علي العريبي : تغريد .. خارج التغطية .. الدعوة .. والداعى .. والمدعى .

 

1056_490310814320216_1353529248_n

لقد اتهم ( على ابن ابى طالب ) كرم الله وجهه .. من اول فرقة .. متطرفة ومتشددة وباغية فى الاسلام بعد ( المرتدين ) بأنه لا يطبق الشريعة .. ولا يحكم كتاب الله .. واقل المسلين ايمانا وأكثرهم عصيانا .. يعلم من هو ( على ابن ابى طالب ) ومنذ ذالك العصر والى يومنا هذا كل فرقة او مجموعة او تيار .. يرفع هذا الشعار ( الدعوة لتطبيق الشريعة ) بطريقتهم وبفهمهم وباجتهادهم .. مستخدمين العنف والقوة .. فالقوة لحماية الدعوة لا لتنفيذها .. وهذه هيا الشعرة التى تفصل .. الرهبة عن الإرهاب .. باستخدام القوة والعنف لفرض الدعوة .. او حتى بالغباء السياسى طبعا لم يجنوا فى نهاية المطاف .. إلا الخراب والدمار .. لهم .. وللشريعة .. ولشعوبهم ..

وبلادهم ولكل من يريد يمكنه وبسهولة هذه الايام ان يراجع التاريخ .. من الخوارج … الى ما حدث فى ( مالى ) اخيرا .. مرورا بالمجاهدين وطلبان والقاعدة وكل ما تفرع عنها .. لاشك أن هناك عيبا ما .. وبكل تأكيد وإيمان .. ليس فى شرع الله ولا فى دين الله .. ولكنه وبكل تأكيد أيضا وبكل إيمان .. إما يكون العيب .. فى الداعى .. او فى اسلوبه .. وبما أن ( محمد ابن عبد الله رسول الله .. صلى الله عليه وسلم .. خاتم الانبياء والمرسلين ) فلا مفر للراشدين من العودة الى رشدهم .. ومراجعة انفسهم وأسلوبهم .. وبالتأكيد لن يخلوا المعنيين بالأمر من وجود ( رجل رشيد ) وابسط الطرق ان يبدءا الدعاة بأنفسهم وأهلهم .. فيطبقوا على انفسهم وعلى أهلهم ابتدءا من إماطة الاذى عن الطريق .. الى كل حدود الله .. ولو استأجروا من ينفذ فيهم القصاص فربما سرى ذالك بين الناس بكل يسر وسهولة كما يسرى الدم فى العروق .. أم الاساليب التى اتبعت حتى الان .. فنتائجها ليست سارة .. والعبرة دائما .. بنتائج الامور وخواتيمها .. خاصة ان العالم اليوم .. قد تغير كثيرا وتشابك كثيرا .. فهو لا يلتفت كثيرا لما تطبقه على نفسك كفرد حتى لو احرقت نفسك بالنار إلا كخبر .. ولكنه لا يغفل ولا يغمض عينه اذا ما حاولت .. حتى مجرد نشره بين الناس خاصة بالقوة والعنف .. وبما أنه لابد لكل دعوة وفكرة .. من قوة تحميها .. لا تفرضها طبعا وتكره الناس عليها ( لا اكراه فى الدين ) .. ونحن لم نعد القوة .. ولا حتى رباط الخيل .. ولا حتى انفسنا وقبل ان تعادى … اعد وستعد اولا .. وبما اننا لا نملك من القوة إلا الاستشهاد والانتحار .. وحتى الاغتيال غيلة لن يحل كل ذالك المشكلة … عليه فمراجعة الاسلوب ضرورة حتمية .. فكروا فى تجربة اسلوب اخر افضل من الاساليب التى اتبعت و المتبعة هذه الايام .. الى ان يقض الله امرا كان مقضيا .. لا حرج على احد اذا ما قال .. من هذا ( الرويبضة ) الذى يدلى بدلويه المخروم فى امر عظيم كهذا .. وهذا من حقهم وأيضا ليس بعيدا عن الحقيقة كما اراها فى نفسى .. فقط للتذكير .. لم يخرس الله جل جلاله ( صوت ألحمـــــــــــار رغم انه انكر الاصوات .. واخرس الزرافــــــــــــــــــة ) اقول قولى هذا واستغفر الله لي ولكم .. فإن أصبت فبتوفيق الله وفضله وأن لم اصب فمن نفسى والشيطان وطبتم بسلام أمنيين .. وفق الله الجميع وحفظ البلاد والعباد . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

Advertisements

One response to “علي العريبي : تغريد .. خارج التغطية .. الدعوة .. والداعى .. والمدعى .

  1. احمد الطالب فبراير 9, 2013 عند 1:43 ص

    شكراًأستاذ على ,لطالما أمتعتنا بمزاحك ونقدك الفنى للعفن الاجتماعى ,حتى وإن اختلفنا معك فى بعض الاساليب ,إلا انه حرىّبنا الاعتراف وسط الركام والهذر الاعلامى المتلطخ ببعض الوسخ للأسف فى المشهد السياسى الاعتراف بلطف مقالك وأدب قلمك المشذب ,وانا بدورى كمسلم محب لدينه أشجع ماذهبت اليه وهو لا بد ان يكون دعاة الاسلام فوق الشبهات وعلى قمة المسؤولية تجاه الدين والوطن وعلى أتم الجلد والصبر للنقد وحتى للسباب احيانا ليتعرف الناس الى اخلاقهم وسلوكخم قبل برنامجهم السياسى وغيره,ويبقى لامثالكم دور آخر هو تبصير الناس بموقع شريعتهم السمحاء وحضارتهم الزاهرة الغراء لان لكلامكم كبير الاثر فى عقول الناس والمثقفين كروّاد فن اصيل كاد ان يندثر مع الاسفاف الموجود على المشهد الفنى ليخرج الفنان بدور الالتزام تجاه وطنه ودينه مع رسالة ممهورة بوقعكم المرهف المؤثر فى القلوب والعقول .والسلام .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: