ضرائب الفيس بوك ..

36850_105756436141295_3059811_n

كتب : صلاح الشويهدي

لكل شيء في الحياة ضريبة .. إذا داومت على أكل كل ماتحب عانيت صنوفا من الأمراض والأدواء …

إذا أردت المسكن والمركوب والملبس الجيد وجدت نفسك مرغما على العمل المتواصل وعانيت من الجهد وقلة الراحة للوصول لهذه الغايات والتي هي في حقيقتها ضرائب تدفعها مرغما لتحصل على ماتريد فليس هناك شيء بالمجان .. ادفع لتقبض ياعزيزي ..

facebook

في الفيس بوك الأمر لايختلف أبدا .. أنت تنفق ساعات من عمرك تخبط على لوحة المفاتيح وكثيرا ماتغفل عن واقعك لتعيش واقعا إفتراضيا صنعته لنفسك لغلبة ظنك أنه سوف يسعدك ويدخل البهجة على حياتك ولو جزئيا .. ولكن هل هذا حقيقي ؟

كلا ليس حقيقيا تماما فهناك ضرائب لابد من أن تدفع في المقابل .. ومنها :

ـ ضياع الوقت الثمين كما ذكرنا .. فليس كل الوقت الذي تقضيه على الفيس مفيدا او مبهجا بل ربما كان العكس هو الصحيح !!

ـ ستجد نفسك مرغما لتقبل بعض الآراء المخالفة لقناعاتك أحيانا كنوع من المجاملة لأصدقاء لا ترغب في فقدهم .

ـ تتعرض في بعض الأحيان للتجريح ممن سفهت أحلامهم وخفت عقولهم وتجد نفسك مضطرا لإحتمال مالاتحتمله الجبال لكي لاتهوي في منزلقات مجامع الجهلة ومن ليس لهم علم ولافضل .

ـ هل تفكرت كم مرة شاركت بتعليقات لك قلت فيها كلاما نفيسا فلاقى قبولا وإقبالا ؟ أين هو الآن ؟ بالطبع هو تائه منك في عالم الفيس المتلاطم ولن تعثر عليه ثانية بالسهولة التي كنت ترجوها .. وهذه إحدى ضرائب هذا الموقع بلاريب ..

– إذا أسيء فهمك وتم تعنيفك على يد أحد الهواة الجدد فلاتبتئس ولاتحزن وكن لينا رفيقا بالوجوه الجديدة فإنها إحدى الضرائب المستعجلة الدفع ( واللي مايعرفك يجهلك ) لذلك كن واسع الصدر وامنحهم فرصة التعرف بك ( واللي عند الله مايضيع ) .

ـ إذا أثنيت على امرأة جمعتك بها الصدف في “بوست” فاعجبتك آرائها طاشت فيك العيون وتقحمتك الظنون ..! وإذا كنت جادا متجردا معها فنقدتها ولم تجاملها وصفت بالغلظة والفظاظة وانعدام الذوق والحس !!( صدقني مش راح تنجى بكل ) ونصيحتي لك ( تحمل مايجيك عشان هذا الفيس ) ^__*

ـ إذا تكلمت بالفصحى – كما أفعل الآن أنا – ظنوك متفلسفا فاستثقلوك ولن تجد لكتاباتك الصدى الذي كنت تتوقعه بل كثيرا ماترمى مقالاتك بعيدا لتطوى في زاوية من زوايا الفيس المظلمة …

ـ يشق عليك في أحيان كثيرة عندما تكتب كلاما نافعا مهما فلا يؤبه له فتلتفت لترى إحدى بنات حواء وقد كتبت جملة واحدة مختصرة كأن تقول مثلا ( أووووف .. أنا متضايقة ) .. وسوف ترى كيف تنهال عليها التعليقات المواسية المتفجعة والإعجابات تتوالى بالمئآت من كل حدب وصوب ! فواحدة تواسيها بقولها ( ياخذ سوك حبيبتي والله مايستاهل دمعة )… وآخر يتحذلق ليقول : ( انتي أكيدة نيتك صافية وربي يحبك عشان هكي كشفلك الحقيقة بدري ) !!! ( داير روحة معرفة قديمة )!! ويستمر مسلسل المواساة…. أما أنت فلو كتبت لهم بأنك سوف تنتحر الآن فورا لتعاموا عنك عامدين شامتين غير آسفين !!

ـ ربما طرحت موضوعا تقصد به فئة بعينها غير انك تجد التدخل السافر ممن لاترغبهم في موضوعك وتقف عاجزا عن منعهم من المشاركة فيتدخلون رغما عنك ليفسدوا عليك غايتك وتضيع الثمرة !! وهؤلاء هم من أسميهم بقطاع الطرق .

ـ ستجد من الجنسين وكثيرا مانصادفهم عبر الصفحات أناس يهوون الخلاف ولن تجد لهم مشاركة من دون أن تنتهي بمعركة حامية الوطيس ويكون التوتر هو سيد الموقف وغالبا مايزينون تعليقاتهم ببعض الشتائم قبل إنسحابهم وكأنهم يؤدون فرضا !! وهؤلاء هم من أسميهم بمسعري الحروب ..

ـ إذا كنت ضحوكا بشوشا استخفوا عقلك وتجرؤا عليك وكأنما البشاشة والدناءة في عرفهم أضحتا صنوان وجنسان متماثلان !!

ـ لوانك نقلت الحقيقة كل الحقيقة دون مواربة فستلقى من يصفك بصاحب الفتنة أو بصانع الأكاذيب حتى ولو أيدت كلامك بمائة رابط فلن تشفع لك روابطك لأنك نقلت الحقيقة صرفة ولم تشنها أو تخفف من حدتها !! ( يعني بالعربي لازم تتعلم الفبركة والنفاق على خفيف !) .

– هل تغيظك الآراء المتطرفة أو المنحازة وكذلك العبارات المتعجلة والأقوال الرجراجة ؟؟ وتجعلك تكاد تقفز من مكانك لفرط حنقك على كاتبها ؟؟ لاتفعل فربما أنت لاتدرك أنك بمجرد دخولك على الفيس كأنما أقحمت يدك في عش للدبابير أو لنقل كأنما تجلس على قارعة الطريق التي يسلكها الجميع .. البر والفاجر .. والعاقل والجاهل .. ( والحانط والكلوط .. واللي غامة عليه والمبسوط ) … فكن واثقا ودع عنك القنوط .

ـ أحيانا تتمنى لو أنك كنت تكتب تحت اسم مستعار كي تتمكن من قول كل مايخالجك – حينما تستفز وتقهر- ( أي تتزلط ) فتتمنى لوأنك لست أنت لتخرج مكنوناتك – الغير بريئة طبعا- دون ان تتعرض للوم والتبكيت فخصمك المتواري خلف الوهم بإمكانه أن يقول فيك وعنك مايشاء ويقيد كلامه ضد مجهول في النهاية ( وانت ياكلك المالح ) !!.

ـ ستجد بأن الصراحة تجر عليك الويلات فتضطر للتدثر بالمجاملات متخليا عن بعض قناعاتك .. وهذا هو الحاصل سواء في الواقع أو في مواقع التواصل وهي ضريبة يتحتم عليك دفعها حفاظا على التوازن في علاقاتك بالغير والا ظنوك فظا غليظ القلب وانفضوا من حولك وامست صفحتك خاوية مظلمة تنعق فيها الغربان وتصفقها الرياح من كل مكان .

– هل صادفك سوء تفاهم أو شجار قائم بإحدى المجموعات وكان من بين المتشاحنين صديق مفضل لك ؟؟ ماذا ستفعل بإزاء هذا الموقف ؟؟ هل ستقف مبهوتا كأن الأمر لايعنيك أم أنك ستدخل المعترك لتنصر الحق الذي تعتقده ؟؟ طبيعي أن مروءتك وشهامتك ستدفعانك دفعا للتدخل السريع وتحمل تكاليف تلك الضريبة ولكن كن متعقلا واترك خرما لخصمك كي يتنفس منه ولا تكتم أنفاسه معتمدا على الحق الذي عندك .. ( وبحبحها ياكيب ) ..

ـ نحن ندفع ضريبة تصاعدية دائمة لموقع الفيس ألا وهي دقة وصغر حجم الخط والذي لاتكاد تميز فيه بين العين والغين لشدة صغر الحروف وهذا سيجرنا لمشاكل مستقبلية في النظر وقريبا ستختفي العدسات المقعرة من الأسواق حتما (بعد ان تعمش عيوننا بالطبع )…. كما أن الكثيرين منا يساهمون في هذه المأساة بأخطائهم الإملائية ولغتهم الركيكة المبهمة فتجد نفسك مضطرا لقراءة مابين السطور لتفهم المعنى والمغزى المقصود منها دون جدوى فلا تجد مناصا في النهاية من استخدام مخزون نصوصك التنبؤية التي قمت بتخزينها في دماغك على مر السنين لتترجم لهم كلمة أعضلتك أو( برمتك ) !!

ـ وختاما لعلنا نكتفي بهذه الأمثلة لضرائب الفيس وعسى أن من يقرأ هذه الأسطر يكون من حقه أن يضيف إليها ضرائب أخرى أضطر لدفعها من تجاربه الخاصة مع هذا الموقع الذي نعشقه برغم مايكلفنا من ضرائب ثقيلة .

والسلام

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: