Monthly Archives: أغسطس 2011

ليبيا في دائرة صراع المصالح بين الدول الكبرى

 

كتب : مسعود ضاهر

masoud daher00

بعد أن تحررت ليبيا من نظام القذافي وانضمت إلى مجموعة الدول العربية التي أنهت حكماً استبدادياً طويل الأمد، تجد نفسها أمام تحديات كبيرة لحماية شعبها من الصراع الدولي المحتدم للسيطرة على مواردها النفطية، ونيل حصص كبيرة من عقود إعادة الإعمار، ما يستوجب قيام حكومة وحدة وطنية تضم ممثلين لجميع مكونات المجتمع الليبي، تعيد للشعب دوره الأساسي بصفته مصدر السلطات، وبناء دولة عصرية تتلاءم مع طبيعة عصر العولمة. وذلك يتطلب التنبه إلى مخاطر كثيرة، منها:

1- ضرورة تفكيك الجماعات المعارضة التي تستخدم السلاح دفاعا عن نظام تسلطي بائد أوصل المجتمع الليبي إلى حرب أهلية استمرت عدة أشهر، وسقط خلالها أكثر من عشرين ألف شهيد، وآلاف الجرحى والمشوهين، والمهجرين الذين ينتظرون العودة بعد استتباب الأمن. فاستمرار العنف المسلح في ليبيا، يستدرج القصف المدمر الذي تمارسه قوات الناتو، ويودي بحياة المزيد من الشهداء، ويدمر ما تبقى من البنى التحيتة. وقد عمل القذافي طوال سنوات حكمه على إضعاف مؤسسات الدولة، تاركا فراغا حادا على مختلف الصعد القانونية والحقوقية والدستورية، مما ساعد على ترسيخ الهوية القبلية بدل إضعافها. واستمر في تشجيع الانقسامات القبلية وتغذيتها حتى لحظة انهياره، ما يطرح عقبات كبيرة أمام بناء دولة وطنية مركزية، قادرة على توحيد القبائل الليبية المتصارعة وإعادتها إلى كنف الدولة.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

Advertisements

من (نيكولا) رومانيا إلى (تشاوشيسكو) ليبيا – إعادة نشر

 

كتب : الإجدابي – 2004

 

                       Untitled - 2 images

 

على امتداد خمس وثلاثون سنة من الدمار والتخريب والخيانة والتآمر وفي المسافة المتبقية بين نهاية الأول ونهاية الثاني…

يا رفيقي ..

قد كنت مثلك انتظر النهاية ..

وحين جاءت ..

نظرت في المرآة .. للمرة الأخيرة

فرأيت على وجهي الهزيمة

وانكساراً هو الذل..

في آخر المسيرة!!

قد كنت مثلك انتظر ..

متى تحين الساعة ؟

وهل تصدق الإشاعة؟!

فخلف هذه الأبواب الناس تنتظر..

أن تعلن الإذاعة

خبر موتك

وتسدل الستارة!!

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

فتح باب العزيزيّة رمز لصنع الحريّة .

كتب : سيّار الجميل

siar00

لقد انتصر الليبيون الأحرار في صنع تاريخهم، وحققوا فتحاً مبيناً بعد انطلاق ثورتهم على الظلم والبغي والطغيان. لقد شدوا أنظار العالم كله، وقدموا تجربة تاريخية نادرة في القرن الواحد والعشرين، بعد أن أثبتوا بجدارة أنهم أبناء وأحفاد عمر المختار، الذي صنع تاريخاً رائعاً في القرن العشرين.

نعم، سجل الليبيون تاريخاً ناصعاً منذ انطلاق ثورتهم الحقيقية، وبعد أكثر من ستة أشهر، ضد حكم الطاغية معمر القذافي الذي حكمهم بالحديد والنار. لقد قلب الليبيون في تجربتهم الثورية ضد الطاغية كل الموازين، عندما أصروا إصراراً تاريخياً على استمرار المواجهة والاستجابة للتحديات المريرة حتى تحقيق النصر.. وقدموا آلاف الشهداء على مذبح الحرية الحمراء، فصبغوا أرضهم الطاهرة بدمائهم القانية، وتحملوا ثقل المسؤولية التاريخية ببقائهم موحدين متماسكين متعاونين متلازمين، ضد أشرس قوة عسكرية احتكرها منذ أكثر من أربعين سنة، طاغية أحلّ سفك دم شعبه من أجل أن يبقى في السلطة مع أبنائه..

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

الأنموذج الليبي !

كتب : عمر العمر

omaralomar000

ثوار ليبيا حققوا اختراقاً تاريخياً. طويلة المسيرة من تحت الصفر حيث نقطة البدء إلى فرض الهيمنة على باب العزيزية.

الاختراق التاريخي يتجسد في الإرادة الغالية المعززة بالتفاؤل. من تحت الصفر بدأت الثورة الليبية. الليبيون لم يكونوا يملكون من أدوات الثورة غير الإيمان بحتمية التغيير وقوة الإرادة لتحقيق ذلك الإنجاز والتفاؤل بالقدرة على بلوغه.

المعارضة الليبية غير منظمة بل هي في حالة سيولة لكن الشعب في غالبه يسكن في الضفة الأخرى من النظام. حين دقت ساعة العمل الثوري امتشق الجميع السلاح في جبهة موحدة بددت الانشغال بمهام الفرز والتصنيف والايديولوجيا. الانتماء العريض للمعارضة والوطن وحده يكفي رابطة في السلاح والدم والزحف المقدس.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

إبليس.. ينشق عن نظام القذافي..!!؟؟

 

كتب : ابراهيم محمد الهنقاري

hanqari000

لم يخلق الله سبحانه و تعالى كائنا أسوا من إبليس! فقد كان إبليس اول مخلوق يعصي الخالق حينما أمره الله ان يسجد لادم فرفض! مبررا ذلك الرفض بانه يعتبر نفسه افضل من ادم لان الله خلق ادم من التراب و خلق إبليس من النار! و كان إبليس لعنه الله كان يريد ان يقول ان ادم هو الذي كان يجب ان يسجد له!! لان عنصر النار أرقى و أجود من عنصر التراب! و العجيب ان بعض الفلاسفة بعد تلك الحادثة ربما بملايين السنين قد فكروا تماماً مثل إبليس حين وضعوا التصنيفات المعروفة لعناصر الكون الاربعة!! و لحكمة يعلمها الله استجاب سبحانه و تعالى لطلب إبليس بان يطيل في عمره الى يوم يبعثون! صحيح ان الله تعالى قد حكم عليه جزاء ذلك العصيان بالخلود في النار التي خلق منها و لكن إبليس زاد من تحديه لخالقه بانه سيبذل قصارى جهده في تضليل عباد الله و دفعهم الى عصيان أوامره حتى لا يجد الله سبحانه و تعالى الا قلة قليلة من هؤلاء يؤمنون به صحيح الايمان! و لكن الله توعد إبليس ومن معه من عباد الله مرة اخرى بالخلود في النار التي وقودها الناس و الحجارة !

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

تحررت ليبيا فهل تحرر الليبيون ؟

كتب : صالح عبدالله السليمان    

2066993-1

بعون الله ونعمته وفضله , ثم بفضل شباب ليبيا ورجالها ونسائها . تحررت ليبيا من حكم العقيد معمر القذافي , الحكم الذي دام أكثر من أربعة عقود , انتهى هذا الحكم بعد أن فقدت ليبيا الكثير والكثير , فقدت الكثير من أبنائها وأبطالها , فقدت الكثير من شبابها بين شهيد وجريح ومعاق , فقدت مباني وشوارع ومصانع , فقدت منازل ومحلات ومستودعات , فقدت سلاح وذخيرة , ولو نظرنا إلى فاتورة حرب التحرير الليبية الثانية ,
( إذا عرفنا أن حرب التحرير الأولى كانت ضد الإيطاليين) , هذه الفاتورة اكبر بكثير مما يتوقعه أي إنسان .

فالجريح يحتاج إلى دواء والمعاق يحتاج لمن يكفل له حياة كريمة وتأهيل ليصبح عضوا نافعا منتجا , ونفسيات الأطفال المتأثرة بالحرب والقتل والتشريد  تحتاج إلى رعاية خاصة … ولن ادخل في تفاصيل هذه الفاتورة فكلكم عرفها وحسبها , ورآها وأحسها .

ولكن هنالك سؤال , لم أجد الإجابة له إلى الآن , هل تحرر الليبيون ؟

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

هل يتكرر سيناريو غزوة أحد في طرابلس على المستوى الإعلامي؟

كتب : عزالدين عبدالكريم

azddin

قبل أن تجف الدماء، بل وفي الوقت الذى ما زالت فيه أنهراً تجرى على أرضنا الطيبه في مناطق مختلفه من بلادنا الحبيبيه، في غرب ليبيا، وفي وسطها، وفي جنوبها… بل وفي حتى العاصمه طرابلس، نفاجأ بتحركات صادمه لعناصر مختلفه… تحركات لا يمكن لأحد مهما أوتي من منطق، أن يذر الرماد في عيوننا من أجل أن يسوق أن هذه التحركات تأتي في إطار ترتيب الأوضاع المتجمده والمتوقفه.

ففي حين أن طرابلس تعاني من نقص في المياه بل وإنعدامها في مناطق، وشح في الكهرباء، وغياب لغاز الطهي، وانكماش لتنادى الطواقم الطبيه… وإنعدام للدواء… تُفتح أعين البعض على غنائم يرون فيها أدوات لمخططات مستقبليه تخدم أغراضاً لن تكون بأي حال من الأحوال لهاعلاقة بخدمة الشعب وبتكليف منه.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

مهلة حتى السبت المقبل للمدن الموالية للعقيد الليبي معمر القذافي للاستسلام !

euronews

أكد رئيس المجلس الانتقالي الوطني الليبي مصطفى عبد الجليل اعطاء مهلة حتى السبت المقبل للمدن الموالية للعقيد الليبي معمر القذافي للاستسلام والغرض من ذلك دخول الثوار لمدينة سرت مسقط رأس العقيد الليبي الفار معمر القذافي والمناطق الجنوبية بطريقة سلمية لتجنب سقوط المزيد من الضحايا.

المتحدث العسكري باسم الثوار الليبيين أحمد عمر باني في بنغازي أعلن في مؤتمر صحفي ان اطلاق المعركة الحاسمة في ليبيا “وشيك”.

من جانبها كثفت مقاتلات حلف شمال الأطلسي غارتها في ليبيا على معاقل القذافي واستهدفت العديد من المنشآت العسكرية في مدينة سرت وبني وليد التي يشتبه أن القذافي مقيم فيها.

تنظيم المنشقين ومعارضي المهجر !

 

كتب : عثمان العالم

ملاحظة: بدأت كتابة هذا المقال ردا على حديث للسيد محمود جبريل رئيس المجلس التنفيذي أجراه مع فضائية أحرار ليبيا وعندما رجعت إلى الشريط الذى سجل عليه لمراجعة بعض ما جاء فيه فلم أجده ووجدت على مربع الشريط عبارة" سحب بناء على طلب الناشر" فتوقفت عن المضي في الكتابة ظنا مني أن السيد محمود جبريل قد شعر بالمأزق الذي وقع فيه نتيجة لما جاء فيه، ولكنني بعد أيام ظهر الشريط مرة أخري ولذا رجعت إلى إتمام المقال.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

Playboy luxury of the Gaddafis: Seafront villas with booze, jet-skis, hot tubs, leather beds and steel doors to keep out intruders

 

Untitled20110830055113Propelling a yellow kayak across the swimming pool, the young rebel soldier grins as he brandishes his AK47 rifle.

Four of his comrades, men in their early twenties from Misrata, play like children, dive-bombing each other in the water.

One soldier lounges in a plastic chair, laughing as he says: ‘This is my Libya now.’ Another adds: ‘Everything here belonged to Gaddafi. But he is not here now and he will never come back. It belongs to us all

1

Play time: A rebel with an AK47 sits triumphant in a canoe in one of the pools in Gaddafi’s exclusive coastal resort on the outskirts of Tripoli

2 Luxury: A triumphant rebel holds an AK47 aloft as he swims in the pool after the Gaddafi family fled

اقرأ المزيد لهذه المشاركة