Monthly Archives: يونيو 2013

شُكْري السنكي : بطل مِن بلادي – مُصْطفى الجّالي بوغرارة.. سيرته ومواقفه

 صورة الكاتب

( تتبارى الأمم الحيَّة بِتخلِيد عُظمَائِها وتمجِيْد ذِكرَاهم فِي كل المُناسبات، وبِقدر اهتمامِها بذلك تُدلل على قِيمتِهَا فِي مِيزان المجد والخُلُود..). الأستاذ حسن ظَافِر بُرْكان (1)

المُقدِّمَة

عاش الرفيق والزميل والصديق مُصْطفى الجّالي بوغرارة (1959م – 1984م) رافضاً ومتحدياً لكل ممارسات الطغيان والإرهاب داخل ليبَيا وخارجها، وتحدى معمّر القذّافي بـ(الكلمة المُعلنة)، وتمنى أن ينال الشهادة فِي سبيل الله فِي بقعة مِن بقاع ليبَيا الحبيبة. وفِي الثامن مِن مايو / أيار 1984م، نال ما تمناه وسقط شهيداً فِي معركة استهدفت الطاغية فِي عقر داره. كانت تضحيّة البطل مُصْطفى بوغرارة وتضحية رفاقه المغاوير الصناديد العظام الّذِين استشهدوا يوم معركة الثامن مِن مايو والّذِين استشهدوا عقبها بأيام، الزاد والمعين الّذِي استمددنا منه الصمود والاستمرار فِي العمل المُعارض ضدّ نَّظام معمّر القذّافي حتَّى منَّ الله علينا باندلاع ثورة 17 فبراير والانتصار على نظام القذّافي الظالم المتغطرس والذِي جثم على صدور أبناء شعبنا لأكثر مِن أربعة عقود مِن الزمن.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

د . هيثم بن علي : قصة: كنّاس الناس …

أّعرف بنفسي الأول ، بسم الله وبسم الفا،،،،،،. أسف نسيت سامحوني عاوز اقول أترحم علي الشهداء ، وربي يرحم المرحوم (( مش مسلم برضو وإلا انا غلطان !! )) أحسن نخليها دي للمشيخة فانتم عندكم مليون شيخ وشيخة ، أنا اسمي فتحي الكناس ،،انا من مواليد قرية مصرية صغيرة في صعيد مصر الأبية اللي من زمان ماشفتهاش ، آه يا مصر انا صعيدي بشحمي ولحمي ولكني ليبي برغبتي والله العظيم ! مش غصب عني والمرسي ابو العباس وإلا بلاش مرة اخري ما حيقولوا مشرك وإلا حاجة مش ناقص مشاكل مع المشايخ !

بالمناسبة انا بحب الفاصوليا بالكرشة علي صبح ربي والعصيدة بقمح الشعير يوم الجمعه لو حد كَرَمنا وانتم يا ليبيين أهل الكرم ، انا سمعت عن الرشدة ولحم القعود بس انا ما رحتش ابعد من إجدابيا ، حلوة إجدابيا لولا العجاج !

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

عبدالله نجم : غناوة ( علم ) كانت سبباً فى اغتيال قائلها.

259040_148645361946180_774708507_o

محمود محمد شعيب الملقلب بــ (البولندى) من سكان مدينة المرج ومن قبيلة العرفه\ سلاطنة \ أولاد العمى – أول شهيد للكلمة. قـــال:
” غارن أطناشن ذيب على غلم في مراح رايضة “
من غناويه أيضاً :

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

سمير احمد الشارف : إستئناف العمل بدستور دولة الاستقلال …

 
في ظل الظروف الراهنة التي تمٌر بها البلاد من إختناقات سياسية تعصف بمقدراتها وتعيق مسيرتها الانتقالية من مرحلة اللاشرعية الى مرحلة الشرعية الدستورية . بالرغم من ايجاد الجسم الذي تعبر من خلاله وهو المؤتمر الوطني العام الذي ولد ضعيفا نتيجة الكيانات السياسية التي تتجادبه مما أفقد أهليته في إدارة المرحلة وفقا لما رسمه له الاعلان الدستوري ، وتعثره واضطرابه في ايجاد الهيئة الدستورية المعنية بوضع دستورا للبلاد يكفل لها الاستقرار والنمو .
وليبيا التي ولدت أساسا من رحم دستور وضعه لها الاباء المؤسسون في 7 أكثوبر سنة1951 م وهوالدستور الذي يعد بحق شهادة ميلادها كدولة مستقلة جعلها في مصاف الدول المتمدنة . والذي جاء معبرا عن ارادة الامة ، واستمر العمل به طيلة سبعة عشر عاما الى ان جاءت طغمة الانقلاب الفاشي فقاموا بتعطيله ومن ثم صادروا تلك الارادة التي التفت حوله وقت نشوء الدولة . فهي في حاجة الان للعودة الى هذا الدستور واستئناف العمل به لما يهيؤه لها من استقرار ويكفل انتظام واطراد مسيرتها الانتقالية علاوة على كونه يمثل الشرعية الدستورية التي تم اغتصابها في 1 / 9/ 69 م .

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

د . هيثم بن علي : نوح … “ قصة “

 

ليس كل من يسميَ نوحاً بنوح ، فثلاثمئه عام عمراً وصبراً من الصعب أن تتكرر وبالتأكيد ايضاً ليس كل من هو موسى بموسى فينشق له البحر بعصاه ، الا صاحبنا فقد يكون استثناءً لكنه بالتأكيد ليس بنبي ولا رسول ولا حتي رجل صالح من الواصلين ، إمهاجر موسي بكسر الالف هذا اسم بطللنا إن صحت تسميه الأبطال عليه دفن قصته بنفسه في الصحراء وتركها لي لأنبشها .
لست ادري من اين جاء الاسم فلم يكن من طبع ولا طبيعه الليبيين الهجرة الا اضطراراً إجبارياً في أعوام القحط أو حروب القبائل الشعواء على الأرض والمرعى وأشياء اخري .
حكايه إمهاجر تعود الي سنوات طويلة ماضية وحال البلد حال العوز والحاجه ، كانت البلد للتو قد شهدت أعنف معارك الحلفاء والمحور وليس بعيدا عن ارض موقعه العلمين وصراع روميل ومونتغمري المميت ولد صاحبنا .

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

د هيثم بن علي : صديقي الصامت … قصة ..

 

اجد نفسي محرجا أمامك عزيزي القارئ وأمام هذه صاحب القصه الذي لن يقرأ هذه الاسطر بالتأكيد والتي كم أحببت ان تبقي قصته فقط لي وحدي تداعب مخيلتي كلما تذكرته.
هذه القصه ليست رومانسية ولا عن ما يحدث في حياتنا من احداث ربما قد تثير ولا هي محض خيال نسجه خيالي الفقير ، قصة صديقي هذه اكتبها لا لتثير اعجاب احد ولا لنصح احد ولا لان تدلك اخي القارئ إلى طريق الجنه ، بل هي قصه بلا مله ولا دين ولا كذب ولا الوان مزيفه فاقعه بل هي قصه صديقي نورالدين كما هي وكما كان هو وسط واقع مرير .
للاسف لم اعرف نورالدين الا متأخراً ونحن شباب في منتصف العشرينات بالنسبة لي في ذلك الوقت كان التمرد والتذمر والغبار والإفلاس وأشياء أخري و كان نور الدين .

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

‏أحمد يوسف عقيلة‏ : يافطات… قصة قصيرة.

( ش )

… (أمّ العزّ) في الرابعة الابتدائية.. في هذا العام تشعر بابتهاجٍ خاصّ.. فالسنة الرابعة هي آحر سنة لاستعمال قلم الرصاص.. في الخامسة سيتسنَّى لها أن تكتب بقلم الحبر.. وهو أمر يدعو إلى التباهي.. وأكثر من ذلك سيكون لحظةً مناسبة لتُعيّر بنات سنة رابعة بأنّهن لازلن يكتبْن بقلم الرصاص.. مازلن يَمصصن أصابعهن.. مُجرد (فَرْخات يغطّيهن الزّغب.. مازال عليهن ريش الحرام).. وقد أضمرت قراراً.. وهو شراء قلم حبر والتدرب على الكتابة به طيلة العطلة الصيفيّة.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

د. جمال الهنيد : إدريس المهدي السنوسي … الملك الشاعر ..

121212-national-this-day-in-black-history-libya-independence

أجبرت الظروف السياسية الأمير إدريس المهدي السنوسي رحمه الله بأن يهاجر من ليبيا إلى مصر، و أوكل قيادة الجهاد في برقة لعمر المختار رحمه الله … و كما خاض المختار و إخوانه رحمهم الله ساحات الوغى بالسلاح داخل ليبيا، خاضها الإدريس رحمه الله باللسان و القلم و بالمناورات السياسية و اللقاءات الدبلوماسية خارج ليبيا ثم توّج الأمير إدريس جهاده بتكوين نواة جيش التحرير السنوسي، و لما أذّن الأمير بحيَ على الجهاد، لبّى شباب ليبيا نداءه و جاؤا من كل فج للمشاركة في تحرير بلادهم من قوات المحور.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

احمد يوسف عقيلة : السجين… قصة قصيرة.

1

… في كل ليلة يقف بالقرب من النافذة.. يُنْصت إلى البُوم.. أو إلى كلابٍ تنبح على شيءٍ يبتعد في الظلام.. وقُبيل الفجر تستيقظ زوجته.. تقوده مِن كتفيه إلى فراشه.. تسحب فوقه الغِطاء.. تلفّ البطانيّة حول قدميه.. تُدثِّره كطفل.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

سعيد ذوقة : “ بن جواد”.. وذكريات الغدر الأليمة ..والعفو والصفح الجميل !!….

هي لا تختلف عن أغلب القري والمدن الليبية, بها وطنيون أحرار وبها آخرون راهنوا علي انتصار القذافي, لكنها تتميز عن غيرها من أن العهد السابق جعلها خط دفاعه الأخير لمقاومة ثوار برقة الزاحفون غربا لنجدة مصراته , ومن ثم ركز فيها قوات كبيرة , كما استعمل وسائل غدر وخيانة غير مسبوقة , منها ما حدثني عنها العقيد محمد الحرير العبيدي آمر كتيبة الاستطلاع طوال فترة الحرب وحتي التحرير..

اقرأ المزيد لهذه المشاركة