ليس دفاعا عن " الصلابي " .. و لكن !!؟

 

كتب : أسامة الجارد

ليس من عادتي الكتابة عن تفاصيل و وقائع بعينها لكن لهذا الاستثناء المؤكد لتلك القاعدة ما يبرره.. ظهر اليومين الماضيين قادة ” الاخوان المسلمين ” و استهجنوا ما قام به د / على الصلابي من مفاوضات مع رجالات النظام السابق في العاصمة المصرية القاهرة .. و قالوا : ” ان ما قام به على الصلابي هو عمل فردي لا يمثل توجهات الجماعة ” .. ما جعل من الصلابي أضحوكة لدى العامة ومثارا للتندر والفكاهة … لا يخالجني ادنى شك ان ما قام به د/ على الصلابي من مفاوضات لم يكن عمل فردي او عمل عشوائي بحث و لم يكن من الغباوة و البلاهة ان يقدم على هكذا عمل .. بل كان عملا منسق و مدبرا مع اطراف عدة منها ما هو محلي و منها ما هو لربما دولي .. و إلا كيف سيتوصل الصلابي مع اطراف الحوار الى نقاط التقى و خلاف .. كذلك الطرف المحاور مع الصلابي ليس بسذاجة ان يحاور كل من هب و دب إلا لعلم الاخر ان الصلابي مخول بإدارة هذا الحوار .. ايضا من سيضغط لتنفيذ هذه المباحثات على الحكومة او ربما الانتقالي ان كان عمل فردي ؟.

القارئ المتمعن لمسيرة الاخوان المسلمين منذ تشكيل كيانها في جمهورية مصر سيصل الى قناعة مفادها ان الاخوان المسلمون يتنصلون من كل فرد من جماعتهم عند كشف اي ملابسات من شأنها تضر بمصالح الحركة !!؟.. مثلا : عند محاولة اغتيال رئيس مصر الاسبق ” جمال عبدالناصر ” في حادثة المنشية سنة 1956م تنصل الاخوان من صاحبهم الذي قام بالعملية رغم الاملاءات او التعليمات الصادرة من ” المرشد العام للحركة ” بتصفية جمال عبدالناصر .. كذلك الامر مع السيد قطب و منشوراته الذي اثارت جدلا آنذاك كان ” المرشد العام ” يراجعها اولا بأول و عند محاكمة السيد قطب عادو بنفس الكرة في احداث المنشية مع ” عبدالناصر ” و تنصلت من السيد قطب.. و بنفس الالية المتبعة سلفا اتخذت مع منفذي عملية اغتيال رئيس مصر ” انور السداد ” .. بهذا الشرج المبسط لمنهجية حركة الاخوان المسلمين في زج اعضاء حركتها و التنصل منهم عند ” وقوع الفأس في الراس ” نستطيع اسقاط تلك المراوغات ” الثعلبانية !! في مصر على واقع حركة الاخوان.

في ليبيا و مع د/ على الصلابي .. باختصار نعتبر أن الاخوان المسلمين حولوا ليبيا بكاملها لدكان يسد بابه وتجعل مفاتيحها في سلسلة تضعها الحركة في رقبتها.. حركة الاخوان هي من وراء المفاوضات مع ازلام النظام السابق … و ما د الصلابي إلا دمية من دما الحركة كما ذكرنا انفا في الشواهد الذي سقناها سلفا .. و قد يقول قائل و ما اكثرهم !! و ما فائدة او ما مغنم الحركة من المفاوضات الدائرة ؟ .. نقول : لما للحركة من دراية و علم من نفوذ و ثقل بعض من ” رجالات النظام السابق ” في اواسطهم الاجتماعية او حتى المناطقية و من ثم ستنعكس ايجابا هذه المصالحات على الحركة من باب ” كسب الجميل ” على بعض القبائل او بعض المناطق من اجل كسب اصوات تلك التكتلات الاجتماعية و الولوج بها الى سدة الحكم !!!.. و لله الامر من قبل و من بعد.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: