… وفي وداع مؤرخ !!

 

كتب : سالم الكبتي

" ومن حاجة محزون الفؤاد أن يتذكرَ "

النابغة الجعدي

Header

عندما ولد محمد عبدالكريم عبدالرحمن الوافي عام 1936 ، كانت سلطات الاحتلال الإيطالي في ليبيا قد أعدمت بطل المقاومة الوطنية عمر المختار قبل ذلك بخمس سنوات ، وباشرت في العام نفسه رمي العديد من الشباب الليبي من أرجاء الوطن كافة في حرب الحبشة التي كانت نذيراً من نذر الحرب العالمية الثانية . كانت ليبيا تكاد تصبح شاطئاً رابعاً لروما .. ؟! .

في المرج أو في " برقة " الموغلة في القدم والرابضة فوق الجبل الأخضر والتي تحمل مسميات كثيرة لعل أجملها المدينة الحمراء كما لقبها آنذاك العرب الفاتحون .. ارض شقائق النعمان ، القرعون ، المدينة التي ضربتها الزلازل أكثر من مرة أواخر العهد العثماني الثاني و أوائل العهد الإيطالي .. ثم عقب الحرب العالمية الثانية ، ثم لآخر مرة في 21 فبراير1963 .. المدينة التي ربطها الطليان ببنغازي بقضبان سكة الحديد المارة عبر الابيار .. في المرج ولد الوافي وفتح بصره على الطبيعة الجبلية الرائعة و امتدادات " نطع المرج " ، ودرس المرحلة الابتدائية هناك على يد مدرسين ليبيين رواد منهم " علي بوسنينة ، احمد الفاسي ، ابراهيم الغرياني " ، وكذا بعض المدرسين من مصر : " عبدالفتاح الدسيطي الذي أضحى وزيراً في عهد عبدالناصر ، وعصام معوض شقيق الإذاعي المعروف جلال معوض ، ورياض الجندي … وغيرهم " ممن كان لهم الفضل في غرس البذرة الأولى من التكوين والتثقيف الأول له ولأبناء جيله تلك الفترة ، وحين اجتاز العاشرة من عمره " 1946 " رافق والده السيد " عبدالكريم الوافي " لأداء فريضة الحج وصار يعرف بين رفاقه بـ " الحويج " لصغر سنه .

هذه المرج .. المدينة الحمراء وسط الجبل التي شهدت ولادة الوافي ونشأته والتي أصبحت أول مركز ومقر رسمي للإدارة البريطانية في برقة عام 1943 قبل أن تتحول فيما بعد إلى بنغازي ، كانت بيئة متنوعة لتواصل أناس وثقافة وجذور متباينة .. فقد ولد و نشأ فيها ايضاً " بشير السنوسي الهوني " المتوفى سنة 1946 احد الليبيين المتنورين في فترة مبكرة من القرن العشرين الذي درس في الآستانة مع مجموعة من الشباب الذين أوفدهم " أنور باشا " للدراسة هناك منهم ابن مدينة المرج الأستاذ" رمضان الطيار " الذي كان ناظراً للمدرسة التي تلقى فيها الوافي مرحلته التعليمية الأولى ، هذه المدينة .. أقام بها وتوفي الشيخ " إبراهيم حويو " احد علماء بنغازي عام 1936 ، وهو صاحب الفتوى الشهيرة بتحريم الدعاء لـ " موسليني " من فوق منابر المساجد ، كما عمل بها ثلاثة من شعراء ليبيا المعروفين في منصب القضاء والمحاماة في منتصف الأربعينيات : " إبراهيم الأسطى عمر ، وإبراهيم الهوني ، وعبد ربه الغناي " ، إضافة إلي نشأة مثقفين آخرين أمثال القاص " يوسف الدلنسي ، والشاعر حسن صالح ، والدكتور علي الساحلي ، و الشاعر محمد المطماطي أخ الوافي من الرضاعة " ، المرج .. كانت البيئة الأولى للوافي وربما طبيعتها الجبلية أعطته منذ الطفولة فرصة التأمل في الجمال والشوق إلى الفن والإحساس بالتذوق وحب الرسم وتشكيل اللوحات بمختلف الألوان .

****

بعد حصوله على الشهادة الابتدائية في المرج عام 1952 حضر إلى بنغازي للالتحاق بالدراسة الثانوية ، وكان من رفاقه من طلبة هذه المرحلة : " آدم الحواز ، واسعد المسعودي ، وعمر يونس العرفي ، وراشد الزبير السنوسي ، والصادق النيهوم ، ومنصور محمد الكيخيا ، وجبريل الزروالي ، و شعيب يونس المنصوري " … وغيرهم ، كانت تلك محطة ثانية . كان طلبة المناطق المجاورة والبعيدة يتجمعون هناك في مدرستها الثانوية الوحيدة ، كان المنهج الدراسي في اغلبه يتبع النظام التعليمي المصري ، وكان المعلمون المصريون والكتب يخطفان الأبصار ويأسران عقل الوافي وجيله ، وكان هناك معلمون ليبيون أيضاً .. وكان الطلبة البسطاء يكافحون في سبيل الأخذ بأسباب الدراسة والتعلم ويشقون الدروب بأقدام قوية في مناطق ليبيا كافة . كانت الأرض للوافي ولجيله آنئذ جاهزة محروثة رغم تراكم الصخور وعلو الأغبره ومهيأة للغرس تماماً .

000 1 الوافي في مرحلة الدراسة الثانوية 1957

 

وجيل الوافي المولود في الثلاثينات من القرن العشرين " ولا ادري لماذا أحب التأكيد على ذلك دائماً ؟ " هو الذي حمل عبء النهوض والانتماء لليبيا بعد الجيل الأب المؤسس لكيان الوطن ومعالم الدولة عقب استقلال البلاد في 24 ديسمبر 1951 ، ولقد كان لهذا الجيل بكل اتجاهاته السبق في التشرب من بواكير الوعي والتقاطها من مصادر شتى بحسب الإمكانيات المتاحة ، فمنه مجموعات غادرت ليبيا في منتصف الأربعينيات وبداية الخمسينيات للدراسة في ثانوية " حلوان " وجامعات مصر وأوربا وأمريكا ، ومنه أول الدفعات التي التحقت للدراسة في الجامعة الليبية بُعيد تأسيسها في ديسمبر 1955 وشكلت نواتها الأولى في كلية الآداب والتربية ، علاوة على أن مجموعات من أفراد هذا العقد الثالث كانت ذات علامات مميزة في الإبداع والعطاء الليبي : على سبيل المثال ، " عبدالمولى دغمان ، ومفتاح السيد الشريف ، وعلي عميش ، وعبدالله ويوسف القويري ، ورشاد الهوني ، والصادق النيهوم ، وخليفة التليسي ، وطالب الرويعي ، ومحمد المطماطي ، وعلي الرقيعي ، وخالد زغبية ، ورجب الماجري ، وسالم قنيبر، وعمرو النامي " .. وغيرهم . كان إبداعاً ، رغم الصعوبات والمشاق وحياة الكفاف ، في التحصيل والدراسة والأدب والإدارة والرياضة والسياسة .. والمشاكسة ، وهكذا . كان جيلاً منتمياً لوطنه، فناناً بطبعه .. بأحلامه .. بتصوراته ..بانطلاقه.. وبأخطائه .. و خيباته أيضاً ! .

001

استمارة الاشتراك في امتحان الشهادة الثانوية – القسم الأدبي

****

إذاً ، الوافي ابن من أبناء هذا الجيل الحالم والطموح .. جيل المعاناة ، وجيل الصبر ، الجيل الليبي الذي فاجأته بعد الحرب العالمية الثانية على طول المدن والقرى مرئيات الفقر وخرائب الأبنية والجوع وتوزيع " القرامات " ، وما إلى ذلك من تداعيات ، جيل في آفاقه وملامحه كل الإرتعاشات والتوثب والقلق والخوف من المجهول مثلما هو في اللحظة عينها مليء إلى قمة رأسه بالتطلع إلى اكتساب المعرفة والتواصل مع الآخرين ، على أن الأهم في ذلك كله انه : " جيل منتم إلى وطنه .. إلى أرضه " ، وهذه العوامل كونت رصيداً شخصياً وتجربة لا يستهان بها لأغلب أفراد هذا الجيل ممن اكتسبوا " منحة المعاناة " و " جحيم الإدراك " و " فضيلة الإخلاص " ، وكانت أيضاً للوافي فرصة للمقارنة والمقاربة وأعطته في مرحلة تالية براحاً جيداً لأمانة المؤرخ ودقته ، وعطاء الأستاذ وتضحياته .

002 جزء من نتيجة إتمام الدراسة الثانوية كما نشرت في احد أعداد صحيفة برقة الجديدة

في عام 1947 ، مثلاً ، كان عدد الطلبة في مناطق برقة كلها الذين تقدموا لامتحان الشهادة الابتدائية قد وسعهم جميعاً احد الفصول الصغيرة في بنغازي .. كانوا يعدون على الأصابع ، وعندما حل عام 1957 كان الوافي من ضمن العشر الأوائل الذين حصلوا على الشهادة الثانوية على مستوى المملكة الليبية المتحدة ، ثم كان ضمن مجموعة من الطلبة الذين بلغ عددهم " 31 " طالباً كونوا الدفعة الثالثة في كلية الآداب والتربية من بينهم أول طالبة ليبية تلتحق بالدراسة في الجامعة هي " فوزية حسين غرور " ، وهذا العام كان علامة فارقة و محطة مهمة في حياة جيل الوافي والوطن عموماً : تأسست كلية العلوم في طرابلس وكلية الأقتصاد والتجارة في بنغازي ، والإذاعة الليبية ، والكلية العسكرية الملكية ، وتواصل ظهور الصحف والمجلات .. فصدرت مجلتا الضياء والنور في بنغازي ، ونشرت أول مؤلفات لليبيين .. " الشابي وجبران " للتليسي ، " الحنين الظامي" للرقيعي ، " أحلام وثورة " لعلي صدقي عبدالقادر ، و " نفوس حائرة " لعبدالقادر بوهرّوس ، وتأسس الهلال ألأحمر الليبي ، وواجه الجيش الليبي القوات الفرنسية في قرية " ايسين " قرب غات ، وعلى المستوى الإقليمي والعالمي كانت الأحداث تتلاحق وتلتهب فقد تأثر الجيل بقراءاته وبما يسود المنطقة من تفاعلات متوالية : " قضية الجزائر واختطاف زعمائها الخمسة ، واعتقال جميلة بوحيرد ، وثورة العراق ، والإنزال الأمريكي في لبنان ، وتعليقات صوت العرب ، والمعارك الفكرية ، والتيارات السياسية المتلاقية والمتباعدة ، وخُطب الزعماء ، والأفلام السينمائية ، إضافة إلى القضايا المحلية والهم اليومي لأبناء المجتمع في ليبيا " .

003 طلب التحاق الوافي للدراسة بالجامعة الليبية

هنا وجد الوافي مع نفر من جيله في الجامعة جواً جديداً ومحيطاً آخر فيه جلال العلم و وقاره ، وفيه الاندماج والحراك فلم يشعر الوافي بالفراغ وسعى مع غيره بكل تلهف وحنين لقراءة كل شيء . كانت المصادر متنوعة وموجودة حيث الجامعة فتحت مسارب أخرى لانتشار الوعي ، مواسمها الثقافية ، المركز الثقافي المصري ، والأمريكي ، وصالة المطالعة البريطانية ، المكتبة المتجولة ، مكتبة بوقعيقيص في ميدان الحدّادة ، " هنا ظل الوافي مأخوذاً بترجمات منير البعلبكي وخاصة المتصلة بأعمال أرنست هيمنغواي ولوحظ إعجابه مع صديقه الحميم الصادق النيهوم بتلك الترجمات" ، والأساتذة الرواد في الجامعة الذين قدموا من مصر فوجد نفسه أمام أستاذه " محمد عبدالهادي بوريده" الذي انشأ قسم الفلسفة وكان مميزاً في نظر تلاميذه ومنهم الوافي الذي استهواه ذلك الأستاذ واستهوته الفلسفة بقضاياها وموضوعاتها وإشكالاتها لتمثل له فيما بعد مع مادة التاريخ ، الذي هو في عين اللحظة فلسفة ومذاهب ، خطاً مهماً في حصيلته العملية والعلمية ، وبهذا اقترب الوافي من الفلسفة واحترق بنارها ثم ولاّها ظهره ، فعشق التاريخ ووجد فيه ضالته بعشق الفيلسوف ، والواقع أن " بوريده " اهتم بالوافي وتعاطف معه كثيراً وعرف عنه الجديّة والمثابرة ونمت بينهما علاقة رائعة .. علاقة الأستاذ بتلميذه ، وتابع تحصيله وبراعته فيما يُكلف به من بحوث ، وحدث أن توفيت والدة الوافي عام 1958 ، وهي سيدة فاضلة تنتمي لعائلة المجاهد " مفتاح بن قويرش " احد رفاق عمر المختار في دور الجبل الأخضر ، وكان الوافي في بداية السنة الدراسية الثانية من قسم الفلسفة ومر خلالها بأيام عصيبة لفقدها ولاحظ أستاذه " بوريده " ذلك فطلب أن ينتظره في عطلة يوم الجمعة " في محطة الرّكاب بالمرج " حيث حضر شخصياً وذهب رفقة تلميذه إلى المقبرة وظل فترة يتلو ماتيسر من القرآن الكريم على قبرها ويدعو طويلاً لها بالمغفرة فكان لذلك وقع جميل في نفس الوافي و يذكرها بكل إعزاز وحب لأستاذه الجليل صاحب المسحة الصوفية ، وقد اهدي الوافي إلى" بوريده " باكورة ترجماته الأولى عام 1970 وهو كتاب " تاريخ الفلسفة المعاصرة في أوروبا " لبوخينسكي ، ومع " بوريده " والتأثر به كان هناك بالطبع الأساتذة " محمد على بوريان ، وتوفيق الطويل ، ومحمود قاسم " ، ثم " الدكتور عبدالرحمن بدوي " الذي إلتقاه في باريس أثناء دراسته العليا وقدر جهود الوافي العلمية على الدوام ، والحاصل ان الفلسفة التي تعني حب الحكمة كما يقال ، لم تكن حلمه رغم حبه لها لكنها ألقت بظلالها عليه وأضحت ذات تأثير بالغ في حياته بطريقة أو أخرى . وخلال دراسته في الجامعة ولتأثره بقصص " محمد عبدالحليم عبدالله ، ونجيب محفوظ ، وهيمنغواي …" وغيرهم ، كتب مجموعة من القصص باسم " محمد عبدالكريم " أذيعت منها اثنتان بصوت أخيه المذيع " محمد المطماطي " من دار الإذاعة في بنغازي ، إضافة إلى ولعه بالفن التشكيلي ومتابعة شئونه فأبدع في رسم كثير من اللوحات الجميلة التي كانت تغطي جدران صالونه ومكتبته ، واستعمل بعضها في تصاميم أغلفة مؤلفاته وتحقيقاته التاريخية . كان الوافي في ذلك كله فناناً يستلهم الأدب والفلسفة والتاريخ بروح المحب للجمال والحياة رغم ما يعترض تجربته من قسوة الأيام بعض الأحيان ، كانت أعماله كلها عبارة عن لوحة واحدة راقية ومتكاملة .

004 في باريس .. الوافي وسيجارة وابتسامة وايفل من الخلف " محاكاة تشكيلية للصورة "

تخرج الوافي في قسم الفلسفة في بنغازي عام 1961 بتقدير ممتاز وأوفد معيداً إلى فرنسا بتاريخ 28 ديسمبر 1961 ، وكان الوطن يحتفل بذكرى الاستقلال في عيده العاشر ،حيث درس الفلسفة لمدة خمس سنوات وهناك اقترب من أجواء الحرية والانطلاق في السوربون والحي اللاتيني والمكتبات العريقة والمتاحف والمقاهي وجامعة اكس بروفانس وعاصر أنشطة زملائه الليبيين في تلك الفترة من خلال " إتحاد طلبة ليبيا " وغيره عبر صداقته لهم : " وحيد بوقعيقيص ، ونوري الكيخيا ، و منصور محمد الكيخيا ، و علي بوهدمه ، ومفتاح ماضي ، و ساسي الحاج ، … وغيرهم " ، كما شاهد وعاصر عن قرب ثورة الطلبة أيام " ديغول " في مايو 1968 التي أثرت في الواقع الفرنسي والأوربي ، وتعرف على الكثير من الطلبة العرب والأجانب والأساتذة والمستشرقين وفي مقدمتهم الأستاذ " جاك بيرك " .

       007006005

غلافان لمجلة الحصاد التي اشرف عليها الوافي ومقالته عن هيمنغواي

حضر الوافي إلى ليبيا عام 1966 وكان قبل ذلك قد تزوج من سيدة ألمانية هي أم ولديه " خالد وجعفر " وعمل في شركة " Esso " مشرفاً على مجلة الحصاد التي نشر بها مقالة شهيرة عن هيمنغواي ، وعاد إلى باريس مجدداً في شهر مايو 1970 لمواصلة دراسته العليا في التاريخ حيث نال درجة الدكتوراه في اطروحته بالفرنسيه عن " شارل فيرو.. سيرة قنصل في طرابلس في القرن التاسع عشر " عام 1976 ، كما عمل في الفترة من 1973 – 1977 مستشاراً ثقافياً لليبيا في فرنسا ، ثم مندوباً مقيماً لبلاده في منظمة اليونسكو من عام 1977 وحتى عام 1979 ومثّلها في العديد من المؤتمرات العلمية ورجع الى طرابلس حيث عمل في وزارة التعليم ثم قام بالتدريس في الجامعة بقسم التاريخ في طرابلس وبنغازي ، واشرف على طلبة الدراسات العليا لنيل درجتي الماجستير والدكتوراه في فرعي التاريخ الإسلامي والحديث .

010 009008 

غلافا الحوليات الليبية والتونسية رسم وتصميم الوافي وإهداء منه لكاتب المقال

أنجز الوافي طوال حياته العلمية الكثير من المؤلفات والتحقيقات والترجمة عن الفرنسية التي كتبها بدم القلب : " الطريق إلى لوزان ، يوسف باشا القرمانلي والحملة الفرنسية على مصر ، منهج البحث في التاريخ والتدوين التاريخي عند العرب ، الحوليات الليبية منذ الفتح العربي حتى الغزو الإيطالي، من داخل معسكرات الجهاد في ليبيا ، الإغريق في برقة.. الأسطورة والتاريخ ، الحوليات التونسية منذ الفتح العربي حتى احتلال فرنسا للجزائر، برقة في العصر الهلينستي من العهد الجمهوري حتى ولاية أغسطس" ، ورغم تخصصه في التاريخ الحديث فقد سبر الوافي بكل قوة أغوار التاريخ القديم وهو موضوع صعب لا يجيده إلا المؤرخون الكبار مثله ، ولعل عزلة المؤرخ التي حتمّت على الوافي أن يبقى أحياناً في صومعته مثل ناسك متعبد فرضت عليه التمترس بصرامة العالم المجتهد وجعلته ينصرف كلية إلى العمل العلمي دون سواه على مدار الأيام فأثرى المكتبة التاريخية الليبية بعطاءات فخمة ستبقى متوهجة بتفردها الوافي .

****

تقاعد الوافي عن العمل عام 1998 لكنه لم يتوان أبداً في تقديم النصح والخبرة والمشورة العلمية لتلاميذه وإلى كل من يقصده وظل في بيته المتواضع الذي شيده برزقه الحلال ونقش على مدخله بخطه الجميل " هذا من فضل ربي " الذي ضمه مع زوجته الوفية السيدة : " د. حميدة العريبي " ، وابنيهما : " معاوية وياسين" ، التي وفرت له كل الأسباب لمواصلة إنجاح رسالته العلمية واستقبال طالبي المعرفة وزيارات أصدقائه ومحبيه الذين كانوا يسعدون بجلسات الوافي وظرفه وتعليقاته وحكاياته المشوقة في فصول التاريخ ومشاهد الحياة .

011 الوافي وزوجته وبينهما " ياسين

كان الوافي نتاجاً للمعاناة والصبر والحلم على الدوام بالأفضل والشعور العميق بالانتماء للوطن المترامي الأطراف .. كان ليبياً يحب ليبيا .. يعشقها .. ويتغنى بها .. ويؤرخ لأجيالها .. ويعتز بكونها وادياً " ذي زرع " ، ونقل هذا الحب بصدق وأمانة إلى تلاميذه من دون تعال أو رغبة في منصب أو ظهور كما يفعل الكثير من التعساء والتافهين الذين اُبتلي الوطن الليبي بهم في غفلة من التاريخ .

012 مطوية الندوة العلمية التي أقيمت عن أعمال الوافي ، طرابلس 2005

هذا الوطن في أيام الوافي الأخيرة كان يصنع مستقبل أطفاله ، ويكتب بالدم والدموع والغضب الساطع تاريخاً مشرقاً جديداً .. لكن الموت ، وهو هاجس ظل يؤرق الوافي باستمرار ، كان أسرع فقد دخل في غيبوبة إثر سكتة دماغيه دامت قرابة أسبوعين ، ويشاء التاريخ هنا " الذي أحبه الوافي" أن يلاقي وجه خالق العباد راضياً مرضياً في آخر يوم من شهر رمضان ، صباح الثلاثاء 30 أغسطس 2011 وبعد أسبوع من استشهاد أخيه " محمد المطماطي " في طرابلس فجر يوم 23 أغسطس 2011 .

013 الوافي في بيته مع سالم الكبتي 2009

عصر يوم الوفاة شُيع جسد الوافي بحضور مجموعة من أقاربه وأصدقائه . كانت الجنازة الوحيدة في تلك اللحظة التي عبرت مدخل مقبرة الهواري ، ليوسد في القبر رقم " 1759 " ، بالقرب من مجاوريه من شهداء معارك الثورة ذلك الأسبوع ، من شباب بنغازي ، في " البريقة والعزيزية " . كان ثمة نسائم خفيفة قادمة من الشمال وكان العلم الوطني قد وُضع فوق بعض قبورهم فظل يخفق بمهابة دون انقطاع ، فيما كان ثمة قبور قليلة تعد على أصابع اليد تنتظر ساكنيها قبل أن تُغلق المقبرة نهائياً وتحل محلها أخرى ..

Advertisements

One response to “… وفي وداع مؤرخ !!

  1. الحق يوجع يناير 26, 2012 عند 7:09 م

    اخي هذه مغالطه تااريخيه مدينة برقه هي مدينة اصطبولص وهي مدينه اثريه كبيره ومعروفه لازالت موجوده وهي التي شهدة اتفاقية استسلام الرومان في برقه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: