علي العريبي : كلام للريح … " انما الدين النصيحة .. لمن شاء " …

1056_490310814320216_1353529248_n

بسم الله .. اعلم ان الاجيال التى تتعامل مع ( دين الله الاسلام ) كما جاء به رسول الرحمة وخاتم الانبياء .. محمد ابن عبد الله .. صاحب الخلق العظيم .. بشهادة رب العالمين .. صلى الله عليه وسلم .. وتعامل معه وبه .. ابا بكر الصديق .. وعمر الفاروق .. تلك الاجيال لم تولد بعد .. وإن بدأت ومضاتها كالبرق تلمع هنا وهناك .. ورغم ذالك استغرب من اخوتنا .. الجهاديين وحتى اكثرهم تطرفا .. من عدم رؤيتهم للواقع الذى ينتج عن تصرفاتهم .. وانعكاسه على بقية المسلمين وحتى غير المسلمين

.. من قتل وتشريد وفساد وإفساد فى الارض .. ويشهد الله انى لا ارأى غضاضة فى ان يحكم .. الجهاديين وحتى اشد المتطرفين تطرفا .. ولكن ليس بهذه الطريقة .. بالسيف وبالقوة الجبرية .. التى توارثنا ها عن التحول الخطير ( بعد الفتنة الكبرى ) من الشورى والبيعة .. الى الحكم العضود .. واعترف بانى لا اجد مبررا لكل ما يحدث منهم فى كل مكان حلوا به .. جروا على انفسهم وعلى كل من حولهم وعلى الشجر والحجر .. الكثير من الولايات .. فمتى يفتحوا اذانهم وبصرهم وبصائرهم على كل ما يدور حولهم فى هذا العالم المتشابك والذى لم تعد فيه البلدان والأماكن والشعوب تعيش فى جزر معزولة يفعل بها اصحابها كل ما يحلوا لهم .. ولا ادرى لما لا يلجئون لأسلوب اخر غير الاسلوب الذى يتبعونه .. فيشكلون مثلا تيارات سياسية .. بعيدا عن السلاح .. وينتقلون من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر والأكثر جدوى .. ويدعون الناس لأفكارهم ولرؤيتهم للدين ويقنعوا الناس بكل ما يرون .. وعندما يحدث ذالك ويختارهم الناس بمحض ارادتهم لإدارة شئون الحكم يطبقون كل ما يؤمنون به .. هذا هو الطريق السليم الذى يجنبهم ويجنب الجميع كل ما يحل بهم وبالمسلمين وغير المسلمين مما يرى الجميع على ارض الواقع وليس ما يحدث فى مالي ببعيد .. لاشك ان لكل دولة مصالحها وتطلعاتها .. ونحن ايضا .. لنا مصالحنا وتطلعاتنا .. يبقى الطريقة والوسيلة التى نستطيع تحقيقها والوصول اليها بأقل التكاليف وبأقل الخسائر .. ولا نلقى بأنفسنا وبمن حولنا وببلادنا فى التهلكة .. فقط راجعوا .. كل ما حدث فى العشرون سنة الماضية والى اين وصل الاسلام والمسلمون وماذا حققوا على ارض الواقع .. نحن لسنا مستعدين ولا حتى اعددنا ما نرهب به اعدائنا وكل من يريد بنا شرا .. لا من القوة ولا حتى من رباط الخيل .. مجرد .. محاولات يائسة وانتحارية .. لم تغيرنا ولم تغير احد غيرنا .. ولا اعتقد ان احد عاقل .. يرى فى رسالة الاسلام دين الرحمه .. القتل والتفجير والتكفير والخطف وترويع الناس .. حتى لو كانوا من غير مسلمين .. ايا السادة الافاضل ..لا تجتمع الرحمة مع كل ما ذكر .. أسأل كل من يطلع ان يراجع نفسه وينظر الى الامر على الاقل بمنظار المصلحة العليا للدين وللأمة ويراجع كل ما حدث فى العشرون سنة الماضية وما يحدث هنا وهناك .. من افغانستان .. الى اليمن مرور بكل بلاد المسلمين او التى يتواجدوا فيها .. ماذا بذرنا وحرثنا .. وماذا حصدنا .. على الاقل .. بميزان الربح والخسارة للأسف لا مجال للمزيد سوى ان اقول أن .. ( رأى صواب يحتمل الخطاء .. ورأى غيرى خطاء يحتمل الصواب ) فإن اصبت فبفضل الله .. وإن لم اصب فمن نفسى والشيطان .. هدنا الله لطيب القول والعمل .. اقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: