لماذا لا ننتقد عبد الجليل وجبريل والكيب؟

aaa5368ed99a8c256598e30bd4693821_174

كتب : جمال احمد الحاجي

في مداخلة  للسيد محمود شمام على قناة الأحرار مع الإعلامي السيد خالد عثمان الذي تحدث على لسان الشارع في مسألة مهمة جداً وبطريقة  راقية، يتعذر تفسيرها على أنها رأي شخصي لمقدم البرنامج، ومع ذلك كان خالد عثمان على صواب فيما ذهب فقد انحاز في نهاية الأمر للرأي السائد بين الناس وتحدث بلسان الشارع، فما الخطأ في قوله "لقد وعد السيد مصطفى عبد الجليل والدكتور محمود جبريل بالتخلي عن السلطة للمرحلة القادمة"، في الوقت الذي لم تتم فيه الاشارة في الاعلان الدستوري إلى هذا التعهد والوعد بعدم تقلدهم مناصب في المرحلة القادمة … هل سقط ذلك سهواً؟ أليس هذا موضع شك ولما لا ؟ فما العيب فيما جاء به خالد عثمان ولماذا نعود إلى أسلوب وطريقة حوار يفترض أنها انتهت مع عهد القذافي.

ولا ننسى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "اقتدوا بمن مات فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة" كلنا بشر نخطئ ونصيب وكذلك السيد المستشار أخطأ وأصاب أيضاً فلماذا الخطوط الحمراء؟.

أين العيب في هذا الخطاب؟ ومن لا يتحمل  الانتقاد ولا يزال يفكر بعقلية "القائد" فليترك مهامه التي تطوع لها. وشكر الله سعيه، فنحن لن يكبلنا أحد بالخصوصيات والفوقيات والخطوط الحمراء … قال الشعب الليبي للقذافي أن في ليبيا خط أحمر واحد وهو الشعب الليبي ونكرر ذلك اليوم ليبيا والشعب الليبي ليسوا في حاجة لمكابر ولا "سوبرمان" هذا شعب بأكمله صنع ثورة بحمد الله ولا يعجز عن المحافظة عليها وسيعمل على بناء دولة الحرية والعدالة بوضوح وبشفافية تامة ليس بها أي تعتيم  أو تهميش ولن نسمح بالعودة إلى مرا بيع "المسمى مؤتمر الشعب العام" التي لم تراعى فيها الشفافية ولم يُحترم رأي الشعب فيها.

السيد مصطفى عبد الجليل عليه أن يحترم رأي الشعب الليبي، وليس بعيد دعمه لعناصر القذافي على رأس الدولة من خلال دعمه للمكتب التنفيذي والدكتور جبريل شخصياً وهو الرجل الخطأ بكل المقاييس، والذي لم نسمع عنه شيء ممن يدعون المعارضة يوماً ما… السيد عبد الجليل اعترف بالفساد ولم يتطرق إلى الفاسدين ونحن أولى منه بمعرفة التفاصيل عن الفساد والمفسدين وهذه دلالة عدم تقدير للشعب ولم تفسر بغير ذلك  بل لم يكتفي السيد عبد الجليل بذلك وذهب إلى حد التدخل واعتماد الحكومة المؤقتة وهي تعج بعناصر النظام السابق في هذه المرحلة الحساسة والتي من المفروض أن تكون حكومة التأسيس للدولة الليبية الحديثة.

وأن ما صدر عنه بالمؤتمر الذي عقد بالأمس حول تشكيل الحكومة بأنه يثق في عناصر النظام السابق الذي زج بهم في الحكومة المؤقتة فهذه ثقة شخصية، ولا يجب أن يفرضها على الشعب الليبي نحن لا نثق فيهم ولا في من يفرض علينا عمل مشبوه "فرض عناصر القذافي في هذه المرحلة عمل مشبوه" نعم إنه عمل مشبوه من وجهة نظري بكل المقاييس.

وعلى هامش الثقة السيد مصطفى عبد الجليل ملزم أمام الشعب الليبي بعرض قوائم بأعضاء المجلس. ولا يفوتني التذكير بأن الدكتور الكيب تعهد بعدم إشراك عناصر نظام القدافي لكنه من الواضح استسلم لضغوط المجلس وهذه بداية مؤشر سلبي كان على الكيب أن يتمسك بموقفه وهو يعلم جيداً بأن قبوله بعناصر النظام السابق ضد رغبة الشعب الليبي الذي رماه القدر في هذا الظرف.. أما مسألة المبرر بأن السيد مصطفى عبد الجليل نفسه كان من أركان النظام فهو مبرر غير مقبول وإن كان ولابد فليترك هو الأخر وليبقى القرار للشعب.

التعتيم وعدم الشفافية والضبابية والفوضى والمتسلقين "سيد الموقف" حتى الآن بكل أسف. والتزم برأي أن الحكومة مهما كان تشكيلها من أين وكيف فهي مقبولة سلفاً عندي أما أن يتراجع الكيب عن وعده في أخر لحظة ويزج بكل هؤلاء من عناصر نظام القدافي فهذا المرفوض وغير مبرر.

Advertisements

2 responses to “لماذا لا ننتقد عبد الجليل وجبريل والكيب؟

  1. محيى الدين كانون نوفمبر 25, 2011 عند 4:30 م

    ما زلنا سنة أولى ديموقراطية ، وفى حاجة أن نتعلم كل دقيقة من الأخطاء القادمة ، والكوارت الماضية ، ولا ننسى أيها الفاضل ليس هناك دولة أسمها ليبيا منذ أربعين عام ونيف ، والدم الليبي ( مايمشيش هباء ) صدقني ، وقد بدأنا بناء دولة ليبيا الديموقراطية فعلا عندما تنبرى أقلام بالتصدي لمسائل تستحق المكاشفة بالشفافية والمسئوولية مثل قلمك الرائع . و من المؤكد أن ( الجهاد الأكبر ) قد بدأ ويتوجب تدشين المرحلة الأولى من ثقافة بناء الدولة الديمواقرطية ، ثقافة الدستور وقانون الإنتخاب وتوابع كل ذلك …فى بلد قمع وصودر إلى حد الفداحة ….نعم يا سيد أحيانا أذهب لإطلال( العزيزية ) لأتاكد أنا ليس فى حلم ….

  2. ام احلى بنوتة ديسمبر 13, 2011 عند 12:56 ص

    الحكومة الجديدة شكلها ايه كللام المفروض يعاد تشكيلها اتقو الله فى الشعب المسكين وفى دم الشهداء المفروض اى واحد كان فى نضام القدافى لاينتخب فى الحكومة الجديدة المفروض التوار ايكونو اعضاء فى الحكومة الجديدة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: