ناصر احداش : بدون مبالغة !… ليبيا للجميع ولكن … !!

خرجت “مسيرة ” أو “مظاهرة” يوم الجمعة الماضية في صفوفها من أعرف – للأمانة- بأنهم أناس وطنيون … ولكن هل كانت مسيرة أم مظاهرة ؟ لتعريف من لا يعرف معنى كلمة “مسيرة” في السياسة .. معناها أن المطالب مع خط السلطة ، أو أن السلطة ليس لديها مانع من تنفيذ تلك المطالب “بس” تريد “دفة” أصبع من الشارع لتنفيذها … “مظاهرة” تعني أن لها مطالب لا تعرفها السلطة ، أو أنها تتجاهل تنفيذها … أو لا تريد تنفيذها أصلاً… هذا ما أعرفه في السياسة…

للتوضيح في إختصار … “المسيرة” تنتهي “بالبسمات” وبكلمات “ماشاء الله” عند من حركها من رجال السلطة أذا رأى أعداد المشاركين كبيرة… المسيرة للسلطة ومن السلطة ، واحيانا بالسلطة حيث يتواجد رجالها في المقدمة…

أما “المظاهرة” .. عندنا .. تنتهي في العادة برصاص السلطة… وفي الدول المتقدمة رغم حصولها على تصريح رسمي لها … تنتهي بالهروات وخراطيم المياه الساخنة وحتى بعض الإعتقالات … “المظاهرة” ليست مع السطة ، إن لم نقل ضد السلطة نفسها ، أو ضد بعض أو كل سياسات السلطة.. 

نرجع للسؤال .. فهل خروج بعض الناس إلى الشوارع في بنغازي الجمعة الماضية مسيرة أم مظاهرة ؟؟

الشعارات حسب المنشور الذي تم توزيعه “أرضاً وجواً” !.. ليبيا للجميع .. ليبيا وطن لكل الليبيين… نعم للعدالة الإنتقالية والمصالحة الوطنية… نعم لمحاكمة كل من قتل ، أو نهب المال العام ، أو أنتهك الأعراض… نعم لبناء ليبيا … شعارات – بغض النظر عن الأؤلويات التي ليست صحيحة – كلها تتبنى مطالب وطنية ما في ذلك شك .. 

إمام المسجد الذي أصلي فيه صلاة الجمعة بجانب منزلي … بعد إنتهاء الصلاة… قال “أريد أن أنبه” أن هناك “مظاهرة” … لا أدري لماذا سماها إمام المسجد مظاهرة ربما يعتقد أنها ضد خط السلطة أو ربما أنه لا يعرف الفرق … الله وأعلم !؟  واصل الإمام كلامه …أنها “مظاهرة” من يريد أن يخرج فيها فهو حر … لكنها تطالب بتحقيق ثلاثة أمور … الأول .. أنهم يقولون (أي المنظمين) أنهم يريدون التخلص من المليشيات بالإستعانة بالقوات الأجنبية… والثاني… أنهم يريدون إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين بما فيهم عبدالله السنوسي… والثالث… أن المرأة حرة تماما فيما تلبسه… !

لقد أعجبني من إمامنا أنه تكلم في الموضوع بعد إنتهاء الصلاة … وأعجبني أكثرعندما لم يقم بتغطية الموضوع بغطاء ديني فقال أنها “مظاهرة” من يريد أن يخرج فيها فهو حر… ولكن كلامه الباقي قد نقل إليه خطأً للأسف ، وكله غير صحيح … فمن الذي يصدق أن هناك ليبي واحد لم يفقد عقله بعد سيتفوه بهذه المطالب .. أعتقد حتى أبن السيد عبدالله السنوسي نفسه لن يطالب بضرورة إطلاق سراح ابيه !!

لماذا لم يقل إمام المسجد أن هذه “المظاهرة” تمثل إلتفافا على مطلب الشعب في إبعاد رموز النظام السابق عن المناصب القيادية وأنتهينا !

هكذا يكون الأمر واضحا كما هو بدون المبالغة ، وهنا نتأكد أن إمام المسجد لا يعرف الفرق بين “المظاهرة” و”المسيرة” فنعذره !…………

حقا يجب أن تسع ليبيا الجميع وتكون للجميع ، ولكن يفترض أن لا يدخل غرفة القيادة فيها من دخل يوما تحت عباءة “القائد الأممي” في جماهيرية القمع العظمى.

هذه هي الثورة كما اعرفها التي تصنع ليبيا الجديدة – بعون الله- إلا إذا نسينا جميعا شعارنا الأول الذي سقط من أجله أول شهيد !!… الشعب يريد إسقاط النظام … 

ناصر محمد احداش

20-04-2013   

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: