محمد مخلوف الذى عرفت

كتب محمد سيف النصر

يتعرض الاستاذ محمد مخلوف لموجة من التشهير المُغرض و التهديد من قبل عناصر اقل ما تُوصف انها جبانة مارقة تختفي وراء اسماء وهمية … قلة من (الاسلاميين) ممن رهنوا انفسهم للشيطان و تمثلوا به و دخلوا في استراتيجات مستقبليه معه, واضعين مصير امة بأكمله علي طبق من فضة للقذافي ليتسني لابنه الامساك بزمام الامور لحقبة قمعية ثانية الله وحده يعلم ما ستلحق بليبيا و الليبيين من دمار و قهر و استعباد لهذا الشعب المغلوب علي امره.

الايكفي لهؤلاء الملاعين النظر الي ما الت اليه الامور في عهد الدجال , ليتسابقوا لمد ايدى الخيانة و الذلة و الاستسلام لابنه , هذا الابن الماجن الوضيع و الذى راى الجميع و سمع خطاباته و ما فيها من استخفاف بعقول الليبيين ..الا يتذكر هؤلاء الادعياء خطابه عام 2008 و التي خط فيها خطوطه الحمراء مؤكداً ا ن من لم تعجبه عليه ان يشرب من ماء البحر ..اى استهزاء هذا واى و ارهاب ..افيقوا ايها الملاعين.
تحكي الروايات و القصص عن مجون و طغيان ابناء الرؤساء في عالمنا الثالث , فلم نسمع من تصرفات عدى و قصي و لم نسمع مجون و طغيان ابناء و اقرباء رؤساء اليمن و تونس و مصر و الجزائر و سوريا انها ارتقت الي هذا الطغيان و الارهاب و الكفر من ابناء الدجال .
سيف الاسلام الذى تقام له حفلات المجون و الشذوذ و في لندن مدفوعة بالكامل من الاخوان (تشانقيز) و هم اخوين يهود ايرانيين , نظير مشاريع فاشلة في المملكة المتحدة و اوروبا بمليارات الدولارات تقدم للشركات الليبية الخارجية للاستثمار, (هذا فقط عينة من الاحباب و الخلان الذين يتبارزون علي اشباع رغبات الابن الشاذة المنحرفة) , هذا المعتوه لا يهمه ولا يشغله اية من امور الليبيين و بل علي العكس من ذلك تماماً انه ساقط في مجونه و فساده و طغيانه ..تلك الشخصية التافهة السطحية الحقودة , و الذى لا يتورع في اهانة الليبيين التعبير عن استياءه من منهم و انهم(ما ينفعش فيهم الخير و هم عبارة عن مجاميع من الجهلاء) , هذا ما اسداه هذا الحقير لاحد شيوخ الامارات .
و لست هنا بصدد الدفاع عن الاستاذ مخلوف لانه اقدر بالدفاع عن نفسه, وايضاً أ نني لم اقابله الي الساعة , ولكنني كنت و الكثير علي اتصال به من خلاله اعماله النضالية الرائعة , سواءً المقرؤة منها ام المرئية و التي ستأخذ مكانها بدون شك في مكتبات و ارشيف الوطن في المستقبل القريب بعد رحيل هذه الطغمة الفاسدة.
و لست هنا ايضاً احاول سرد تاريخ المناضلين امثال الاستاذ نورى الكيخيا (شفاه الله) و الدكتور المقريف و الاستاذ صهد و الحاج غيث سيف النصر اطال الله في عمره و الاستاذ محمد ابوزيان و الدكتور ابوقعيقبص و الحاج زيدان اطال الله عمره و الدكتور حسن البركولي و الساطور و فرج ابوالعشه و الماقني و الطيار غيرهم الكثير ممن استسمحهم عذراً لعدم ذكرهم في هذا المقام ..هؤلاء و غيرهم ممن هم صامدون مثابرون في الخفاء داخل الوطن و خارجه هم الان يشكلون و غيرهم من المناضلين آخر خطوط الدفاع للمعارضة في الخارج فلهؤلاء جميعا و غيرهم الكثير من ابناء شعبنا الليبي كل امتنان و عرفان.
ان اسلوب التهديد الذى يتعرض له هؤلاء المناضلين من قبل عناصر النظام او الاصلاحيين لا يجب ان يُوخذ الا علي محمل الجد , بل يجب ان تصدر فصائل المعارضة في الخارج ميثاقاً يُقر ان اى اعتداء او تهديد تجاه اى معارض فاْنه اعتداء و تهديد علي بقية المعارضين ’ بل يجب التنبه لتلك التهديدات و متابعة كاتبيها و مرسليها و رفع الدعاوى ضدهم او علي اقل تقدير ابلاغ الجهات الامنية المختصة و احاطتها علماُ.
و لله الامر من قبل و من بعد .


محمد سيف النصر (حفيد "البي محمد سيف النصر")

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: