اقـتراحات حول خارطـة الطريق للمرحلة الإنتقالية.

بقلم : د. محمد بالروين

بسـم الله الرحمن الرحيــم

اقـتراحات حول خارطة الطريق للمرحلة الإنتقالية

والسير نحو تأسيس دولتنا الدستورية الثانية

الأخوات والإخوة رئيس وأعضاء المجلس الوطني الإنتقالي المؤقر الأخوات والإخوة رئيس وأعضاء المجالس المحلية في مدننا الحبيبة السيدات والسادة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته….

إن شعبنا الليبي المجاهد والمُضحي بنفسه وماله وبكل ما يملك لاسترداد حريته وحق تقرير مصيره يُناشد اليوم كل أبنائه الخيّرين في الداخل والخارج للمشاركة في تحقيق هذا الهدف السامي والنبيل والذي سيقود بإذن الله الي تأسيس دولتنا الدستورية الثانية التى نحلم بها جميعا… وإيمانا منى بهذه القناعة وتلبية لهذا النداء أحببت المشاركة بمجموعة من الاقتراحات من أجل إنجاح المرحلة الانتقالية التى تعيشها ثورتنا المباركة هذه الايام.

السيدات والسادة….

إن المرحلة الإنتقالية التى ابتدأت مند انطلاق ثورتنا المبارك يوم 17 فبراير 2011 تتكون في الاصل من فترتين متلاحقتين ومكملتين لبعضهم البعض:

(أ) فترة الهدم: وهي مرحلة الجهاد والثورة ضد الظلم والتى يسعى فيها شعبنا لإسقاط حكم القذافي الشرير والقضاء علي كل آلياته القمعيه.

(ب) فترة التأسيس: وهي فترة جهاد البناء التى ستتكاتف فيها جهود كل الخيّرين في وطننا الحبيب من أجل تأسيس دولتنا الدستورية المنشودة. وهي الفترة التى تبدأ بعد إعلان النصر علي حكم القذافي وتستمر حتى موافقة شعبنا علي الدستور الدائم لدولتنا الجديدة. من أجل تحقيق هذا الهدف السامي أُناشد كل القوي الخيّرة في داخل الوطن وخارجه  للإتفاق علي خارطة طريق واضحة المعالم ومحددة بمدة زمنية يجب الا تزيد عن 18 شهر من تاريخ سقوط ونهاية حكم القدافي الشرير.

السيدات والسادة…

لكي ننجح في هاتين الفترتين من المرحلة الإنتقالية لابد من توحيد كلمتنا وجمع صفوفنا والاتفاق علي سلطات وطنية إنتقالية قادرة وفاعلة ومُتحدة. علي أن تتولى هذه السلطات الانتقالية المتمثلة في المجلس الوطني الانتقالي والجمعية الوطنية التأسيسيَّة والحكومة المؤقتة) تسييرَ أمورِ المرحلة الانتقالية والاستجابة لمتطلبات الثورة وإدارة شئون الدولة وإعداد مشروع دستور دائم من أجل تقديمة للشعب للاستفتاء عليه. وان تقوم أيضا بالإشراف علي إجراء انتخابات عامة لإختيار من سيُدير دولتنا الجديدة. وبعد إجراء الانتخابات العامة تقوم السلطات الانتقالية بتسليم كل ما لديها للمسؤولين الجدد وبذلك تنتهي المرحلة الإنتقالية ويتم الشروع في إعادة إعمار الوطن والسعى للمصالحة والتصالح بين كل أفراد وشرائح المجتمع.

أولا: المجلس الوطني الإنتقالي

يتكون هذا المجلس من الاخوات والأخوة الافاضل الذين بادروا مشكورين لإدارة ثورة شعبنا المباركة مند الايام الاولي لإنطلاقتها. وبالرغم من الكيفية التى تم بها تشكيل هذا المجلس الا ان كل شعبنا الليبي وبكل فئاته وتنظيماته في الداخل والخارج قد ايده وطُلب من كل شعوب ودول العالم الاعتراف به كممثل شرعي ووحيد لشعبنا الليبي. وفي هذا الوقت الذي يؤيد ويلتف فيه شعبنا المجاهذ الصبور حول مجلسنا المؤقر لابد علي هذا المجلس أن يطور من نفسه وان يُحسن من أدائه حتى يستطيع مواكبة الاحدات والتغلب علي كل الصعاب والتحديات. ولعل من أهم المهام لهذا المجلس في هذه الفترة التاريخية من عمر ثورتنا المباركة الآتي:

(1) إدارة فترة الجهاد والاستجابة لكل التحديات التى تواجه ثورتنا ووطننا في الفترة الاولي من المرحلة الانتقالية.

(2) توحيد مركزية القرار والادارة وذلك بان يتصرف المجلس وكأنه حكومة في دولة مستقلة وان تنطلق كل أعماله مهما كانت التحديات من عاصمتنا المؤقته بنغازي. فلا مبرر لوجود نشاطات الدولة الرئيسية (كالاعلام) أوأعضاء في المجلس يقيمون إقامة شبه دائما في خارج المدن المحررة في وطننا الحبيب.

(3) إعتماد لوائح وإجراءات تنظيمية وذلك بقيام المجلس بإلاتفاق علي مجموعة من اللوائح والإجراءات التنظيمية التى تحدد شروط وضوابط العضوية في المجلس ومهام ومسؤوليات كل عضو. وايضا مهام ومسؤوليات كل من المجلس الوطني (كسلطة تشريعية) ولجانه المختلفة وخصوصا – التنفيدية والعسكرية والامنية والاستشارية. وعلي المجلس وضع آليات واضحة لكيفية إتخاد القرارات فيه.

(4) تكوين جهاز وطني للمراقبة الادارية والمالية وذلك بالاسراع في تكوين جهاز أومركز للإدارة والمراقبة الادارية والمالية لتحسين الاداء ولمعرفة كل إرادات ومصروفات ثورتنا المباركة. إن إيجاد هذا الجهاز سوف يحقق لنا المساءلة والمحاسبة والشفافية المطلوبة وسيدفع بالاغلبية العظمي من أبناء شعبنا للاستمرار في التضحية والعطاء ومن ثم تزداد الثقة والمصداقية في مجلسنا المؤقر.

(5) الدعوة الي جمعية وطنية تأسيسية وذلك بأن بقوم المجلس بالدعوة لتشكيل جمعيتنا الوطنية التأسيسية وفي مدة لاتزيد عن ثلاثين (30) يوما من اليوم الذي يسقط  فيه هذا الحكم الشرير.

ولعل من أهم ما يجب علي أعضاء مجلسنا الوطني المؤقر ان يعوه في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ شعبنا الآتي: (أ)  ليس من حقهم أن يُقرروا مصير ومستقبل الوطن. (ب) ليس من حقهم ان يتخدوا قرارات إستراتيجية أومصيرية نيابة عن شعبنا. (ج) ليس من حق أي عضو في المجلس ان يعرض تصوراته الخاصة، وأي عضو لذيه خارطة طريق لمستقبل الوطن عليه أن يَستقيل من المجلس أولاً وبعد ذلك يحق له أن بعرض أفكاره كما يُريد.

ثانيا: الجمعية الوطنية التأسيسية

الجمعية الوطنية التأسيسية هي السلطة التشريعية العليا للدولة خلال الفترة الثانية من المرحلة الإنتقالية. وهي المرجعية الرئيسية وتباشر إختصاصاتها بوضع السياسات العامة للدولة. وهي ايضا السلطة التى تمثل كل ابناء الشعب وكل مناطقه وهي مؤتمنه علي سيادة الدولة ووحدة الوطن وحماية المواطن.

المهام:

لعل من أهم مهام الجمعية الوطنية التأسيسية الآتي:

1. تقوم بإصدار إعلان دستوري لتحديد مهام وصلاحيات وآليات السلطات في المرحلة الانتقالية.

2. تقوم بإصدار القوانين والسياسات بسم الشعب، وتقوم بنشرها علي الانترنت والصحف والجرايد الرسمية، ويُعمل بها من تاريخ نشرها، ما لم ينص القانون علي عكس ذلك.

3. تقوم بوضع ما يلزم من قوانين ولوائح مؤقتة لتسيير أمور الدولة في المرحلة الانتقالية.
4. تكون المهمة الرئيسة للجمعيَّة هو وضعَ مسودةِ دستور دائم للبلاد.
5. تقوم بتشكيل لجنة خاصة من دوي الشان والاختصاص لوضع مشروع دستور دائم.
6. تقوم برسم وتحديد مهام ومسئوليات الحكومة المؤقتة.

العضوية:

يُشترط في من يريد ان يكون عضوا في الجمعية الوطنية التأسيسية الآتي:

1. أن يكون ليبي الجنسية
2. أن يبلغ من العمر ثلاثين (30) عاما علي الأقل.
3. أن يقوم بتقديم إقرار ذمة مالية والتعهد بعدم ممارسة أي أعمال تجارية خلال هذه الفترة.
4. الا يكون من الاعضاء الناشطين في اللجان الثورية خلال حكم القدافي.
5. الا يكون قد شارك في قمع الشعب أوسرقة أمواله خلال حكم القدافي.
6. الا يكون محكوما عليه بجريمة مُخلة بالشرف، وان يكون معروفا بالسيرة الحسنة.

berreween090811

التمتيل:

كحل مؤقت وحتى كتابة دستور جديد ودائم لبلادنا الحبيبة , ونتيجة لغياب المؤسسات العصرية في الدولة، وتفاديا لعدم إحداث فوضي في البلاد خلال هذه الفترة الحرجة، أقترح بأن يتم الثمتيل في الجمعية الوطنية التأسيسية علي أساس الآتي:

1. الاستمرار في العمل بالتقسيم الاداري الحالي بشرط تغيير مُسميات ومهام هذه الوحدات.
2. تغيير أسماء الشعبيات الي محافظات وتغيير أسماء المؤتمرات الشعبية الاساسية الي بلديات.
3. بهذا يتم تقسيم الدولة الي 22 محافظة كل واحدة منها تتكون  من مجموعة من البلديات.

4. أن يتم تمثبل كل 30000 ألف مواطن بعضو واحد في الجمعية. وبذلك يكون مجموع أعضاء الجمعية الوطنية التأسيسية 179عضوا كما هو موضح في الجدول رقم (1). إن هذا السيناريو من تمثيل المواطنيين في الجمعية سوف يضمن تمثيلا عادلا لكل الجهات والمحافظات وبذلك يتحقق التوازن النسبي المعقول للسكان.

5. يُترك لكل مجلس محلي في كل محافظة حق تحديد الكيفية والآلية التى يتم بها إختيار ممتليها في الجمعية.

إدارة الجمعية:

1. تضع الجمعية نظاما داخليا، لها ويحق لها وضع قانون يعالج استبدال أعضائها في حالة الاستقالة أوالإقالة أوالوفاة.
2. في أول اجتماع للجمعية تنتخب من بين أعضائها رئيسا ونائبا للرئيس ومتحدت رسمي لها.
3. يصبح رئيسا للجمعية من يحصل علي أكثر الاصوات لذلك المنصب، والنائب هو الذي يليه في الأصوات.

4. للرئيس الحق في ان يصوت علي أية قضية ولكنه لا يشترك في النقاش الا اذا تنازل بصورة مؤقتة عن رئاسة الجلسة لنائبه قبل تحدثه حول القضية.

5. تتخد القرارات في الجمعية بالأغلبية البسيطة إلا إذا نص هذا القانون علي غير ذلك.
6. تكون كل جلسات الجمعية علنية وتسجل محاضر إجتماعاتها وتنشر، ويسجل تصويت كل عضو من أعضاء الجمعية.
7. يتمتع عضو الجمعية بالحصانة عما يقول ويدلي به أثناء جلسات الجمعية، ولايتعرض العضو للمقاضاة أمام المحاكم بشأن ذلك.

خطوات وضع الدستور:

لعل من أهم الخطوات التي يجب أتباعهاعند وضع الدستور الدائم لدولتنا الآتي:

1. قيام الجمعية بتشكيل لجنة خاصة من ذوي الشان والمتخصصين لوضع مشروع دستور دائم.
2. قيام هذه اللجنة الخاصة بتقديم مشروعها للجمعية من أجل مناقشته وإقراره.

3. بعد الاتفاق علي هذا المشروع من قِبل أعضاء الجمعية التأسيسية (بنسبة 3/2 الأعضاء) تقوم بعرضه علي الشعب الليبي في إستفتاء عام للموافقة علية.

4. في الفترة التى تسبق إجراء الاستفتاء العام يجب نشر مسودة هذا المشروع علي الانترنت وفي الصحف الورقية في كل انحاء الوطن وذلك لتشجيع الحوار والنقاش علي محتواه بين كل ابناء الشعب.

5. يجب ان يتم هذا الاستفتاء تحت إشراف مراقبين دوليين من الأمم المتحدة و المنظمات الدولية والإقليمية المعنية بالعدالة وحقوق الإنسان.

6. يكون الاستفتاء العام ناجحا ويتم التصديق علي مشروع الدستور الدائم عند موافقة أغلبية الناخبين في الوطن، واذا لم ترفضه الأغلبية في خمس محافظات.

7. لابد ان يتم الاستفتاء العام في كل محافظة وان يتم الموافقة عليه في كل محافظة بنسبة أكثر من 50% من الناخبين.

8. عند الموافقة علي الدستور الدائم بالاستفتاء، تجري الانتخابات للسلطات الدائمة في موعد أقصاه 30 يوما وتتولي السلطات الجديدة مهامها في موعد أقصاه 30 يوما من تاريخ إعلان نتائج الانتخابات. وبذلك تنتهي ولاية الجمعية الوطنية التأسيسية.

9. إذا رفض مشروع الدستور الدائم من قِبل الشعب في الاستفتاء العام، يجب علي الجمعية الوطنية التأسيسية  من إعدة صياغة مشروع الدستور وضمان أخد الامور التى رفضها الشعب (وبرزت خلال النقاش والحوار) في الحسبان.

ثالثا: الحكومة المؤقتة

بعد انتخاب (أواختيار) أعضاء الجمعية الوطنية التأسيسية، تقوم الجمعية بتشكيل حكومة مؤقتة لإدارة وتنظيم الدولة وتصريف أعمالها. وفي هذا الصدد أقترح ان تكون حكومة تكنوقراط – بمعني ان يتم إختيارها علي أساس الخبرة والاختصاص وإيمانا بمبذا "الشخص المناسب في المكان المناسب وفي الوقت المناسب." وان يكون أعضاء هذه الحكومة من خارج الجمعية التأسيسية. وبشترط الايكون لهم دور اومساهمة في مناصرة نظام القدافي. وأن هذه الحكومة المؤقتة تتألف من مجلس ورئيس للوزراء.

شروط:

يشترط في أعضاء الحكومة المؤقتة الآتي:

1. أن يبلغ من العمر ثلاثين (30) عاما علي الأقل.
2. تقديم إقرار ذمة مالية والتعهد بعدم ممارسة أي أعمال تجارية خلال هذه الفترة.
3. الا يكون قد كان عضوا ناشطا في اللجان الثورية لحكم القدافي.
4. الا يكون قد شارك في قمع الشعب أو سرقة أمواله خلال حكم القدافي.
5. الا يكون محكوما عليه بجريمة مُخلة بالشرف، وان يكون معروفا بالسيرة الحسنة.

مهام:

لعل من أهم المهام ووظائف الحكومة المؤقتة الآتي:

1. تتولي تسيير مؤسسات الدولة وتنفيد السياسات العامة للدولة وفق ما ترسمه الجمعية.
2. تقوم برسم السياسات الخارجية والتمثيل الدبلوماسي.
3. تقوم بوضع وتنفيد سياسات الأمن الوطني، بما في ذلك إنشاء قوات مسلحة.
4. تقوم برسم السياسات المالية وإصدار العملة وتنظيم التجارة والجمارك.
5. تقوم بإدارة الثروات الطبيعية وكل ما يعود لجميع أبناء الشعب.

6. يكون رئيس الوزراء والوزراء مسؤولين امام الجمعية, ولها الحق بسحب الثقة من أي وزير أومن الحكومة كلها. وفي حالة سحب الثقة من الحكومة كلها لابد علي الجمعية ان تتفق علي الحكومة الجديد قبل ان تسحب الثقة من الحكومة السابقة.

7. تتولى الحكومة تنفيذ السياسة العامة للدولة وفق ما ترسمه الجمعية الوطنية التأسيسية.
8. تضع الجمعية الإجراءات واللوائح اللازمة لتنظيم الهيكلية الإدارية والشؤون الاقتصادية والمالية وكل آليات سير العمل للحكومة المؤقتة.

الســلطة القضـائية

خلال المرحلة الانتقالية تقوم الجمعية الوطنية التأسيسية بتعيين أعضاء المحكمة العليا المؤقتة. والقضاء في هذه المرحلة مستقل ولاسلطان عليه ولا يدار بأي شكل من الاشكال من السلطتين التشريعية أوالتنفيدية. وتقوم السلطة القضائية خلال المرحة الانتقالية بتفسير وتأوول القوانين والفصل في النزاعات وفقا للقوانين السائدة.

أحكـام إنتقـالية عـامة:

1. تنتهي المرحلة الانتقالية عندما يتم تبني الدستور الدائم للبلاد وتُكوين المؤسسات الدستورية ويتم إنتخاب المسؤولين.
2. تكون مدة المرحلة الإنتقالية 18 شهرا غير قابلة للتمديد الا لمدة 6 شهور إضافية اذا إقتضت الضرورة القصوي لذلك.
3. في حالة انتهاء هذة المرحلة الإنتقالية والتى هي 18 شهرا يجوز للجمعية تمديد هذه المدة لمدة ست (6) شهور فقط ولا يجوز تمديد هذه المدة مرة آخري.

4. ستبقى القوانين النافذة في الدولة سارية المفعول ويستمرالعمل بجميع الأحكام المقررة في التشريعات القائمة بما لايتعارض مع أهداف ثورة شعبنا المباركة أوالقرارات والسياسات التى تصدرها الجمعية الوطنية التاسيسية إلى أن يصدر ما يُعدلها أويُلغيها.

5. لا يتمتع أي مسؤول أوموظف في المرحلة الانتقالية بالحصانة عن أفعال جنائية يرتكبها خلال قيامه بوظيفته.

ختــاما يا أحباب لا تنسوا بان الغرض الأساسي من هذه الإقتراحات هو بالدرجة الاولي المساهمة في إثراء الحوار الوطني البنّاء والسير بإسلوب منهجي وموضوعي نحو الدولة الدستورية التى نحلم بها جميعا:

♦ دولة تُجمع… لا… تُفرق…
♦ دولة تُبشر… لا… تُنفر…
♦ دولة تُيسر… لا… تُعسر…
♦ دولة مُنفتحة… لا… مُنغلقة…
♦ دولة مُستقلة… لا… تابعة…
♦ دولة جاذبة… لا… طاردة…
♦ دولة تُعلم… لا… تُجهل…
♦ دولة مؤسسات… لا… عائلات…
♦ دولة قانون… لا… رجال…
♦ وفوق هذا وذاك… دولة تقوم علي الاحترام… لا… علي الخوف.

فتعالوا يا أحباب نتشاور ونتحاور ونتجادل بالحسنى للمشاركة في الجهاد بالكلمة والإستعداد للفترة الثانية (فترة التأسيس) من المرحلة الإنتقالية لثورتنا المباركة والتى أدعو الله عز وجل ان تكون قريبة. وفي النهاية يا أحباب لا تنسوا إن هذا مجرد راي أعتقد إنه الصواب… فمن أتى برأي يختلف عنه إحترمناه… ومن أتى برأي أحسن منه قبلناه…

والله المســـتعــــان.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: