سالم الكبتي : حديث المساء ..

548599_279823295429239_1411549102_n

اذا قيل لكم ليس لدينا (احزاب)فاغضبوا قليلا .. لكن اضحكوا فى اللحظة نفسها .. كثيرا !

انه لايوجد (تاريخ عريق)للاحزاب السياسيه هنا فى ليبيا . لايوجد ثمة حزب حقيقى وراءه تجربه او مسيرة حافله بالعذاب والنضال . ان ماهو موجود يحاكى غيره فى المنطقه .. يقلده .. يتاْثر به . مجرد مبادرات سريعه او اجتهادات تظل فى غالبها قاصره يسهل على الدوام توقفها عن المشى .. او احتواؤها . لايوجد لهذه الاحزاب او الجماعات او التكتلات التى نبتت فوق الارصفه اى فكر او منهج او خطة عمل واضحه او رؤيه محدده او ايما شيئ يرتبط ارتباطا وثيقا بالواقع الليبى على مدى تاريخنا المعاصر . ومع التقدير لمعاناتها فى السجون او استشهاد بعض رموزها او ملاحقتها بالتقارير السريه .. فاْن تجربتها تظل قاصرة تقدم رجلا وتؤخر اخرى .. او تراوح مكانها . ولعلنا ندرك ان القذافى صاحب (من تحزب خان)خلق منها فى فترة تسلطه عدوا وهميا او بعبعا اراد ان يخيف به من ينوى مجاهرته بالعداء .. وذلك بحكم طبيعته وهواجسه وعودته للسجلات والقيودات الامنيه القديمه المحفوظه فى ادراج المباحث منذ زمن الاداره البريطانيه او بداية عهد الاستقلال نتيجة لوشايات المخبرين او حتى بعض افراد تلك الاحزاب !

.. وحين انفجرت ثورة فبراير بفعل الشباب والحرائر .. وكل الناس المؤمنين بالتغيير نحو الافضل .. لم يكن وراءها اى حزب او تنظيم او نخبه او جماعه . كانت وراءها (ليبيا)فقط .. كما لاحظ الجميع غير ان الفرصه كانت مواتيه فى ظل الفراغ السياسى الذى نشاْ مع عدم وضوح الرؤيه الوطنيه الواحده لسد ذلك الفراغ وشد ازر الشباب الوطنى الذى حقق الثوره . كان الامر يبدو طبيعيا عندما لاحظنا احزابا تشكلت بحماس واندفعت بعاطفه اكثر من اى شى اخر سواء من التيارات الاسلاميه المختلفه او الليبراليه كما يقال او المستقله وبدا الامر كما لو انه رد فعل قوى على من (تحزب خان)فى عهد القذافى او منع الاحزاب فى العهد الملكى . كان ذلك طبيعيا وعاديا جدا وفقا لاجواء الحريه التى شعر بها الشعب الليبى . وكان الامر مبنيا على العاطفه ولاشى سواه كما قلت .. فهل لاحظتم خلال ذلك وجوها او شخصيات لها تجربه عريقه فى السياسه او مهارة فائقه فى فن الاداء السياسى .. هل لاحظتم ذلك حتى الان فى هذه التجربه البسيطه الخاليه من اى شى غير معاناة السجن او النضال فى المهجر والمحاكاه للاخرين حتى فى اطلاق التسميات لدى بعض (الاحزاب).. مع الاحترام ايضا لكل هذه المبادرات .. والعاطفه .. والحماس !!

ماهى الخبره لهذه الاحزاب التى اطلت علينا فجاْه ؟لقد كان لتكوينها بهذه السرعه ساعة ميلادنا وبمختلف انواعها وتياراتها ثم الزج بها فى المؤتمر الوطنى خطاْ سياسيا فادحا سيضر _ ان لم يكن قد اضر _بالمصلحه العليا وبثورة فبراير . والنتيجه كما ترون (كلكم نظر).. صراعات واختلافات ومصالح وتهديدات .. وبصاق ايضا لايرقى الى مستوى (العمل السياسى الناضج والمحترف).. كان المرشحون من الاحزاب وغيرهم يعدون الشعب بالوعود البراقه فى لوحاتهم الدعائيه الملونه المنتصبه فى الشوارع وجزر الدوران باْنهم سيحققون المستحيل ..والحصاد كان صفرا حتى تاريخه !

..قد يقول قائل اننا فى البدايه .. ان الثوره وحراكها يستدعى هذا .. وان هذه اول الخطوات نحو الديمقراطيه .. (وينسى اننا لم نضع دستورا يقر ذلك حتى الان).. ورغم هذه النوايا الحسنه فاْننا لسنا فى حاجة ملحه الى احزاب (قاصره)و(غير راشده)و(خاليه من التجربه والخبره السياسيه)احزاب وجماعات تستدعى الرثاء حقا .. اعضاؤها وحتى قياداتها لايملكون ثقافة ومعرفة بالواقع ولايعرفون كيف يتحدثون و(يكسرون اللغه ويعوجون التاريخ).. احزاب وجماعات اغلب مقراتها مقفله فى وجه الشمس فى بنغازى وطرابلس .. فيما المواطن البعيد فى الواحات والارياف والنواجع والقرى .. لم يسمع عنها شيئا !!

نحن فقط فى حاجة قصوى الى حزب (ليبيا)يجمعنا حتى تنضج الامور وبعدها سيغدو كل شي سهلا مثل ارتشاف الحليب الدافىْ فى الصباح . اقول لكم .. ان (الخطاب الحزبى)عندنا سيظل قاصرا ويتوكاْ على (قيلات)ويعانى من ازمة كبرى وتحقيق علاقة راسخه مع الشعب الذى صنع الثوره وانتزعها باْظافره من جدران الكتيبه والعزيزيه .. وغيرهما مالم يتدارك هذا الخطاب على وجه السرعه ونحن على اعتاب الذكرى الثانيه لفبراير .. اخطاءه ويصلح من حاله . ولكى تضحكوا كثيرا اقول ايضا لكم .. حتى هذه اللحظه فى هذا المساء الملىْ بالصقيع والوحده فى ليل بنغازى .. لاتوجد لدينا (احزاب)بالعيار الثقيل .. بالمعنى الحقيقى الذى يعرفه العالم لهذا المصطلح ومايعنيه . اننا فقط مازلنا نحاكى ونقلد ونتاْثر ونندفع بعاطفه .. وهذا وحده لايكفى . انه يجعلنا اكثر بؤسا ومدعاة للسقوط والدحرجه في مزالق الطريق الطويل .

اصنعوا لنا تجربة حزبية (وطنية)جديرة بالاهتمام والتقدير . اوجدوا لنا احزابا حقيقيه تتخلق فى جيناتها ليبيا وتنمو .. ونحن عندئذ سنكون جميعا معكم (بتراب الدار).. اول من يدون اسمه فى كوادركم وسجلاتكم عند فتح الفروع فى اول زقاق من مدننا !!

ولتكن ارادة الله ومشيئته مع شعبنا الذى حقق الثوره ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: