عبدالله نجم : غناوة ( علم ) كانت سبباً فى اغتيال قائلها.

259040_148645361946180_774708507_o

محمود محمد شعيب الملقلب بــ (البولندى) من سكان مدينة المرج ومن قبيلة العرفه\ سلاطنة \ أولاد العمى – أول شهيد للكلمة. قـــال:
” غارن أطناشن ذيب على غلم في مراح رايضة “
من غناويه أيضاً :

• يمشوا من عشمنا وين طفاية قناديل عيدنا
• خطاهم وخونت وقت * نمسك ادموع نا كى تريدنى
• بعدك يا ثقيل الروز .. الوطن ضاع غيبوبه رقى
• حتى لو حكم تاريخ .. على ظلمنا ما نطيعـله
• ان دام هظا حال الوقت.. ويا يا عين ياما اتودعي
• الناس في اسنين الكرب .. اللي ما فنى داله جضر
• اينوض جيل يفنى جيل ..غدار لآجل مودايم لحد
• وما من اللي م لوقت..جمام غير كامي دمعته
• رميت تاقزة للوقت ..الطمت ما علي شي واكدت
• توارى الكبش وضاع ..و بعدا يا ثني خوذ غايتك
• انخانوا على غفلات ..ناس اشراف ظاعوا ياعلم
• بعد دلال حول بحول .. لاحظت ناس ياما امواريه
ولقد صوّر لنا الشاعر والمغني الشعبي (البولندي ) من بلدة بطة الليبية بالجبل الأخضر قرب مدينة المرج في إحدى أغانيه الشعبية الجميلة الانقلاب الذي قاده الملازم معمر القذافي ومجموعة من الضباط والذي ظن أغلب الناس في بدايته أنه ثورة تعبر عن طموحات وآمال الشعب الليبي مستندين إلى شعاراته التي تبناها ، وبعد فترة شعر جميع الناس باخديعة التى قام بها الملازم وأتباعه حيث جسدها الفن الأصيل وغنى بها خيرة شعرائنا ومغنينيا الملتزمين (موش الهرواكين) حيث كان الغناى البولندي سباقا وقال غناوته الشهيرة :
” غارن اطناشن ذيب على غلم في مراح رايضة “
ونظرا للوشاة في جميع التخصصات الذين شغلهم القذافي وبثهم في كل قطاعات الدولة فقد تم تفسير هذه الغناوة من قبل أحد الشعراء الضالعين في الشعر الشعبي (وهو مازال موجود بيننا إلى الآن والكل يعرف من هو) ولكن (دع الخلق للخالق) حيث اعتبر هذا المفسر العظيم أن الاطناشن ذئب هم أعضاء مجلس قيادة الثورة الذي يتزعمه القذافي .. والغنم السارحة بوداعة في الحقل الخصيب هم الشعب الليبي .. والمراح هو العهد الملكي بزعامة الملك إدريس السنوسي والذي اتسم بالهدوء والسلام ووجود الدستور والسقف العالي للحرية .
تم بالطبع القبض على الشاعر والغناي الجميل البولندي
حيث أعتقل سنة 83\84 وتم الإفراج عنه ولكن أعتقل ثانية بنفس السنة وتم ترحيله إلى مدينة سرت حيث عذب هناك عذابا شديدا على يد حسن إشكال ومن ثم ساءت حالته من شدة التعذيب وكان المفترض بعد نقله
إلى مستشفي قاعدة معيتيقة الجوية وأن يهتم به الأطباء ولكن تعليمات عبدالله السنوسي كانت له بالمرصاد حيث زاد العذاب وأخيرا تمت تصفيته جسديا بداية العام \1984
وسمعنا وبكل أسف أنه استشهد تحت التعذيب وتألم كل عشاق غناوي العلم .. وتألم الفن نفسه .. وبكت غابات الجبل الأخضر الذي احتفى صداها بغنائه العذب.
ـــــــــــــــــــــــــ
”سأل الاسكندر الأكبر أرسطو (وهو معلمه) النصيحة عندما يخرج إلى فتوحاته فقال له أرسطو: “إذا فتحت مدينة فاذهب وابحث عن كاتب أغانيها فهو حاكمها”

ودمتم بخير ، محبين لفننا الأصيل

Advertisements

One response to “عبدالله نجم : غناوة ( علم ) كانت سبباً فى اغتيال قائلها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: