ليبيا ستكون افضل بدون إمعمر ..وكذلك العالم !

 

نقلاً عن موقع ثوار ككله :

ذكرت إحدى المقربات جدا من عائلة القذافي في طرابلس أن معمر القذافي غادر العاصمة الليبية نهاية شهر يونيو الماضي إلى الجنوب الليبي في سيارات مواطنين عادية على خلاف عادته عند خروجه سابقا في أكثر رتل للتمويه، وذكرت أن حالته الصحية متدهورة جدا وهو يعاني من مشاكل في الجهاز التنفسي ولا يستطيع العيش مدة طويلة في الأماكن ذات الرطوبة العالية، وقد حاول الخبراء توفير رطوبة مناسبة في مخبأه على حد تعبيرها، لكن الشمس وهي الأخرى حاجة ماسة لحالته الصحية لم يعد قادرا على رؤيتها لدواع أمنية ولا يمكن للخبراء أن يدخلوها إليه، وقد أشارت أنه كان غالبا ما يخرج في رحلات طويلة إما إلى منطقة جندوبة في الجبل الغربي أو في ترهونة أو في جنوب سرت لاستنشاق هواء خال من الرطوبة تقريبا، وقد حال الاحتياط الأمني المشدد الذي ضرب عليه منذ السادس عشر من فبراير الماضي دون خروجه لهذه المناطق، وقد أكدت الآنسة المقربة من عائلة القذافي التي رفضت نشر اسمها بعد أن غادرت طرابلس إلى تونس العاصمة يوم أمس الاثنين أن القذافي يتصل بشكل مستمر بالرئيس التشادي إدريس دبي، ورجحت أن تكون هذه الاتصالات بغرض ترتيب عملية خروجه إلى تشاد جنوب ليبيا، وأكدت انه مستفيد بشكل كبير من علاقته مع دبي فيما يتعلق بصرف سبائك الذهب وتسييلها لخدمة نظامه طوال الأشهر الخمسة الماضية، وأكدت أن خطابات القذافي أكبر دليل على صدق كلامها حيث لم يظهر القذافي منذ زمن بل اكتفى بمخاطبة مؤيديه عبر الهاتف الأرضي فقط عبر خط يتكون من ثلاث أو أربعة أرقام ويتم تغييره من حين لآخر، وأشارت إلى أن خطابه في بن وليد كان مسجلا وقد تعب كثيرا أعوانه الإعلاميون من تأمين خطاب مسجل لجمهور محتشد غصبا عنه وبالإكراه والتهديد وإظهاره على انه مباشر.

يشار إلى أن الأنباء الواردة الليلة البارحة من مطار جربة بتونس تؤكد على هبوط طائرة خاصة بالرئيس تشافيز قادمة من كاركاس، وتتزامن هذه الأخبار مع زيارة هي الأخرى مفاجئة لأبن عم القذافي علي الكيلاني مسئول الإعلام المرئي والمسموع في ليبيا إلى جمهورية مصر العربية، حيث رجحت بعض المصادر أن تكون هذه الزيارة بخصوص العمل على استمرار بث فضائيات القذافي عبر القمر المصري نايل سات، ويرى آخرون أن هذه الزيارة تأتي في إطار محاولات القذافي البائسة للبحث عن مخرج وإيجاد آلية للتفاوض مع المجلس الانتقالي الليبي بأي شكل ليضمن خروجا آمنا من السلطة، ووسط هذه المعلومات والتحركات يتأكد بما لا يدع مجالا للشك أن القذافي يمر بأصعب المراحل ليس خلال حكمه الذي دام قرابة اثنين وأربعين عاما فقط بل وأكثرها خطرا على حياته ونظامه منذ بداية الثورة الليبية في17فبراير وحتى الآن وخاصة بعد استماتة الثوار من اجل الإطاحة به وتناقص مسانديه على المستوى العالمي في مقابل تزايد الاعترافات الدولية بالمجلس الانتقالي المؤقت كمحاور شرعي ووحيد للشعب الليبي، فرسالة تشافيز مؤخرا واتصالاته بإدريس دبي وتحركات رجل المهمات الخاصة والمحدودة جدا علي الكيلاني تشير أن الغد القريب سيعلن عن العديد من المفاجآت المفرحة للشعب الليبي كافة والعالم بأسره.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: