د . هيثم بن علي : قصة: كنّاس الناس …

أّعرف بنفسي الأول ، بسم الله وبسم الفا،،،،،،. أسف نسيت سامحوني عاوز اقول أترحم علي الشهداء ، وربي يرحم المرحوم (( مش مسلم برضو وإلا انا غلطان !! )) أحسن نخليها دي للمشيخة فانتم عندكم مليون شيخ وشيخة ، أنا اسمي فتحي الكناس ،،انا من مواليد قرية مصرية صغيرة في صعيد مصر الأبية اللي من زمان ماشفتهاش ، آه يا مصر انا صعيدي بشحمي ولحمي ولكني ليبي برغبتي والله العظيم ! مش غصب عني والمرسي ابو العباس وإلا بلاش مرة اخري ما حيقولوا مشرك وإلا حاجة مش ناقص مشاكل مع المشايخ !

بالمناسبة انا بحب الفاصوليا بالكرشة علي صبح ربي والعصيدة بقمح الشعير يوم الجمعه لو حد كَرَمنا وانتم يا ليبيين أهل الكرم ، انا سمعت عن الرشدة ولحم القعود بس انا ما رحتش ابعد من إجدابيا ، حلوة إجدابيا لولا العجاج !

254933_193514777363407_5395518_n

عشت في ليبيا من الثمانينات ، في الأصل انا كنت نازل ليبيا عشان اشتغل بالفلاحة ، ابويا كان فلاح وامي فلاحة ، وكل اهالينا فلاحين ، يعني ما نعرفوش غيرها ، سكنت مزرعة واحد شاب أسمراني. سبحان الله وكأنه بلدياتي اسمه عبد النبي الطيب و هو كان طيب فعلا وابن حلال بس دائماًً عبد النبي ده دماغه مش في نفوخو ،مش فاضي للمزرعة وتاركها هامله وهمه يتزوج في الحياة دي وإلا حيموت ، وفعلا دي المصيبة اللي حصلت ، اكتشفت ان الليبيين مش بتوع زراعة وهو مش ذنبه ، باع الارض عشان العرس الكبير و الشقة التمليك والبنت اللي مهبلاه وواكله عقله ، ربنا يوفقو…….

بحب النخيل وركوبه بس يا حسره ماعدش فيه نخيل يِترِكب وبحب الزيتون الباتع بس ما خلاص بقه موضة قديمة ، انتم ناس تحب تأكل من العلب أكل نظيف ومعقم بالكيماوي كمان !، الصراحة المزرعة كانت في الغالب يا دلاع يا صفصفه علفة للغلم يا مافيش .
انا تخصص قطن ومانجا أساساً ، بس ليبيا ما فيهاش قطن ولا مانجا من أصلو تسألني ليه حضرتك؟ (( عشان الميه يادوب تكفي الشرب و غسيل السيارات يا فصيح ، اصلاً السيارات عند الليبيين جزء من الشخصية والمنظرة ودي بالذات شئ ضروري ، هو أنتو عندوكو كلمة تانية للمنظرة بس عيب مش حاقولها انا ابن ناس و ومتربي .

المهم بعد فترة لقيت نفسي في الشارع أبيع القعمول ! ( قصدي عواطلي) ، صاحب المزرعة الجديد طلع واحد نصاب وحرامي، باين من كرشو والسهرات اللي اللي كان بيعملها هناك والناس الواصلة اللي بتجيله كل ليلة ،كانت حاجات ما ترضيش ربنا خالص بتحصل ، ارقيلة، قلنا ماعلينا ماهو دخان في الهوا وكل واحد هو حر في صدره ، بس الدخان صار حاجة تانية زرقا ، تركت العمل لما طلب مني اخدم عليهم بالطواسي وهنا دخلت الخمرة بنت الكلب ،

حياتي في الشارع ، دي حكايه ثانية الواحد ما يعرفش إيه عمله بكره ياكل أيه وينام فين، آه الكوبري أكيد طبعاً ما فيش غيرو ، علي فكرة الكوبري مش وحش زي ما يتصور البعض ، حلاوة الكوبري ابو الجزيرة انك واقف والناس تدور من حوليك، تشوف كل حاجة ، زي الدنيا ماهي دوارة و يوم فوق ويوم تحت .

المهم كل واحد ياخد باله من حوادث السيارت لانكم في سباق مستمر ودايما مستعجلين ، على ايه مش عارف ، ما تعرفش مين اللي حيوقف عشان عايز عُمال ومين اللي حيوقف عشان سيارته عِطلت عاوز زقة ومين اللي واقف كده حركات قرعه ولعب عيال !

وقت القايلة أو الظهرية كان المهم هو شباك السيارة او الروشن ومين فينا يوصل الأول ليه وهذا يعتمد علي أشياء كثيره منها حده البصر والمعدة الفاضية والرِجلين الحافية النظيفة ، كلها حاجات تساعد علي الجري و الوصول وبسرعه أولاً الي شباك المُنى والسعد كما كنا نسميه .

الأخوة الليبيين أنا لاحظت أنكم تستمتعون بهذه اللحظات كثيرا ( المفاوضات والمزايدة والسلطة المطلقة بلا حسيب ولا رقيب )، ومن يركب ومن لا يركب معكم ، انا كنت دايما بتأخر وتكون السيارة راحت خلاص ، انا لست سريعا في الجري كالأخرين وطبعا مع الزمن السن لها حكمها وكذلك البواسير .

اشتغلت كل شغلانه تخطر علي بال ابن ادم ، إلا سوق التوانسة والحقيقة دي كانت غلطة مني كنت فاكر انه هو للتوانسه بس والباقي ممنوع !

اشتغلت حمال في الفندق بتاع الخضرة و حمال في المينا وحمال في سوق العرب وأخيرا حمال أسمنت في مصنع الهواري ابو دخاخين ، كل الناس عاوزين مني اشيل ! هما كانوا فاكرين انا جمل وإلا حاجه؟ الله اعلم

بصراحه مش عارف الليبيين فاهمين الصعايدة غلط انا ابن ناس وظهري بيوجعني كتير من الشوالات وشكاير الأسمنت ،هو الفول وبصل الحويل حيكفي إيه وإلا إيه ؟

المهم جاء السعد ورسيت بي السكة في النهاية علي شغلانه كناس في حي اليورو ، هما يدفعوا بالدينار مش باليورو وإلا حتبقي زيطة ، بس هو اسمه اليورو عشن الناس اللي ساكنه هناك ناس مليانة ومستريحه انا بصراحه ارتحت في الشغلانة دي ، مافيش شيل ثقيل ثاني وبعدين الكنايس (الزبالة) علي قفي من يشيل ، كناستكم كتير يا ليبيين ! هو فيه حاجة وحدة ديما قهراني في قلبي. ، يعني شغلانه الزبال مافيش ليبي عاوزها لانها مقرفة وتحشم بيكم فهمنا ، بس التنبلة توصل بيكم حتي الشكارة السودا ما تقفلوهاش ،إذا كان فيه شكارة أصلاً ! إذا كان مش علي الريحة المقرفة علي الأقل عشان أعرف المها من الارض بدل الطراطيش اللي بتحصل من قطط نص الليل ،

حاجه تانيه انا ليا في البلد دي أكثر من ثلاثين سنه ، يعني ليبي أكثر من كثير من شباب اليومين دول ، وشفت الشر اللي انتم شفتوه والتعب اللي تعبتوه وشفت الناس الطيبة التعبانه الكحيانه ،بس شفت التفنيص والحسد وحاجات وحشة تقطع القلب والله ، الاثنين دول بالذات عندكم كده بمناسبه وبلا مناسبه ليه بس؟ ، حتي الزبالة عن زبالة تفرق وكل واحد يشوف زبالة التاني عشان يعرف عنده إيه والسؤال الاخير اللي محيرني انتوا ما تبقوا وطنيين و تكبدوا علي بلدكم الا في متش الكورة وإلا أيه ممكن افهم ؟؟

و قبل ما أقفل السماعة عشان كرت ليبيانا العطيب حيخلص ، اقول لكم الا كناسة النفوس يا ليبيين بلاش منها ، صعب تتنظف، اما كناسة الشارع فمقدور عليها ، سواء فتحي الكناس او البنغال الحلوين تتلم ان شاء الله ويا دار ما دخلك شر ، ربنا يهديكم .

علي فكرة انا ديلوقيت علي بوابة السلوم واقف في الطابور ومش راجع تاني ،انا رايح لمراتي وعيالي ومعي بطانيتين نمر وصندوق طماطم معجون و قبل ما تقولوا حاجه بطالة عني كل دول من عرق جبيني (( قصدي عرق كناستكم المعفنه)) ، انا شايف الواد اللي ماسك بوابة التفتيش وهو لابس سباط اصبع وسروال صاعقة مقبع للركب ومعاه كلاشن ويفنص فيا، انا مش خائف منه وعارف انه ممكن يلطش مني البطاطين والطماطم وتحويشه عمري المعفنة. ، بس عمرو ما حايلطش مني حب ليبيا بكل كباريها وكنايسها وسلامي لعبد النبي وامراته

تحياتي فتحي الكناس

د هيثم بن علي
27/6/2013

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: