الجنرال فرانكو.. الديكتاتور الذى أنقذ إسبانيا من الشيوعية…

كتب : إيهاب عمر

4235

خلال العشرينيات من القرن الماضي اشتعل الصراع في إسبانيا بين التيار الملكي الداعي لاستمرار الملكية، والتيار الجمهوري الذي يسعى لإلغاء الملكية وإعلان الجمهورية الإسبانية الثانية.
وفي عام 1931 عُقِدت الانتخابات البرلمانية والبلدية في هذه الأجواء الملتهبة، وإذ بالناخب الإسباني ينتخب مرشحي التيار الجمهوري، ورفض العاهل الإسباني ألفونسو الثالث عشر التنحي عن العرش، إلا أن الجيش الإسباني رفع الحماية عن الملك، فغادر الملك البلاد إلى الأبد في 14 إبريل 1931 متوجّها إلى روما، وتوفي هناك عام 1941.

Franco
ابتهج الجمهوريين بإعلان الجمهورية الإسبانية الثانية في 14 إبريل 1931، وكانت حقبة شيوعية يسارية عنيفة لم تمر بها إسبانيا من قبل، أسماء الأحزاب ذاتها كانت شديدة التعقيد.. الحزب الجمهوري المحافظ.. حزب اليسار الجمهوري.. الحزب اليميني الجمهوري.. حزب العمل الجمهوري… وهكذا.
الشيوعية تضرب إسبانيا
بدأ الجمهوريون في حكم إسبانيا بقبضة من حديد، قوانين التأميم أثارت المجتمع الإسباني الإقطاعي، كما أن الأفكار الشيوعية والاشتراكية أثارت الكنيسة الإسبانية العريقة.
وهكذا بدأ الشعب الإسباني يتطلّع إلى قائد يقضي على الحياة الاشتراكية الشيوعية العقيمة التي نصبها الجمهوريون للشعب الإسباني، ولم يطل انتظار الشعب الإسباني طويلا، ففي عام 1936 وبعد خمس سنوات فحسب من إعلان الجمهورية قام الجنرال فرانكو بانقلابه العسكري الشهير.
من هو فرانكو؟
وُلِد فرانسيسكو فرانكو في 4 ديسمبر 1892، وانخرط في الجيش الملكي الإسباني، وحارب ضد المقاومة المغربية للاحتلال الإسباني في حرب الريف، وحينما بالغ الجمهوريون في استبدادهم الشيوعي الاشتراكي أعلن فرانكو من ولاية مراكش الإسبانية -وقتذاك- الثورة في 18 يوليو 1936.
قام فرانكو بحشد جيش كبير من ضباطه بالمستعمرات المغاربية من جهة، ومن جهة أخرى قام بتقديم إغراءات للشباب المغربي للانضمام إلى جيشه، وفوجئت الحكومة الجمهورية بأبناء المستعمرات ينضمّون إلى الجنرال فرانكو، بعد أن ظنّت حكومة مدريد أن أبناء المستعمرات سوف يرفضون هذا الإجراء تحت مسمّى الوطنية.
رفضت حكومة مدريد الثورة، ورفضت الانصياع لمطالب فرانكو، فبدأت المواجهات العسكرية بين فرانكو والحكومة، وفي عام 1937 تولى رئاسة حزب الفالانج (حزب الكتائب) القومي المتطرف، فأصبحت الحرب بين التيار القومي بقيادة فرانكو والتيار الجمهوري بقيادة الحكومة.

اشتعال الحرب الأهلية الإسبانية

اعتبرت هذه المواجهات بداية الحرب الأهلية الإسبانية، وتحوّلت هذه الحرب إلى حرب بالوكالة بين أقطاب العالم وقتذاك، فتحوّلت إلى بروفة للحرب العالمية الثانية التي كانت على الأبواب.
وتلقّى فرانكو السلاح والدعم من ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية وجمهورية أيرلندا والجمهورية البرتغالية الثانية، كما حصل على دعم غير مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، بينما قدّمت فرنسا والاتحاد السوفييتي الدعم إلى الجمهوريين.
وفي يناير 1939 سقطت برشلونة في يد فرانكو الذي شكّل الوزارة الإسبانية، وفي 5 فبراير، ثم استسلم الجندي الأخير من قبل الميليشيات الجمهورية في الأول من إبريل 1939، فاعتبر هذا التاريخ هو نهاية الحرب الأهلية الإسبانية، وأعلن تنصيب فرانكو رئيسا للجمهورية الإسبانية.
لم تكن هزيمة الجمهوريين لأسباب خارجية أو لقوة الجنرال فرانكو فحسب، ولكن الأحزاب الجمهورية أصابتها الخلافات والانشقاقات، كما سادت أعمال النهب والفوضى في بعض الولايات الإسبانية، ورفض بعض حكام الولايات لأحكام وقرارات الحكومة المركزية الجمهورية.
مليون قتيل وحرق مدريد وبرشلونة
وكانت الحرب الأهلية الإسبانية من أكبر حروب التاريخ دمارا، حيث قُتِل ما يزيد على مليون شخص، وتعرّضت المدن الإسبانية الكبرى مثل مدريد وبرشلونة للنهب والتدمير والحرق.
وكان فرانكو زعيما من نفس عينة المستشار الألماني أدولف هتلر، أو رئيس الوزراء الإيطالي بينيتو موسوليني، فأطلق على نفسه لقب “الكوديللو” أي زعيم الأمة أو والد الأمة، تماما كما فعل نظيره الألماني الذي أطلق على نفسه “الفوهلر”، أو الإيطالي الذي أطلق على نفسه “الدوتشي”، ورغم أن فرانكو التزم الحياد خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945) إلا أن العالم يعرف أنه كان يميل إلى دول المحور، وقد حزن كثيرا لهزيمة وانتحار هتلر.

الفاشية بديل للشيوعية

لم يكن عصر فرانكو إلا حقبة فاشية أخرى، ولكنها لا تهدد الغرب كما كانت الحقبة الجمهورية، ويكشف استمرار حكم فرانكو رئيسا لإسبانيا منذ عام 1939 وحتى وفاته عام 1975 الوجه القبيح للغرب، الذي يرضى ببقاء الدكتاتوريات في السلطة حتى في أوروبا إذا لم تمثل خطورة عليهم.
بقي فرانكو رئيسا لإسبانيا لمدة 36 عاما، كما ظل رئيسا للوزراء 34 عاما، حيث ترك المقعد قبل عامين فحسب من وفاته في 20 نوفمبر 1975.
عدو الفنانين والمثقفين
عُرف عصره بعصر عدوّ الفن والثقافة والجمال، طاردت قواته أثناء وبعد الحرب الأهلية الشعراء والفنانين، ففي أيام ثورته الأولى قامت الميليشيات الوطنية التابعة له باغتيال الشاعر والكاتب فيدريكو جارسيا لوركا (1898-1936) الذي يعدّ من أهم مفكري القرن العشرين.
أعلن فرانكو أن إسبانيا دولة ملكية، وأن حفيد ألفونسو الثالث عشر سوف يحكم إسبانيا من بعده، واشتعل إقليم الباسك بثورة انفصالية ضده دون جدوى، وأعلن حلّ جميع الأحزاب الإسبانية عدا حزب الكتائب الذي يتزعّمه.

نصير العرب وعدو إسرائيل

ورغم سياسته الداخلية الديكتاتورية، رفض فرانكو الاعتراف بإسرائيل، وحاول التقرّب كثيرا من الدول العربية دون جدوى.
وفي نوفمبر 1975 توفّي فرانكو ليقوم التاريخ بغلق صفحة قاسية من تاريخ إسبانيا استمرت قرابة خمسة عقود، وقام البرلمان الإسباني بتنفيذ وصية الجنرال فرانكو، حيث تمّ تنصيب خوان كارلوس ملكا على إسبانيا حتى يومنا هذا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: