تفاؤل أميركا حيال ليبيا في غير محله!

NAHAAR

كتب : سركيس نعوم

عن سؤال: ماذا سيكون دور الاسلاميين في ليبيا الجديدة؟ أجاب المسؤول الذي يتعاطى مع منطقة المغرب العربي في "الادارة" الاميركية المهمة نفسها، قال: "كان هناك دعم قطري واضح للاسلاميين في ليبيا ولا سيما لـ"الاخوان المسلمين". كان لدى هؤلاء مشكلة مع عبد الجليل (رئيس المجلس الانتقالي) وجبريل و الترهوني وغيرهم. لكن هذا الدعم توقف ربما لأن قطر تلقت اتصالات من عندنا تدعوها الى إعادة النظر فيه لأن "المجلس الانتقالي" لم يكن مع هذا التوجه الاسلامي. أما بالنسبة الى صيغة الحكم الفعلية فاعتقد ان الحكومة ستكون مركزية، وذلك رغم الاختلافات الواضحة بين القبائل والاحزاب الاسلاميين وغيرهم. والعمل جار لبناء النظام الجديد. في حزيران المقبل سينتخب الشعب الليبي "مجلس الشعب" أو جمعية تأسيسية، وستنبثق منها جمعية تضع الدستور الذي يجب ان توافق عليه الجمعية التأسيسية، وبعد ذلك بثمانية اشهر ينتخب الليبيون مجلس نوابهم، ومن ثم يُستكمل بناء المؤسسات.

أعتقد ان الانتخابات التأسيسية ستحصل والتي بعدها. وإذا تم إرجاء الاولى فسيكون ذلك لأسابيع فقط، وعندها يكون شهر تموز المقبل الموعد الجديد للانتخابات التأسيسية. طبعاً هناك قبائل، وهناك ميليشيات، وهناك إسلاميون. لكننا نلاحظ، رغم الخلافات بين هؤلاء، ورغم السلاح المنتشر بين المواطنين، ورغم ضعف الحكومة والأجهزة الرسمية وأدواتها الأمنية، نلاحظ ان مستوى الأمن والأمان مقبول في صورة عامة. (هل تغيّرت هذه الملاحظة بعد الاشتباكات التي تكاد ان تصبح دورية بين القبائل والميليشيات؟).
أما بالنسبة الى المسلّحين والميليشيات فان حلولا عدة قد تُطرح لحل مشكلتهم، والمشكلة التي يسببها بقاؤهم على ما هم عليه للبلاد. هناك إمكان لأعطاء قروض الى قسم آخر من هؤلاء لإقامة أعمال خاصة بهم اي للعودة الى القطاع المدني مع إمكانات النجاح والعمل. وهناك إمكان لإرسال قسم ثالث منهم الى الخارج للدراسة الجامعية، إذا كانت عند "أبناء" هذا القسم رغبة في ذلك. طبعاً قد تبقى فئة من هؤلاء أو اكثر متمسكة بسلاحها. لكن المهم هو انضمام الاكثرية الى الدولة والحكومة ومؤسساتها. ساعتها لا يكون تأثير المتمسكين بالسلاح كبيراً. علماً انه يفترض بالدولة ان تعرف كيف تتعامل مع هؤلاء، وكيف تدفعهم وبالحسنى الى التفرّق. وقد ينجح ذلك إلا اذا التحق حملة السلاح او المتمسكون بحمله بجهات راديكالية جهادية متطرفة. وساعتها فإن الملاحقة والعقاب سيكونان من نصيبهم.
على كل حال نجحت مساعي الحكومة حتى الآن لاستيعاب الميليشيات في المؤسسات. الزنتاني صار وزيراً، ربما يريد البعض تأسيس أحزاب سياسية وتعاطي الشأن العام. وذلك امر مسموح لكن في إطار القانون". سألتُ: هل لا يزال نجل القذافي، سيف الاسلام، في ايدي الميليشيات؟ لم نعد نسمع عنه الكثير، هل تعتقد ان صفقة بينه وبين سجانيه قد تطلقه في مقابل ما عنده من اموال طائلة؟ أجاب: "لا يزال مع جماعة الزنتاني. لا نعتقد ان مشكلة كالتي طرحت ممكنة او منطقية. ولا نعتقد ان العنف في ليبيا قد يعود. طبعاً تعرف انه الى جانب الاسلاميين هناك القبلية، وفي سلم التراتبية نعرف ان الاول في العوامل الحاسمة والمقررة هو القبلية. وبعد ذلك يأتي الاسلاميون والميليشيات المسلحة. في اختصار نحن ننظر بتفاؤل حذر الى الوضع في ليبيا".
سألتُ: ماذا عن الجزائر؟ هل تعتقد ان نظامها تجاوز "قطوع" الربيع العربي اي "قطوع" الثورة عليه، أو انه لا يزال أمامه؟ أجاب المسؤول نفسه عن منطقة المغرب العربي في "الادارة" الاميركية المهمة اياها: "لا شك في ان الوضع في الجزائر كان قلقاً في بدايات ظهور الربيع العربي أو انطلاقه. لكن الرئيس بوتفليقة نجح في تجاوز هذا المأزق حتى الآن، وقد يكون أحد اسباب نجاحه ان الربيع المذكور بدأ يخف او تراجع وبدأت ترافقه أعمال عنف وما إلى ذلك. لكن هناك عاملين مهمين ساهما في عدم وصول الربيع العربي الى الجزائر رغم بعض الحوادث والتظاهرات التي حصلت. الأول المال. فالجزائر دولة نفط وغاز وعندها احتياط مالي مهم. ولذلك عند حصول احتجاجات، وقسم منها بسبب الفساد وتردّي الأوضاع الاقتصادية والبطالة، يفتح المسؤولون بايعاز من بوتفليقة "الخزنة" ويحلّون عدداً من المشكلات الاقتصادية. اما العامل الثاني، فهو ان الجزائريين عانوا الكثير أثناء سنوات العنف الاسلامي الإصولي والقمع الذي واجه القائمين به وهي تجاوزت العشر، وهم لا يريدون العودة الى حال مماثلة".
هل لا يزال العسكر حاكمين في الجزائر كما في السابق أم نجح بوتفليقة في الحد من تدخُّلهم".

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: