سامي الجوادي : ‏" الاخوان " وإستخدام تركيا كمثال لنجاح الاسلام السياسي !

الحقيقة أنهم كانو يريدون تحويل مصر الى سوريا, يريدون ان ينقلوا النموذج السوري الى مصر وليبيا وتونس, لم أعرف اي إيديولوجيا في العالم تحقد على الجيش والشرطة وتحاول تمزيق الوحدة الوطنية للدول كما يفعل( الاخوان ) وحلفاؤهم الذين يؤمنون بالارهاب والترويع وسيلة للحياة, استخدام تركيا كمثال لنجاح الاسلام السياسي ينطوي على خديعه و وغش كبيرين, تركيا دولة علمانية ونظامها العلماني يحميه الجيش بقوة السلاح!

ولعل مثال “خلع” اربكان وحل حزب الفضيلة واحكام المحكمة العليا في تركيا ضد حزب العدالة والتنمية مثال على تخوف الامة التركية وجيشها من محاولة تحويل تركيا لدولة فاشلة كأفغانستان وباكستان وحكومة غزة لخير مثال! الولاء يجب ان يكون لله ثم الوطن وليس لتنظيم سري أجنبي ضد مصالح بلدي وشعبي, انجازات حكومة الاخوان المسلمين في مصر لاتختلف عن إنجازات حكومة حماس في غزة وحكومة الترابي والبشير في مصر وحتى حكومة طالبان في افغانستان. ماذا فعل الاخوان المسلمون عندما تحصلوا على الحكم في مصر من اجل الشريعة الاسلامية؟ أيعقل ان حكومة تدعي الاسلام منهجا وتقوم بالقتل والاغتيال باسم الجهاد تقوم بتجديد تراخيص الملاهي الليلية في مصر لثلاث سنوات؟!! كيف يقطع الرئيس مرسي العلاقات مع سوريا ولايقوم بقفل سفارة اسرائيل؟! لماذا لم يلغي مرسي اتفاقية كامب ديفيد التى صدعنا الاخوان بنقدها والهجوم عليها ايام مبارك والسادات؟!! الاخوان المسلمين يحاولون تقليد الحركة الماسونية العالمية, ولكن نصيحتي للاخوان المسلمين هي في التركيز على استقطاب الكوادر العلمية والقيادات الاجتماعية الناجحة حقا حتى يمكن لكم السيطرة على العالم والعبث بمقدراته وهدر دماء البشر الابرياء, هل يعقل انه لايوجد اخواني اكثر موهبة وذكاء من محمد مرسي ليتم ترشيحه ممثلاً للتيار الاخوان في قيادة دولة بحجم مصر؟!! هل سمعتم طريقة خطابه وأسلوبه وغبائه المنقطع النظير؟!!! هل تعتقد ان هذا الشخص الذي لايعرف حتى التحدث باللغة الأنجليزية كان فعلا خبيرا في وكالة الفضاء الامريكية ناسا لمدة 16 عاما؟!! السياسة علم وفن وقد تعتمد على المكيافيلية عند بعض اللصوص, ولكن سياسة الاخوان المسلمين فاشلة جدا جدا بسبب الكذب والقتل والغدر وتحريف الدين بطريقة جعلت الشعوب تكرهكم كرها عجيبا, انظرو الى شعبيتهم في ليبيا مثلا؟! تنظيمهم وسياستهم تحتضر هذه الايام بسرعة عجيبة جدا, هل يعقل ان تنظيم يسعى للسلطة لاكثر من 80 عاما يخسر السلطة في سنة و 48 ساعة فقط !
أنصحكم أيها المؤيدون والمتعاطفون مع تيار الاخوان المسلمين بمشاهدة إعترافات وتوسلات وبكاء ونكران قيادات الاخوان المسلمين في مصر على شاشات التلفزيون المصري وخصوصا بكاء وتوسلات القيادي صفوت حجازي على التلفزيون! هل يعقل ان يتساقط قيادات التنظيم التي كانت تصرخ بالجهاد والدم بهذه السرعة, انا اعرف ان التنظيم لم يستقطب اي رجال شجعان او مفكرين او اشخاص ناجحين, لاحظو سرعة سقوط الاقنعة بهذه السرعة الرهيبة والعجيبة, لماذا التخفي والهروب وترك الاتباع فس الساحات يواجهون مصيرهم؟!!! القنوات المصرية في هذه اللحظات تنقل تسريبات لاعترافات القيادي صفوت الحجازي , واصدقكم القول -بعد اذنكم الكريم -أنني في الحقيقة اعرف جيدا انه تنظيم فاشل لدرجة كبيرة, ولكني تفاجأت من سقوط القيادات الاخوانية بهذه الطريقة المهينة جدا..! اما بخصوص تركيا, تركيا دولة ناجحة إقتصادياً وعسكرياً بسبب سياسات مؤسس دولة تركيا وزعيمها الكبير اتاتورك, واردوغان عندما كان عمدة لمدينة اسطنبول كانت قوة تركيا الاقتصادية والعسكرية قد قاربت على تأهيلها للدخول الى الاتحاد الاوروبي قبل حتى مجيء تلميذ اربكان هذا, كيف يقولون ان اردوغان وتياره قد نجح وهو لم يستطيع ان يغير دستور الدولة العلماني الى دستور اسلامي؟!!! كيف لايزال يحافظ على تحالفه العسكري مع اسرائيل؟!! ثم كيف يقول اردوغان في زيارته لمصر مرسي,انه يفتخر بقيادته لدولة علمانية وينصح مصر بأن تصبح دولة علمانية؟!!! اردوغان ينعم بثمار دولة صنعها اتاتورك, كما ينعم باراك اوباما بثمار وانجازات دولة صنعها واشنطن وجيفرسون وماديسون ومونرو. ثم ان تركيا عندما اسسها اتاتورك كان يمني النفس ان تكون دولة من دول العالم الاول, وليس دولة لم تستطع التأهل لتكون عضوة في الاتحاد الاوروبي كبلغاريا واوكرانيا واستونيا وقبرص ومالطا !

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: