مراد الهوني : ليبيا الى اين ؟ …

 

20564_1341403097460_6907525_n

الامور فى ليبيا تتجه نحو الاسواء للاسف و هناك ازمة حقيقية فى ليبيا اخذة فى التفاقم بفعل سياسات التجاذبات و المصالح الحزبية و الجهوية الضيقة داخل المؤتمر الوطنى و خارجه بدون استثناء و هى السياسات التى انعكست اثارها السلبية على الوضع العام بليبيا بشكل اصبح معه السكوت عن هذا الامر و عدم الخوض فيه يعنى القبول باملاءات قد تشكل فى مجملها منعطفآ خطيرآ و انحرافآ عن مسار و اهداف و مبادئ ثورة 17 فبراير و تنازلآ عن دماء شهدائها و جرحاها و مفقوديها الذين تناساهم هولاء فى غمرة اندفاعهم نحو الاستحواذ على اكبر قدر من المكاسب المادية و المعنوية و الشخصية متناسين ان هذا الوطن و مصير هذا الوطن امانة فى اعناقهم بالرغم من وجود شخصيات وطنية برصيدها النظالى المشرف ,و المشرق ……

ما يحدث الان فى ليبيا من شعور بعدم الرضى و الاحباط لدى فئات كثيرة من ابناء هذا الشعب هو نتاج طبيعى لهذه الممارسات الغير مسؤلة من بعض هولاء الاعظاء المحسوبين على احزاب و توجهات بعينها و كذلك لغياب الحس الوطنى و للاستهتار و التسيب داخل اروقة مؤتمرنا الموقر مما أثر بشكل سلبى على صورته داخليآ و خارجيآ ..
و الاخبار المتواترة التى ترد من حين لاخر عن تواجد مجموعات من الثوار و اسمحو لى بأن اكتب هذه الكلمة بالبنط العريض و ذلك حتى لا يختلط الامر علينا امام قاعات المؤتمر الوطنى و فندق الريكسوس تصب فى صميم موضوعنا هذا فهولاء الثوار و هم جزء من هذا الشعب لهم ايظآ مطالبهم التى يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار و تدرس بروية و عناية و ان تكون نقاطها من الاولوية بمكان بحيث لا يمكننا تجاهلها او اهمالها او التقليل منها او من نتائجها فهم شركاء اساسيون فى بناء هذا الوطن مثلهم مثل غيرهم من ابنائه الذين ضحوا باعز ما يملكون للدفاع عنه و انقاذه و و جودهم مهم و مؤثر لضمان ان تحقق هذه الثورة اهدافها و ان تكون فعلآ ملبية لطموحات و امانى شعبنا فى التوجه نحو الديمقراطية و فى العيش بحرية فى وطن يسوده الامن و الامان ….. و علي المؤتمر الوطنى العام ان يمهد الطريق لتواصل حقيقى و بناء مع هولاء الثوار و مع منظمات المجتمع المدنى بأن يخصص لهم مقاعد داخله بصفة مراقبين يحق لهم حضور جلساته وفق لوائحه الخاصة و بما يتماشى مع النظم السائدة بالخصوص , و ان يشرك هولاء فى لجانه التى انبثقت عنه ليكونوا عونآ له فى حل كثير من المشاكل التى قد تستعصى على اعضائه .. و اننى على ثقة بأن وجود هولاء داخل اروقة المؤتمر الوطنى العام افظل من الوقوف خارجه ..
و حتى و ان اختلفنا فى تحليلنا لما يحدث الان فى ليبيا الا اننا لا يجب ان نقلل من شأنه و ان لا نسعى الى توزيع الاتهامات و النعوت و تبادلها و ان لا ننظر الى ما يحدث بنظرة استعلائية و فوقية .. فالامر جد خطير و مردوداته قد تكون حاسمة و مصيرية …

( للحديث بقية )

Advertisements

One response to “مراد الهوني : ليبيا الى اين ؟ …

  1. mirtaha نوفمبر 1, 2012 عند 6:03 م

    اي كراسي واي مراقبين هؤلاء اغلبيتهم بلطجية استعانوا بهم في الثورة ودفعوا لهم المال وسرقوا اكثر مما اعطوهم – الان لقوها سمحة اللعبة – ويبوا يشتركوا في الحكم – والله مهزلة – اني اول الناس بنجمع فلوس وبنبيع املاكي وخلاص ليبيا ضاعت – انتهت –

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: