د. هيثم بن علي : قصيدة : الإناء المكسور

يا صانع الفخار
في إناءكَ المشقوق
ترقد أحقاد قديمه

تحت هذا الغطاء
تنام أشرار صغيره
فحيحها خجول
وجوهها بريئة

من خلف ستار
نظنها ولا نراها
انتفخت بطونها
كفاك يا نافخ الكور

بلا عويل ولا صراخ
خارج سرب الطيور
وبلا تابوت لنحمله
سقط عصفور مكسور

نحن جيمعا نضحنا
من قعر إناء
قد كسره
شباب عميان
بحثوا عن النور

في غابه الألوان
والوحوش الكاسرة
لا مرحباً بالضيف
ولا سالت الدماء
في أزقة الجور

في جنتنا المقفرة
نكسر الأواني
ونصطاد العصافير
ونغتال عذراوات الحور

نحن معا في غابه
لا تكتم الأسرار
لا نعرف النوم
ندور كما تدور

مد الطمع يده
قفز الحب الوادي
نبتت للشر عروق
قتل الشك اليقين
وصار للنفاق جذور

نحن الان
فسيفساء رخيصه
تباع في سوق الأحذية
وعند أبواب المساجد
وفي طوابير المآتم

نسكن معا
قفص ذاك العصفور

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: