رسالة إلى رئيس مجلس الوزراء الأستاذ علي زيدان

 

السيد/ رئيس مجلس الوزراء الاستاذ على زيدان

تحية طيبة وبعد

استنادا الى الرسالة التى تطمح وزارة التعليم العالى و البحث العلمى الى تحقيقها والتى هى” توفير الفرص المناسبة لليبين و الليبيات للاستفادة من التعليم العالى و البحث العلمى بما يثرى حياتهم ويرقى بمساهماتهم فى الحياة المدنية و التنمية الاقتصادية و التقدم الاجتماعى لليبيا وان يكون التعليم العالى فى متناول الشعب الليبى بكافة اطيافه” , نحن ابناء و بنات ليبيا الحبيبه الدارسين بالساحة الامريكيه نتشرف بأن نتقدم اليكم بهذا الطلب و الذى فيه نوضح لكم بعض العراقيل و المشاكل التى تقف حائلا امام مسيرتنا التعليميه و عدم قدرتنا على استكمال تحصيلنا العلمى الراقى من الجامعات الامريكيه. اننا نود ان نسرد لكم بعض هذه المشاكل المتمثله فى اللوائح و القوانين الايفاد المعمول بها منذ العهد السابق الى الان. وهذه بعض النقاط التى تتطلب اعادة النظر فيها التى تنص عليهم لائحة الايفاد للخارج:.

دراسه اللغه الانجليزيه:.ان تكون فترة دراسة اللغه ليست محسوبه من ضمن الدراسه الاكاديميه. و كذلك ان  تكون المدة الدراسيه سنه و نصف  للطلاب العلوم التطبيقيه و سنتين للطلاب العلوم الانسانيه. مع الاخذ فى عين الاعتبار بان العهد السابق قام باللغاء اللغة الانجليزيه من المناهج التعليميه مم ترتب على ذلك صعوبة دراسة اللغه الانجليزية خلال سنه و الحصول على متطلبات القبول الى الجامعات الامريكيه.

دراسه الاكاديميه: زيادة المدة الدراسيه الى 60 شهرا لدراسه الدكتورة و 36 شهرا لدراسه الماجستير.

فى لائحة الايفاد الخاصه بامانة التعليم سابقا, مدة الايفاد اربع سنوات للدكتوراه و ثلاث سنوات للماجستير و هذه المدة متضمنه دراسة اللغه الانجليزية. الطالب يقضى اول سنة من الايفاد فى دراسة اللغة الانجليزية, فيكون الباقى ثلاث سنوات لدراسة الدكتوراه (او سنتين لدراسة الماجستير). ثلاث سنوات غير كافيه لاستكمال متطلبات الحصول على الدكتوراه فى امريكا, و بالتالى يكون الطالب محتاج الى تمديد فى المتوسط سنتين (هذا يختلف من تخصص علمى الى اخر و من جامعه الى اخرى) و فى اللائحه يكون تمديد ثمانى شهور فى المرة الاولى و اربعه شهور فى المرة الثانيه اى يتحصل الطالب على تمديد سنة والتى عند اضافتها الى ثلاث سنوات يكون الطالب اتم اربع سنوات. هذه المدة غير كافيه لاتمام دراسه الدكتوراه لاغلب الطلبة. وبالتالى يكون الطالب بحاجه الى تمديد اخر ووفقا للائحه فان الطالب غير مخول للحصول على تمديد وبالتالى تقطع عنه المنحه. فيكون الطالب امام امرين الرجوع الى ليبيا او البحث عن بديل اخر ( البديل المتوفر فى الوقت الحالى هو الواسطه فى طرابلس اى حرمان اغلب ابناء ليبيا البسطاء).  نأمل من ان يعاد النظر فى هذه اللائحه و ان يتم تعديلها بما يتوافق مع اعطاء الفرصه لكل طالب ان يكمل دراسته وهو مرتاح البال و بدون قلق من موضوع التمديد.

المرافقين: اغلب المرافقين لديهم الرغبة فى تعلم اللغة الانجليزيه و كذلك استكمال دراستهم الاكاديميه. فى العهد السابق تم حرمان المرافقين من الحصول على موافقه للدراسة اللغة او الاكاديمية منذ بداية الموفد فى دراسته و بالتالى المرافقين غير قادرين على استكمال دراستهم فى نفس فترة الموفد. ووفقا للائحة الايفاد الى الخارج , لن يتحصل المرافق على تمديد اذا انهاء الموفد دراسته. نأمل من وزارة التعليم النظر فى هذا الموضوع و ان يؤخذ فى الاعتبار بان المرافق تم دفع تامينه و مكافاته مع الموفد. علما بأن المرافقين هم ابناء ليبيا و لهم الحق فى استكمال تعليمهم.

التمديد من الماجستير الى الدكتوراه: بعض طلبة الماجستير واجهتهم بعض المشاكل فى دراستهم بسبب الحرب فى ليبيا و بالتالى هولاء الطلبة تحصلوا على تمديد. ووفقا الى الائحة هولاء الطلبة لا يتحصلون على تمديد من ماجستير الى دكتوراه. نأمل من وزارة التعليم النظر فى هذا الموضوع و ان يؤخذ فى عين الاعتبار فترة الحربة و الوضع النفسى الذى مر به الطالب.

بعض الملاحظات بخصوص الدراسة فى الساحة الامريكيه نأمل من رئاسة الوزراء النظر اليها بعين الاعتبار:

1. القبول الى الجامعات الامريكيه يتطلب اجتياز امتحان التوفل و امتحان جى ار اى, فى حين القبول الى الجامعات فى الساحات الاخرى لا تطلب مثل هذه الامتحانات.

2. برنامج الدكتورة او الماجستير فى الجامعات الامريكيه يتطلب اجتياز مواد دراسيه و اجتياز الامتحان التاهيلى للدكتوراه و اجتياز الامتحان التمهيدى و مناقشة الاطروحة.

3. اللائحه الحاليه صادرة فى عهد القذافى و هى تتمشى مع نظام  التعليم الاوربى الذى يختلف جذريا عن نظام  التعليم الامريكى.

4. الطالب الليبى عندما يكون فى وضع الانتظار بخصوص التمديد, يكون وضعه النفسى سئ و بالتالى يكون غير قادر ان يركز على دراسته. لانه تعلمنا من النظام السابق اى شئ فى صالح الطالب يتم تجاهله.

5. فى فترة الحرب, بعض الجامعات الامريكيه لم تسمح للطلبة الليبين بالتسجيل فى فصل الصيف. مم اضطر الطلبة الانتظار للصيف الاخر للتسجيل فى مواد لايتم التسجيل فيها الا فى فصل الصيف.

6. نامل ان يتم تعويض الطلبه عن فترة الحرب وذلك بعدم حساب هذه الفترة. جميع الطلبه كانوا بوضع نفسى سئ و بالتالى اثر هذا الامر عليهم فى الدراسة.

7. السماح للمرافقين باستكمال دراستهم, يضمن زيادة عدد الطلبة الليبين المتحصلين على شهادات من الجامعات الامريكيه و الذين سوف يساهمون فى بناء ليبيا الحبيبة وفقا للمعايير صحيحه. للبناء اجيال متعلمه علينا دعم المراة الليبيه, و اغلب المرافقين هنا امهات للجيل القادم.

8. نأمل منكم النظر فى حالة الطلبة الليبين الذين انقطعت عليهم المنحه و فى حال عائلاتهم مع ملاحظة صعوبه الحصول على عمل فى امريكا بسبب الازمه الاقتصاديه بامريكا.

9. ليبيا الحبيبه محتاجه الى موهلات علميه عاليه خاصتا الدكتوراه من الجامعات الامريكيه فى جميع قطاعاته الحيويه. نامل دعم الطلبة الذين تحصلوا على ماجستير للمواصلة تحصيلهم العلمى للحصول على دكتوراه.

فى النهايه نحن ابناء و بنات ليبيا نتطلع للرجوع الى ارض الوطن و نحن متحصلين عاى اعلى مستويات التعليم لكى نساهم فى بناء ليبيا الحبيبه.

عاشت ليبيا حرة

28 نوفمبر 2012

ايمن مفتاح ارحيم يونس

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: