عبدالرازق المنصورى: لا يسترد الحقوق الا اصحابها وقبائلنا هى احزابنا

535644_540694745960840_1543533276_n

من هم سكان ليبيا؟ ومن هم اصحاب الارض؟ ومن له الحق الشرعى والقانونى على هذه الارض؟ هذه ثلاثة اسئلة نوجهها الى كل ليبى يعيش ويقيم فى ليبيا ابا عن جدا وعندما تصل الى الاجابة الصحيحه، ارجو ان تجيبنى عن من تتحدث وتدافع هذه الاحزاب المتواجده الان فى المؤتمر الوطنى العام؟

انا امازيغى مقيم فى الزنتان اطالب الدولة بادراج لغتنا الامازيغية فى الدستور، ونطالب بالتعامل باللغة الامازيغية فى كافة مؤسسات الدوله،نحن نقيم على ارض الامازيغ وهى تمتد من الساحل على البحر المتوسط وحتى حدود تونس والجزائر غربا، وتمتد فى الجنوب على حدود النيجر وتشاد ولا نريد حزبا يدافع عن حقوق شعبنا، بل نريد امازيغى مقيم فى اقليم الامازيغ يدافع عن الحقوق لهذه الفيئة من الشعب الامازيغى، ارض الامازيغ للامازيغ ولا يحق لاحدا السيطره عليها او استغلالها دون الرجوع الى اصحابها.

اما انا فبلادى هى ليبيا ولكنى مقيم فى برقة ولست مجبرا ان اتعلم اللغة الامازيغية، او اعلمها لابنائى، ولست مستعدا ان اتعامل مع مؤسسات الدولة باللغة الامازيغية، اليس لى حق فى ذلك؟

انا ورفلى مقيم فى بنى وليد ولن اسمح لحزب العداله والبناء ولا لحزب التكتل او غيرهم السيطره على مدينتى، ولن نرضى بموظف واحد فى مدينة بنى وليد لا ينتمى الى هذه المدينة، يقود احدى مؤسسات المدينة، والمقيمون فى هذه المدينة ينتمون الى عشائر ورفله ونحن مسلمين قبل ان تلدكم امهاتكم يا اعضاء حزب العدالة والبناء، ولا نرغب ايضا فى تعلم اللغة الامازيغية، ولا يجوز ان تقود اقلية مليون ورفلى فى ليبيا.

اعود واقول انا عقورى وانا مغاربى وانا برغثى وانا اصلى زوى ومن الكفره، ولكن مقيم فى بنغازى، وانا اعبيدى ساكن فى اجدابيا، وانا برعصى من البيضاء، وانا من المرج  حاسى وامى ادرسية، ونا شاعرى، وانا من عيت حمد برعصى من جماعة الشيخ مصطفى عبدالجليل، وانا امزينى اعبيدى من جماعة الشهيد عبدالفتاح يونس، وانا منصورى اعبيدى قريب الكاتب عبدالرازق المنصورى، ايوا يعنى بالاختصار شرقاوى برقاوى 100%، شوف انقول لك يا ابن عمى: من هنا بعد البيضاء وزيد شوى كم كيلوا متر وبعدين تبداء اراضى العبيدات، وتمتد حتى امساعد على الحدود المصرية، وانا عمرى ما سمعت فى هذه الجيهه لا عن حزب التكتل، ولا عن حزب البناء، هولاء مجموعة لصوص ارادو ان يستغلوا وضع ليبيا بعد التحرير، وداروا هذه الاحزاب حتى يسرقونا، وفيه احزاب منهم عدد اعضائها لا يزيد عن 10 افراد، احزاب هدفها السلطه والسرقة فقط شوية فهلويه يعنى.

خذها منى يا وليدى ان سكان القبه والا بنغازى وفى البيضاء ما يحكمهم حد الا ناس من قبائل برقة، هذا المعروف عندنا ديما. كيف يا راجل يحكم الرجاله فى القبة واحد غرباوى جاى من مصراته او من طرابلس؟ وكان تبيها ما تتصدقش قول تووا ايجيبوا واحد من الزنتان يحكمهم، ليش مفيش رجاله فى هذه المدن؟ هذا كلام عمره ما يصير ولا عمره صار، فيه تاريخ بين العبيدات والبراعصه وصراعات كبيرة لهذه الاسباب، وفيه موت وقتل، وكذلك مستحيل واحد مصراتى يعين عميد على بلدية بنى وليد الا اذا تريد البلاد تنحرق، هذا جو ليبيا، ما يعرفاش حد الا شيوخ قبائلنا، احزابنا هى قبائلنا وحزب التكتل او البناء والاسلام وهذا الكلام كله سوف يزول الانتخابات القادمه، لانه ما يحكم البلاد الا اصحابها، واصحاب هذه  الارض فى ليبيا هم قبائلها.

عليه انلف واندور ثم نرجع ونقول ان للنظام الفيدرالى الذى هو فى الحقيقة نظام نسميه فى برقة (البلاد ما يحكمها الا اصحابها) هو افضل نظام يتماشى مع ليبيا والسبب التركيبه القبلية، اما الاحزاب فهى مشروع فاشل، وسوف ينتهى فى ليبيا بمجرد انتهاء العمل من وضع الدستور، الفيدرلية هى الاقرب الى النجاح فى ليبيا لانها تعكس التركيبه الليبية وقبائلها، ثم انه نظام جيد سوف يحظى فيه الجميع بالعداله والامان، ويصبح كل اقليم السيد على مستقبله.

ندعوا الشعب الليبى الى التفكير جيدا فى تبنى النظام الفيدرالى فى دستورنا القادم، وانشالله سوف يكون هذا النظام هو المنقذ لوحدت ليبيا. لا تدع الاحزاب تسرق ثروتك وحقوقكم فوق الارض وتحت السماء، الاحزاب هى العصابات والمافيات، وهى لا تخدم الا اعضائها واهدافها، ولا تدع الاعلام يخدعك فهو يخدم فقط اللصوص والمكان الهام للاعلام هو مكان اللصوص، هناك تتلاقى فيه مصالحهم.

هل تعلم ان فى اوروبا الان احزاب كثيرة جديده وباهداف جديده لانها لم تعد تجد ما تدافع عنه فى برامجها الديمقراطية للحصول على الاموال، فتجد احزاب تهدف الى منح الحيوان حقوقه الشخصية مثل التنقل المريح فى الشاحنات، والاقامه الصحية فى الاقفاص للدجاج، وايضا عدم ذبح الحيوانات بالطريقة الاسلامية. وهناك احزاب تدافع عن الرجال والنساء اصحاب الشذوذ الجسدى. واحزاب اخرى تدافع عن النازية، وعن زواج الذكور ببعظهم، والاناث ببعظهم، وهناك احزاب تشكلت لتدافع عن صيد الاسماك البحرية، وقريبا تسمعون عن احزاب فى ليبيا تبيح الدعاره والخمور والحشيش، وقد ظهر حزب جديد فى اوروبا يسمى نفسه حزب الاوتنازى، وهذا الحزب يطالب الدوله بالسماح مثلا للطبيب بانهاء حياة مواطن اخر مريض بناء على طلبه.

احذروا اخوتى من الاحزاب فهى سوف تجلب لنا شرا اكثر من خيرا. ادعموا التكتل الاتحادى الفيدرالى لانه الامل الوحيد لبقاء ليبيا دوله موحده.، وخالية من الاحزاب التى تسعى فقط لسرقة اموال الشعوب، او تطبيق اهداف ايديولجية لنفجر انفسنا من اجل اكاذيبهم وغسل ادمغت شبابنا الذين يموتون كل يوم فى الصومال وافغانستان وسوريا من اجل اوهام واحلام خيالية لا ينجر ورائها الا الانسان ضعيف البناء العقلى السليم، ولا يملك الا القدر القليل من المعرفة والثقافة عن الانسانية فى العالم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: