حق التبو بالمواطنة

كتب وطني 100

نفي جماعات التبو من بيوتهم وتهجيرهم يعتبر احد ملامح التمييز العنصري. حيث يقوم النظام الليبي بممارسة سياسة التمييز العنصري كسياسة مدروسة وممنهجة. فالتعامل مع هذه الشريحة يتم بعنصرية فجة وصارخة, مصاغة في شكل قوانين جائرة تخالف القوانين الدولية, ولنصوص الوثيقة الخضراء للنظام نفسه, ما بين رفض تسجيل اطفالهم بالمدارس, ورفض إعطاء اوراق ثبوتية لهم, ورفض حق العلاج للنسوة الحوامل عند ايداعهن مصحات الولادة, ومنع منح شهادات ميلاد للمواليد, ومنع تجديد اوراق هويتهم, ورخص قيادتهم وجوازات سفرهم ,وغيرها من إجراءات يقوم بها النظام العنصري ضد شريحة من شرائح المجتمع الليبي, في حين يعتبر هؤلاء, مواطني هذه الدولة رسمياً . الإنتهاكات تحدث حسبما هو وارد بالتقارير الدولية للمنظمات الانسانية التي تراقب الوضع وترصده.

وإذ تنهض بعض المنظمات الإنسانية الدولية, مثل (منظمة العفو الدولية) لإستنكار ما يجري بحق التبو, دونما إنتقاء للاسباب والموجبات وراء مناشدتها إغاثة التبو وإستنكارها للعمل الغير قانوني والغير إنساني ضدهم, ولا بإعطاء إعتبارات سياسية او ايديولوجية لقضيتهم ,يتغاضي ابناء المجتمع الليبي عن مناصرة هذه القضية, بإعتبارها قضية حقوق إنسان اولا وقبل كل شيء. هذه القضية التي يجب الإهتمام بها وتسليط الضوء عليها, بغض النظر عن إنتماء هذه الشريحة ودون تحديد هويتها او محاولة التشكيك بوطنيتها .بإعتبار انهم قد ولدوا وتربوا وترعرعوا على ارض وطننا فلهم حق المواطنة ولا يجوز حرمانهم منها.

المادة (12) من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية تشير الى انه لا يجوز حرمان اي إنسان من بلده او الاستقرار فيه . كما ان الفقرة الاولى من المادة (15) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تؤكد على حق كل فرد بالتمتع بجنسية ما ولا يجوز حرمان اي شخص من جنسيته تعسفا او إنكار حقه فيها.

من قراءة نصوص المواد السابقة ,يتضح التأكيد على مسؤولية النظام الليبي عن معاناة هذه الشريحة الوطنية ,وعن تداعيات تهجيرهم والتضييق عليهم وسحب هويتهم منهم. حيث قام النظام الليبي بسحب هوية من بلغ (18) سناً, ويرفض إعطاء اية اوراق تثبت هويتهم او إنتمائهم الى ليبيا, كي لا يتمتعوا بحقوق المواطنة من صحة وتعليم سكن وتنقل. وطبقاً لنصوص القانون الدولي فان التبو الذين يعيشون على الاراضي الليبية, يستحقون حق الحياة والحماية من المعاملة السيئة والمزرية, وتوفير الرعاية المسبغة التى يتلقاها بقية المواطنيين الاصليين.

ان النظام الليبي بتصرفاته الغير عادلة هذه ,إنما يسعى الى تغييب مسؤولياته السياسية والاخلاقية والوطنية, عن التجليات المأسوية لاوضاع التبو, ضمن نظرته الإستعلائية والتمييزية الرافضة الإعتراف بحقوق التبو. وهو في الوقت ذاته إنما يعني التنصل من المسؤولية السياسية والقانونية عن نشوء هذه المشكلة, لانها من صنع يديه, و التي باتت تهدد الوطن بأسره. ان تفاقم مشكلة التبو سببه سبب سياسي, وهذا السبب الشبه متفق عليه إجماعاً, لا يمنع من توجيه الإنتقاد الى النظام لتباطؤه بحل هذه المشكلة وتركها لتتفاقم على هذا النحو.

الثابت ان اية تسوية سياسية هي تسوية فاشلة, إذا لم تتضمن حق المواطنة لهؤلاء, لان اي قرار سياسي لا يقر بحق هؤلاء بالعيش على الاراضي الليبية, إنما يعتبر قرار يحمل بذور فشله بين طياته, وسيكون تهديد بإنفجار لا يحمد عقباه. ان حق التبو بالعيش على الاراضي الليبية, حق شرعي وقانوني وإنساني وليس بمكرمة من احد.وانه من غير العدل ان تؤخذ الاغلبية بذنب قلائل ممن تسللوا الى ليبيا, من اجل الحصول على الجنسية الليبية, في غياب دور الدولة بحماية حدودها.

المجتمع الليبي بات اليوم بأمس الحاجة الى سياسة التعايش الوطني ,والى ترسيخ مفهوم المواطنة لجميع طوائف المجتمع الليبي, التي تعيش على ارضه ,كي يعيش الجميع بأمان على ارضه تحت مظلة الوطن . لا اتوقع ان تنزل علينا هذه الثقافة بين ليلة وضحاها, او تتنزل علينا من السماء لتتشربها القلوب والمهج ,من اجل ترسيخ مبدأ ان (الوطن للجميع) .دول كثيرة دفعت الثمن غالياً للوصول اليها, كون هذه الثقافة مصيراً إنسانياً وضرورياً وليس بضرورة سياسية, نحن كأبناء للمجتمع الليبي علينا تعلمها والتعود عليها ايضاً, الدول التي تبنتها ليست افضل منا. لابد من إقرار الحقوق المدنية والسياسية للتبو على الاراضي الليبية.عليه فأنني اعلن إستنكاري وإستهجاني لما تتعرض اليه شريحة ليبيه تعرف بالتبو على الاراضي الليبية ,واطالب جميع المنظمات الدولية والجمعيات والمؤسسات الحقوقية المهتمة بحقوق الانسان بمؤازرة إخواننا التبو كي ندفع النظام الليبي بأن يجد حلاً غير الذي ينتهجه النظام الليبي بالتفرقة العنصرية, والمعاملة غير إنسانية بحق إخواننا.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: