فريد صالح آدم : جماهيرية قذافيستان..

كان يا مكان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان جماهيرية تعرف بجماهيرية قذافيستان ، أقتصرت خيراتها على الأحباب والخلان والغيد الأماليد والغانيات الحسان ، وسادت فيها الرخم والغربان على البجع والكروان . لم يك شعبها يتمتع بثرواته من اللؤلؤ والمرجان بل كان يسام الذل والهوان ويقال له صباح مساء أنت شعب عظيم فسبحان سبحان
تكبر القذافي وتجبر ولبس الطيلسان وحمل الصولجان ووضع على رأسه التيجان وقال أنا ملك الملوك لا يدانيني في المرتبة صاحب حلوان أو ملك خراسان ، وفاق حمقه حمق أبي غبشان .

image

كانت جماهيرية قذافستان عبارة عن سجن كبير لا يحترم فيها إلاّ الجلاد والسجان ، ولم تكن حالتها ومآلها بحاجة إلى دليل أو برهان فقد حولها القذافي إلى خراب ودمار يدركه الصبيان ويراه حتى العميان.
وفي اللحظة التي ثار فيها أهل المروءة والعرفان واجههم القذافي بنار ودخان ، وسلط عليهم أعوانه الذين لا يخافون الواحد الديان ثم قال لهم ما أنتم إلاّ فئران وجرذان ، وكشر عن أنياب كما السرحان ، وشن عليهم حملةً من القتل والعدوان ، ولم يسلم من شره وغدره لا النساء ولا الولدان .
سال الدم في الرجبان ، واحترقت الزنتان ، وحاصرت كتبية سحبان مدينة غريان ، وصبر الثوار الأحرار فمنهم من ذهب للقاء ربه الرحيم الرحمن ومنهم من قعد على مثل حد السنان ، ويسر لهم ربهم معونة من فرنسا وقطر والسودان
دارت عجلة التاريخ وأذن القدر بزوال جماهيرية قذافيستان كما زال وأندثر من قبل حكم فرعون وهامان ، وبذلك قضى رب الأفلاك والأكوان فذهب القذافي إلى غير رجعة كما ذهبت الإتان بأم عمرو فلا رجعت ولا رجعت الإتان .
أمان أمان .. ربي أمان .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: