مسؤول ليبي يكشف عن هوية قاتل شرطية بريطانية عام 1984

 

لندن – 15 – 7 (كونا) — اكد المعارض الليبي السابق ومستشار رئيس الحكومة الليبية الانتقالية عاشور الشامس ان قاتل الشرطية البريطانية ايفون فليتشر خارج السفارة الليبية في لندن عام 1984 كان طالبا ليبيا يدعى صلاح الدين خليفة وهو ما يزال مقيما في ليبيا.

وذكر شميس لصحيفة (صنداي تلغراف) في عددها الصادر اليوم ان الحكومة الليبية الانتقالية لديها معلومات مؤكدة عن هوية القاتل تم جمعها من مسؤولين في النظام السابق سواء ممن يوجدون في السجون او الذين انشقوا خلال الثورة على القذافي.
واوضح ان خليفة كان مسؤول الطلبة الليبيين في بريطانيا وقت تنظيم المعارضة الليبية للمظاهرة ضد القذافي خارج سفارته في لندن عام 1984 مضيفا ان المتهم قام بفتح النار من رشاش آلي من احدى نوافذ الطابق الاول للسفارة فأصاب الشرطية اصابات قاتلة وجرح 10 متظاهرين ليبيين كان شميس نفسه من بينهم.
واشار شميس الى ان القاتل فر بعد العملية مباشرة من الباب الخلفي للسفارة لأنه لم يكن يتمتع بأي حصانة دبلوماسية وكان يمكن للشرطة البريطانية اعتقاله لو اسرعت الى مكان الحادثة او قامت بمنعه من مغادرة البلاد.
وذكر ان المتهم عاد الى ليبيا ليشغل عدة مناصب رفيعة داخل اركان نظام القذافي مشددا على ان الوقت قد حان لطي هذه الصفحة من تاريخ القذافي وتحقيق العدالة للضحية وعائلتها بعد 28 عاما من الانتظار.
ولفتت الصحيفة الى ان محققين من الشرطة البريطانية زاروا ليبيا منتصف الشهر الماضي من اجل بحث كيفية حل هذه القضية غير انه لم تتسرب اي معطيات عن طبيعة تلك اللقاءات الامنية وما ترتب عنها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: