أبوبكر فرج الشكري : ليبيا والأمم المتحدة من أيميل سان لو إلى عبد الرحمن شلقم…

صورة شخصية  ابوبكر فرج الشكري

عندما كانت القضية الليبية تتداول في اروقة الأمم المتحدة في دورتها الثالثة عام 1949م كان يمثل ليبيا وفدان هما وفد المؤتمر الوطني البرقاوي المكون من عمر فائق شنيب وخليل القلال وعبد الحميد العبار وعبد الرازق شلقوف . ووفد هيئة تحرير ليبيا المكون من منصور بن أقداره والدكتور على نور الدين العنيزي والدكتور محمد فؤاد شكري (مصري الجنسية – مستشار للوفد) وقد تقدمت بريطانيا وايطاليا بمشروع قرار عن طريق وزير خارجية الأولى (ارنست بيفن) ووزير خارجية الثانية ( كارلو سفورزا) ولهذا عرف هذا المشروع باسم مشروع (بيفن – سفورزا) كان هذا المشروع بنص على وضع ليبيا تحت الوصاية (برقه تحت الوصاية البريطانية وطرابلس تحت الوصاية الايطالية و فزان تحت الوصاية الفرنسية لمدة عشر سنوات ينظر بعدها في مدى أهلية ليبيا للاستقلال وكانت كل الدلائل تشير إلى انه سيتم تمرير هذا القرار بعد أن قامت هذه الدول بمساعي حثيثة لضمان حصوله على موافقة أغلبية الأصوات ولكن المساعي التي قام بها الدكتور علي نور الدين العنيزى والسيد عمر فائق شنيب نجحت في إقناع مندوب دولة هايتي الدكتور أيميل سان لو في التصويت ضد هذا القرار وإبطاله مخالفا لتعليمات حكومته التي كانت تقضي بالتصويت لصالح القرار وتم تأجيل النظر في القضية الليبية إلى الدورة الرابعة لتصدر الأمم المتحدة قرارها بتاريخ 22/11/1949 م باستقلال ليبيا قبل 1/1/1951 م وهو ما تم فعلا بفضل الله تعالى في 24/12/1951م . وبذلك فان ما قام به السيد أيميل صان لو – بتصويته ضد ذلك القرار مما أدى إلى إسقاط مشروع (بيفن- سفورزا ) الاستعماري وهو ما أدى لاحقا إلي صدور قرار استقلال ليبيا – كان عملا تاريخيا شجاعا من ذلك الرجل.

ما ذكرني بهذه الحادثة العظيمة وتلك الصفحة الخالدة من تاريخنا الوطني المجيد هو ما قام به السيد عبد الرحمن شلقم مندوب ليبيا في الأمم المتحدة في جلسة مجلس الأمن بخصوص ليبيا وكلمته التاريخية غير المسبوقة.

واننى اراى تشابهاً كبيراً بين الموقفين والحادثتين رغم البعد الزمني بينهما الذي يمتد لأكثر من ستين عاماً فبرغم أن السيد عبد الرحمن شلقم ليبياً والقضية تخص ليبيا لكن السيد شلقم كان حتى تلك اللحظة يمثل نظاماً لا صلة له فى الحقيقة ولا يعبر عن توجهات ولا آمال ولا تطلعات هذا الشعب بل هو نظام قمعي وغير شرعي يجثم على صدور الليبيين ويستعبدهم وهو لا يختلف فى شيء عن الاستعمار الاجنبى بل قد يكون الاستعمار أرحم منه ومن نافلة القول أن نجزم بأن التعليمات الصادرة للسيد شلقم من نظام الطاغية كانت تقضى بالتصويت ضد أي قرار مضاد لهذا النظام والعمل على عدم تبنيه. لكن السيد عبد الرحمن شلقم ترفع عن المصلحة الشخصية ولم يلتفت إلى ما كان لديه وما كان سيتحصل عليه لاحقاً من امتيازات مادية يغدقها الطاغية على أعوانه بل انه أصغى إلى صوت ضميره وانحاز إلى قيم العدل والحق وتحدث أمام العالم بأسره بكلمة تكتب بماء الذهب اهتزت لها المشاعر و خفقت لها القلوب وأدمعت لها العيون ووقفت الدنيا بأسرها تنظر بدهشة وإعجاب إلى هذا المشهد غير المسبوق وهو بدون شك من توفيق الله لهذا الرجل حتى يدخل التاريخ من أوسع أبوابه ويكتب اسمه بين العظماء والخالدين فى تاريخ ليبيا فلولا ذلك الموقف لما صدر قرار مجلس الأمن رقم 1970 ومن ثم القرار رقم 1973 والذين أديا إلى حماية الشعب الليبي من آلة الطاغية الجهنمية التي كانت ستسحقه وتقمع ثورته المباركة وتبقيه لفترة أطول أسيراً لأغلال الاستعباد والدكتاتورية كما هو الحال عام 1949م عندما حكٌم السيد الدكتور أيميل سان لو ضميره وانحاز كذلك إلى قيم العدالة الإنسانية غير ملتفت إلى ما قد يجره عليه ذلك الموقف من مصاعب فلو أن السيد سان لو نظر إلى الموضوع نظرةً ماديةً لرأى أن يتقيد بتعليمات حكومة بلاده فلن يسائله احد عن ذلك ولن يعاقبه أحد بل إن تصويته ضد ذلك القرار قد أدى إلى عزله من قبل حكومته لكنه كذلك قُدر له بهذا الموقف أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه ويُسجل اسمه كذلك فى سجل العظماء والخالدين فى تاريخ ليبيا بل فى التاريخ الانسانى كله.

إن الموقفين كان مسرحهما هيئة الأمم المتحدة و موضوعهما ليبيا و حرية شعبها و فى الحالتين خالف الرجلان تعليمات حكومتيهما و إنحازا إلى مبادئ العدالة الإنسانية و القيم النبيلة فهل نقول أن التاريخ يعيد نفسه ؟ أم نقول أن القيم الإنسانية النبيلة سوف تجد فى كل حين من ينحاز لها و يدافع عنها ؟ أم ترانا نقول أن المولى سبحانه يسخر لهذا الشعب الليبي الطيب الكريم فى لحظات حاسمة و صعبه فى تاريخه رجالا مغاويرا يكون لهم الفضل في إنقاذ سفينته من الغرق حتى تصل بمشيئة الله إلى بر الأمان.

( نشر بالعدد رقم 6 من صحيفة الكلمة الصادر بتاريخ 5 يونيو 2011 )

أعيد نشر هذا المقال الآن مرة أخرى بمناسبة تقاعد السيد عبد الرحمن شلقم من منصب مندوب ليبيا في الأمم المتحدة بتاريخ 15 / 1 /2013 .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: