عبدالنبي بوسيف ياسين : فلتكن " الدوحة" عاصمتنا الأبديّة،،، وريّحونا؟

abdenabi-abosaif-yasien

عاصمتنا الأبديّة – كذا! – طرابلس – تحتلها المليشيات بميم طا، وبأربعطاش ونص وببعض أصحاب سوابق!

والجنوب – شيلا بيلا – والمهمّش – شيلا بيلا – يغرق، فى الوحل وفى الغدران، وواخذه السيل، ومع ذلك يُزغرت – كجرانه شايلها السيل – من هكذا – مُبالغة – فى التهميش التهميش.. ولكن،،،، لا حياة لمن تنادى؟

حسناً، بنغازى تغرق فى كنايسها.. ولكن ليس فى ذلك ثمّة جديد. فلقد فطست من التهميش نصف قرن.

وزرائنا – اللي عابيين عليهم! – هم فى الواقع رهائن وسجناء فى مقار وزاراتهم، من قِبل بعض من حرّاسهم!..

وفضيلة – مولانا – “المفتى”.. يقابل – نيابة عن حكومتنا ووزير خارجيتنا وعنّا – سفراء الدول العظمى، كآية لله أخرى، وعظمى، بطبيعة الحال!

كلينتون تهدّد،، والنيتو يهدّد،، بقرار مجلس الأمن، الذى لا يزال سارياً مفعوله.. لحماية المدنيين، ولكن، متى، وعندما يشاء العمّ “سام” وحده.. والله وحده أعلم؟

غير أنّ!.. جميع أصحاب معالينا، ورجال الدولة عندنا.. وصلوا بحمد الله – فى طائراتهم البحبوحة – لعاصمتهم – وعاصمتنا – فى الدوحة.. وبدون سابق ميعاد!؟

عاصمتنا – طرابلس- مُغتصبة، من قبل أوباش وفتاوى نصّ واربعطاش وميم طا؟..

ولكن قادتنا خارج حدودنا، الغير آمنة؟

لكِ الله – فعلاً – يا ليبيا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: