الى أين يأخذ محمود جبريل ثورتنا؟

كتب : بالقاسم الجارد

suot tali3a

ما يقوم به المنظر والمفكر والمخطط الوحيد على وزن الصقر الوحيد وما شابهها من اوصاف للقذافي محمود جبريل قد يجرنا الى هاوية لا تسبب لنا الا المشاكل والانقسامات والخلافات وهو يعتقد في قرارة نفسه انه يحسن صنعا اذا افترضنا حسن النية فيما يفعل ولكني أخاف أن ذات هذا الرجل قد تورمت ولم يعد يسمع الا صوته ولا يؤمن الا بنفسه شأنه شأن كل البشر الذين ينفردون بالسلطة دون عناية ربانية تعصمه. فهو ليس تبيا معصوما ولا وليا مرحوما كالصحابة عليهم رضوان الله.
قد بدأنا نرى تسويقا اعلاميا بدعم من محمود جبريل وشمام للمجرم عبدالسلام جلود ليصبح الرئيس القادم لليبيا لفترة انتقالية وقد أعطوه مساحة كبيرة وخصصوا له وقتا كبيرا ليخرج علينا منظرا مذكرا ايانا بفترة الثمانينات المؤلمة من تاريخ بلادنا على شاشة قناة ليبيا الاحرار والتي لا نعرف اذا ماكانت قناة لليبيين الأحرار ام لليبيين الاشرار من امثال اجلود هذا الذي أقل جريمة ارتكبها جريمة مشاركته في الانقلاب على الشرعية الدستورية وتطاوله على رموز ليبيا ابان انقلابه من امثال الشيخ الجليل المجاهد عبدالحميد العبار وغيره بالاضافة الى جرائمه التي لا تحصى ولا يسع المجال لذكرها تودي به الى اعدام أو سجن مؤبد.

أيضا قام الدكتور رئيس الوزراء جبريل بمطالبة المجرم اشكال بتولي زمام الامن في طرابلس في الوقت الذي لا يزال القذافي وابنائه وابناء عمومته يصولون ويجولون في طرابلس. بالله عليكم هل هذا يعقل؟
هل تغير المواطن اشكال من مجرم ومتعصب قبلي لابن عمه طيلة اربعون عاما الى حمل وديع يصهر على امننا من سيده الذي خدمه طيلة عقود. ولنا في صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم خير مثال فلم يشرك ابى بكر الصديق رضي الله عنه أحداً من المرتدين في الفتوحات الاسلامية بل جردهم من السلاح ، لأنه لم يأمنهم لحداثة عهدهم بالردة ، وعقوبة لهم بإظهار الاستغناء عنهم. لذلك فثوارنا الذين قاموا بهذه الثورة المباركة قادرين على حمايتها ومن في السماء راعيها فلاحاجة لإشراك هؤلاء الملطخة ايديهم بالدماء والملوثة بأموال الليبيين بأن يكون لهم دور في هذه المرحلة وخير ما يقومون به هو التزام بيوتهم وكفانا شرهم.
ولاحظنا أن تعيينات الأستاذ الدكتور الخطير المثقف الوحيد الذي لا يجب علينا انتقاده في هذه المرحلة على الاقل لأنه منزها عن الأخطاء, تدور في فئتين اثنين لا ثالث لهما: اما ان يكون معارضا تربطه علاقة بمحمود شمام او ممن انشقوا حديثا اما عن القذافي الأب أو الإبن ممن يسمون بتيار الاصلاح والذين تربطهم علاقة بمحمود جبريل نفسه. اذا لم تكن لك علاقة بأحد المحمودين فأنت لست كفؤا ولا تصلح الا زمارا او مطبلا.
والسؤوال عن ماذا يبحث جبريل ياترى؟ جبريل يبرر أفعاله هذه بأنه لا يريد ليبيا عراقا آخر. ونحن نقول له لا تشابه على الاطلاق بين الأثنين لا الشعب تفس الشعب والا الثقافة نفسها ولا الظروف الاجتماعية والسياسيىة ةالزمنية متشابها. فثورة ليبيا صنعوها ابنائها بأنفسهم ومجمعون عليها اما في العراق فقد صُنعت لهم فرفضوها. أقول لجبريل قد تكون مخططا بارعا في الاقتصاد ولكنك لست كذلك في علم الاجتماع والتاريخ والسياسة. فعليك دون تكبر خلق فريق من المتخصصين من علماء الاجتماع والنفس والسياسة
والجغرافية والتاريخ لكي تستطيع ان تبني سياسة صحيحة في ضروف كهذه. فلا تستطيع وحدك الحكم وتقريرالحلول ولا تستيع تطبيق ما نجح في جنوب افريقيا على دولة تختلف تماما في عواملها الاجتماعية والتاريخية و الجغرافية والدينية كليبيا ياسيادة المخطط الفذ.
ان المنشقون الذين ترغب في اشراكهم ليس في ساحات القتال بالطبع مع الثوار انما في مناصب سياسية رفيعة, حتى أصبحنا نتمنى ان لوكنا منشقين في الوقت الذي كنا نتمنى ان نكون مع الثوار في ساحات المعارك, فأقل ما يمكننا القيام به تجاههم هو اما ان نعفوا عنهم ويبقوا مواطنين عاديين لهم كامل الحقوق وعليهم واجباتهم كباقي الليبيين. ما عدا ذلك فيجب التحفظ عليهم ليقدموا للمحاكم عادلة بعد استتباب الأمن. اما ان نشركهم في الحكم ونقلدهم المناصب الرفيعة مكافئة لهم في الوقت الذي نقدم فيه أبنائنا في ميادين القتال فهذه والله الخيانة بعينها. وانا لا استغرب انه اذا انشق احد ابناء القذافي في هذه الأيام أو حتى القذافي نفسه فصيبح رئيسا لليبيا بلا منازع. وكلنا شاهدنا تباكي دوغة وتعاطف شلقم مع ابن القذافي محمد عندما قرر الانشقاق واقاموا الدنيا ولم يقعدوها على الثوار الذين هم من من حقهم اجارة المستجير وإعطاء الآمان دون غيرهم لمن يشاؤوا حتى سمعنا دوغة يزكي في أخوال محمد القذافي واصفا اياهم بالعائلة العريقة المعروفة في ليبيا ولا أدري اي عائلة عريقة تعطي ابنتها للقيط لا يعرف له أصل ولا فصل ولا ادري ماالذي قدمته هذه العائلة العريقة لليبيا الا انجابها لأكبر مجرمين على وجه البسيطة هما خيري خالد والتهامي خالد الضالعان في جريمة قتل الالاف من ابناء ليبيا ولأجل دمائهم قامة ثورتنا. فأين بالله عليكم ثوابتنا؟
نقول لجبريل ان ماتقوم به يجانب الصواب وماتقوم به على العكس تماما مما تعتقد, فما تقوم به سيعطي المنشقين والمجرمين ويشجعهم في ان يتمادوا في غيهم وسيعتبرون انفسهم اصحاب حقوق شرعية وستخلق سياستك هذه مزيدا من المشاكل والفتن. وخاصة انه قد لاحظنا انسجاما لسياستك مع سياسة المجرم احمد قذاف الدم ولا ادري هل هي من قبيل الصدف ام انكم على اتفاق في ذلك. حيث سمعنا هذا المجرم الوقح يطالب وبكل وقاحة أن يعامل اتباع القذافي معاملة الابطال واعتبارهم شهداء لأنهم ماتوا تحت قصف طائرات التحالف الدول حسب قوله. يالاها من صفاقة. هل كانوا في طريقهم الى المساجد ام الى الحج عندما تعرضوا للقصف؟ أم كانوا في طريقهم لإنقاذ الحرائر الاتي اغتصبن؟ بل كانوا في طريقهم الى قتل الابراياء واغتصاب النساء ايها الأفاق الأشر. هذا يعني اننا غدا سيطالبنا البعض باعتبار القذافي نفسه وابنائه شهداء وابطال. هل يبحث محمود جبيريل لمساحة لكي يخرج قبيلته التي تورط معظم أبنائها في هذه المجازر ياترى؟ ام أنه يبحث عن قاعدة له من أبناء قبيلته تسنده في المستقبل اذا قرر خوض الانتخابات؟ هذه النقطة تجعلنا نطالب في وثيقة الاعلان الدستوري أن أعضاء المكتب التنفيذي لا يحق لهم المشاركة في الانتخابات كما هو الحال في أعضاء المجلس الوطني. لأنهم سيعملون على شراء الولاءات والذمم من الان بحكم مواقعهم. فهاهو جبريل ومحمود عبدالعزيز يبحثون عن مخرج لقبيلتهم ليل نهار في القنوات الفضائية حتى ان محمود عبدالعزيز هذا قاك بتفجير كل صهاريج البنزين الخاصة بقوات القذافي وهو جالس في استوديوهات الجزيرة في الوقت الذي عجز عن ذلك كل الثوار ولا زلنا ننتظر في الدليل من فيديوهات وصور الى ساعتنا هذه مطمئنا ايانا ان بني وليد مع الثورة كلها ولا يقمعها الا 10 انفار على خد زعمه. وهم يقومون بذلك ليحسنوا صورة قبائلهم لكي يضمنون دعمها لهم في المستقبل فهم يعلمون علم اليقين ان ليبيا لن تتحول بقدرة قادر من دولة الولاء فيها قبليا الى دولة الأحزاب التي يكون فيها الولاء عقائديا.
فجبريل سيحتاج لبني وليد في المستقبل وبالتالي يبحث لهم عن مخرج مشرف ليكسبهم في صفه. ومن المؤسف ان قناة تلفزيونية تدعي انها للأحرار ولا نعلم هل هي لهم ام لصاحبها؟ الذي لا نعلم من اين له كل هذه الأموال التي يصرفها عليها. هل هو قرض من قطر سوف يأخذ من اموال الليبيين بعد تسييلها ام سيدفعها شمام الثري من امواله!! تروج لذلك.
فجبريل حسب المقربين منه قبلي وهو بذلك ليس استثناء عن كل الليبيين الا من رحم ربي. وقبليته تجلت في تقريب وتعيين ابناء عمومته في مواقع حساسة وليس آخرها تعيينه لأحد ابناء عمومته سفيرا لليبيا في الامارات المتحدة.
ليسأل سائل من هم الذين يتصرفون في ليبيا الآن وبقررون دون اجراء استفتاء واحد مع توفر وسائله في معظم ارجاء ليبيا الى الآن؟ هل استفتى جبريل الليبيين في مصير اتباع القذافي والمنشقين في آخر لحظة؟ هل استفتوا الليبيين في كيفية معاملة رموز النظام السابقين من امثال جلود والهوني واشكال وغيرهم؟ بالله عليكم مالذي قدمه جلود لليبيين وللثورة طيلة 42 عاما حتى يستقبل استقبال الابطال؟ ان جلود كان مركونا ليس لأنه وطني كما يزعم البعض او يعتقد بل لن القذافي استغنى عنه بعد ان كبر ابنائه وانتهت صلاحيته. ان جلود هو اكثر اجراما من القذافي وعليه ان يعتقل من قبل وزارة الداخلية الليبية الجديدة حتى يقدم للمحاكمة؟ هل نسي الليبيون ما فعله جلود هذا ورفاقه برموزنا من امثال عبدالحميد العبار عندما سجنوهم وعذبوهم وهم من كانوا يمتطون خيولهم جهادا في سبيل الله ودفاعا عن ليبيا؟ ام انكم ياشمام وياجبريل ترغبون في اسقاط التهم عمن تريدون ونلبسونها فقط للقذافي؟ من وكلكم لتقرروا عنا؟ ان الأمر لم يستتب للقذافي الا بمساعدة جلود والهوني وغيرهم. فهم أولى بالحساب والعقاب. والكارية ان عبدالمنعم الهوني هذا وبكل صفاقة يأخذ معه المجرم التريكي لجامعة الدول العربية ويظهرة جالسا بجانبه في مؤتمر صحفي وبكل وقاحة. هل قام شبابنا بثورتهم ليسلموها لهؤلاء الشرذمة أم انهم منشغلون في ساحات القتال ولا يدركون ما يحاك بهم؟ أخاف انهم بعد ان تنتهي هذه المرحلة ويستريح المقاتلون سيكتشفون انهم قد طعنوا من ظهورهم فهم قدموا تضحياتهم لإسقاط هذا النظام العفن فإذا بهم يعيدونه من حيث لا يشعرون. ولعلهم سيلقون بالمسؤلية علينا ويقولون لنا تركناكم في ظهورنا لتحموننا فلم نقم بواجبنا تجاههم. نعم سيلوموننا ابناء الشهداء وابنائهم وكل ليبي حر قدر له الله ان لا يسمع صوته اما لأنه لا يقرأ ولا يكتب أو لأنه لا يعدم المعرفة والوسيلة التي يعبر فيها عن صوته. من هنا ادعوا كل قلم ليبي حر ان ينتقد كل كبيرة وصغيرة وان يدلي برأيه حتى لا تكمم الأفواه من جديد فلا تشتغربون هؤلاء الحملان من امثال جلود والهوني وشمام وجبريل ان يتحولون الى سباع فلطالما تغنى الكثير بالقذافي ووصفوه بالمرابط والدرويش فتمسكن حتى تمكن وكشر عن انيابه. واذا كان لجلود وعبدالمنعم الهوني والبراني اشكال في الدولة الليبيىة لحديثة فأنا بها اول الكافرين. وعلى ابنائنا عودة ادراجهم الى يوتهم فلن يعرضوا انفسهم للقتل لإزاحة القذافي واستبداله بالبراني اشكال او اجلود او احمد قذاف الدم أو أي شخص لا فضل له على هذه الثورة الا انه اعلن انشقاقه عن نظام القذافي.
هناك الكثير ممن يبررون عدم الادلاء بالنقد في هذه المرحلة مع تقديرنا لوجهة نظرهم الا اني اقول لهم ان هذا هو وقت بناء ليبيا وعلى من لم يساهم الآن فيه فقد يفوته القطار وعليه ان يصمت الى الأبد لأن ساعتها يكون الا ضرب ضرب والا هرب هرب وتكون الصحف قد جفت بعد ان رفعت الأقلام.
ولقد سائني طلب جبريل اشراك اشكال في الغرفة الامنية لطرابلس في الوقت الذي يعلم فيه الكثير مدى علاقة هذا الرجل بالقذافي والذي ظل يخدمه لعقود في اكثر المواقع حساسية الا وهو قائد كتيبة حرسه الشخصي وهذه مكانة كبيرة ماكان ليحظى بها لولا الثقة المطلقة. زد على ذلك بعض الامور:
اشكال من نفس عائلة القذافي مما قد يجعله يتعاطف معه وقد يساعده في الهروب او يسرب له اي معلومات تساعده في الهروب او تدبير اي عمل ارهابي فهو ليس استثناءا في ذلك من باقي الليبيين الذين يؤمنون بأن الدم مايوليش اميه.
ان اشكال الذي غدر بابن عمه بعد خدمته لعقود سوف لن يتواني في غدر الليبيين اذا سنحت له الفرصة فهذه الشخصيات التي كانت مقربة من القذافي هي أشد الفئات في المجتمع الليبي غدرا من غيرهم فهم لا يؤمن لهم جانب. فكيف بالله عليك ياجبريل تسلم رقابنا لهؤلاء؟
ان القذافي وابنائه لا زالوا طلقاء ويملكون المال ولديهم اتباع يجولون في المدينة وبذلك يستطيعون الاتصال بابن عمهم اذا وقعوا في ورطه وسوف لن يتخلى عنهم في رايي اذا استنجدوا به هذا اذا لم يسرب اليهم معلومات واسرار تفيدهم سواء من باب التعاطف القبلي معهم او مقابل اموال تدفع
اخيرا ان انظمام اشكال هذا فجأة وتخليه عن ابن عمه قد تكون حيلة من حيل القذافي كما فعل احمد قذاف الدم الذي استفاد منه القذافي في مصر اكثر من بقائه في ليبيا ولعل اشكال سيكون عين القذافي واذنه على الثوار.
هنا أحب أن أعرض قائمة بالشخصيات التي تقود الساحة الليبية الآن وتتحدث باسم الليبيين:
محمود جبريل / منشق
شمام / معارض
منعم الهوني / منشق
جلود = منشق
على الترهوني/ معارض
علي العيساوي / منشق
سالم الشيخي / منشق
العلاقي / منشق
شلقم / منشق
سليمان محمود / منشق
دوغة / منشق
علي الصلابي / منشق
ونيس الفسيي / منشق
علي الأوجلي / منشق
صالح اجعودة / معارض
والقائمة طويلة
بالله عليكم أليس هناك ليبيون من غير هذه الفئتان يصلح لشيء وهم الذين قاموا بالثورة اصلا.
ملاحظة تعريف المنشق هو أي شخص عمل مع نظام القذافي رسميا أو طبل له وانخرط في مشروع الإصلاح وليس بالضرورة تقلد منصبا رسميا.

Advertisements

10 responses to “الى أين يأخذ محمود جبريل ثورتنا؟

  1. EL tajori سبتمبر 1, 2011 عند 2:38 م

    نسيت رأس هذه الشخصيات المستشار عبدالجليل ؟ وكذلك الشعب الليبي لانه انشق ايضا !!!!! فهل ياترى كاتب المقال منشق ام معارض ام ماذا؟

  2. ليبيا _درنه سبتمبر 2, 2011 عند 5:40 ص

    للأسف كنت طبيبا في مستشفى كانت تحت حكم القذافي وكنت على وشك ان ابعث ايفاد للخارج عن طريق مؤسسه القذافي. هذا يعتي ليس من حقي المشاركه في العمل السياسي,,,حمدا لله فإنها ليست من اهتماماتي …كما اريد التاكد من كون ونيس المبروك و سالم الشيخي هل كانو يتعاوني مع النظام!!! انا اتفق مع الكاتب في بعض النقاط فقط.

  3. al misraty سبتمبر 2, 2011 عند 5:48 ص

    هل ترى يا سيدي الفاضل أن نستعير بأشخاص من خارج ليبيا ليديروا زمام المرحلة القادمة؟؟؟؟ ليس الوقت المناسب لاثارة المزيد من الفتن !!!

  4. ليبيا حر سبتمبر 2, 2011 عند 5:53 ص

    اتقى الله فى نفسك محمود جبريل اكبر مما تتكلم عليه و عل قول اخى التاجورى هل كاتب المقال منشق ام معارض!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟

  5. Ali Ahmad سبتمبر 2, 2011 عند 6:09 ص

    بسم الله الرحمك الرحيم
    اود ان اسجل موقفي بالخصوص وأقول ان محمود جبريل هذا ممن كانوا ينظرون في مركز الكتاب الاخضر للدراسات فليس غريبا عليه هذا الصفات التي ذكرت في سياق المقال … أنا أرى تكوين جبهة معارضة سياسية رسمية من الان لتقوم بعمل توازن في العمل السياسي في ليبيا لأننا لو تركنا لهم الحبل على الغارب فإنهم سيذهبون بليبيا للمجهول وسنجد أنفسنا قد عدنا لحقبة القذافي من جديد وإن كان بوجوه جديدة … عليه نرجوا من الناشطين السياسيين وكل من له الاهتمام أن يتواصل معنا من أجل النقاش في هذا الجانب وتكوين تكتل سياسي معارض للتصدي لامثال هؤلاء سأضع عنوان صفحتنا على الفيس بوك ليتم التواصل معنا حيث اننا قد قمنا بتأسيس اتحاد بإسم ( الاتحاد الدولي للثورة الليبية ) وهو اتحاد رسمي ومسجل في بلغاريا .. نرجوا التواصل لان الموضوع لم يعد يحتمل التأخير ….
    هذا هو عنوان الصفحة ( http://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A9-17-%D9%81%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B1/208565469190057 )
    حتى لا يتهمنا من يقرأ هذه المشاركة بأننا طحالب او تابعين للقردافي فأقول نحن شباب ليبيين مع ثورة 17 فبراير قلبا وقالبا ونقيم في عدة دول أوروبية ولكن هدفنا هو حماية الثورة من المتسلقين والراغبين في سرقتها

  6. اسراء سبتمبر 2, 2011 عند 2:48 م

    خي الكريم المقالة جميلة ..ولكن انتقد كتابة الشيخ سالم الشيخي من المنشقين ,,,هو معارض وكان سجين سابق في النظام ,,ولا علاقة له بكل ذلك

  7. محمد علي سبتمبر 2, 2011 عند 10:52 م

    شكرا للكاتب واتفق تماما مع ضرورة قيادة ليبيا من اشخاص اكفاء من داخل ليبيا وبعيدين عن معمر القدافي مع كل الاحترام لكل المنشقين خاصة عبدالرحمن شلقم والدباشي, مع احترام الاخوة في المعارضه فاتمنا ان يكون دورهم داعما للشباب الذين قامو بالثوره كما كان دلك اول انفجال الثوره , فالاصلح لهذه المرحله برايي هم الموجودون بداخل ليبيا, مع الحق للجميع للمنافسه على السلطه بعد اجتياز هذه المرحلة

  8. عبدالسلام الاسطي سبتمبر 2, 2011 عند 11:40 م

    لا اخي والله ما ننخدع في كلام جلود بالعكس فهو مجرم من بداية الانقلاب المشؤم عند تحويل الملك الطيب الذي كان يعامل الشعب كابناءه وكان محافظ علي ثروات البلاد وياتقي الله في السر والعلانية ………… الخ واتت زمرة مجرمه لغرض تطهير البلاد بالعكس سلموا البلاد الي يد رجل يهودي فسد البلاد وقتل ابناءه وحرم الشعب ثرواته وذل الشعب وجهله علي مدي 42 عاما علي ايدي 12 ذئب كلهم مسفدين حتي ولو ترك العمل معه كلهم يعرفون حقيقته ورطو البلاد والعباد في الجهل والظلم والاستبداد ان كانو من اهل البلاد مرضو هذا الضيم لشعبهم من هذا الطاغية والمجرم الدولي وكانت قاعدتهم تخليص البلاد من حكم الملك المستبد(علي زعمهم واكذيبهم) ولكن خذلو شعبهم واسلموه الي ايدي مجرمه يهودية ثبعثرو ثروات البلاد علي الفساد واخيرا جلب السلاح لابناء الشعب الليبي الحر ولكن الحمد الله نعلم جميعا انهم ال11 مجرم قد ايهينو من المجرم وابناءه طيلت 42 سنة ولكن انا شخصيا اطلب بمحكمة ازلام الانقلاب المشؤم المتبقين علي الفساد الذي حصل في ليبيا الحبيبة منهم من يتشدق بثورة 17 فبراير ومنهم مختبي في بيته ومنهم من كان مطرود من قبل الطاغية لمدة 30سنة ومافوق وعند قيام ثورة 17 فبراير لبس البدلة العسكرية و يقاتل الثوار مع المجرم ومنهم مجموعة كانت باقية مع المجرم من قيام الانقلاب المشؤم ومنهم من قتله بعد حين ومنهم من قتله في بداية الثورة هيهات ان الشعب الليبي ينسي الظلم الذي وقع عليه من هذه العصابة الاثني عشر لمدة اثنان و اربعون عام حسبنا الله ونعم الوكيل

  9. احمد لعرفي سبتمبر 10, 2011 عند 10:23 ص

    السيد محمود جبريل يقول لا نريد ان يحدث مثل العراق .وهذا مما لا شك فيه اعتقاد خاطئ لان العراق حدث فيها انزال بري من الامريكان والعراق ايضا سنة وشيعة واكراد وهذا ليس كم هو حاصل في ليبيا الان ليبيا بالكامل سنة ليبيا لا يوجد انزال بري ولا حدث سيعلن الجهاد ضدهم من قبل الجماعات الاسلامية والتي لها دور كبير في ليبيا بحكم الشعب ليبي مسلم فلهذا يجب عدم اشراك كل من عمل مع النضام السابق في بالكامل ويجب محاسبتهم حسب رائ الشخصي وان تم اقحامهم في اي دورسيخلق فتنة كبيرة سببها جهله بواقع الشعب الليبي الذي لن يرضى باي شكل من اشكال المتسلقين

  10. أكرم سبتمبر 25, 2011 عند 10:43 ص

    الله المستعـان ..انا اتفق معك في بعض النقاط ..
    لكن ردود الاخوة لا تبشر بالخير .. انت قلت رائيك .. وهم قالو رآئيهم ..
    وانا اظـن ان ليبيا الجديده ستكون مثل ليبيا في عهد الطاغيه ولكن قاموآ بإستبدال الاشخاص
    كنت أحلم بي ليبيا حره ، وليس ليبيا تمجيد وتقديس الاشخاص .. ولكن اعتقد ان التمجيد والتقديس اصبح يجري في دماء
    الليبين ،

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: