فرج منصور فرج : (الصحابي) نزار كعوان… والسلطان رجب طيب أردغان!

(الصحابي) نزار كعوان… والسلطان رجب طيب أردغان
جمع بينهما الحب الشديد للإخوان

شاهدت صدفة الشريط الإخباري لقناة (العاصمة) يوم 23/08/2013 لأصطدم بالمدعو (نزار كعوان) الذى اعتبر أن من ليس من الإخوان المسلمين فى ليبيا هم عبارة عن (خردة) بشرية – أجلكم الله – ولن نجد بعد ذلك من غرور..

كعوان دفعه الرعب مما حدث فى مصر أن ينسى أن الليبيين لن يقبلوا الإهانة حتى ممن هو وضيع فانطلق يدافع عن الإخوان ويهاجم ما تم فى مصر للحد الذى أعتبر فيه أن ما هو جاري فى مصر الآن مشابه لما حدث عندما تولى أبو بكر الصديق  رضى الله عنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم من محاربة المرتدين يريدنا أن نعتبر أن محمد مرسى (رضى الله عنه) مثل الخليفة الأول (أبو بكر الصديق) والعياذ بالله.

كعوان اعتبر سيد قطب ممن يجب أن يقرن اسمه بالقول (رضي الله عنه وأرضاه) مخفياً المآسي التى جرها على المسلمين الذين اعتبرهم كلهم كفرة ولذلك أجازوا قتل وزير الأوقاف المصري الشيخ الذهبي وأن من أتباعه ومريده شكري مصطفى الدموي الذى صرح للقاضي فى المحكمة التى تحاكمه بأن الإرادة الإلهية ستخرجه ليتولى قتل هذا القاضي وهو ما لم يحدث.

السيد قطب هو الرب الروحي لأعمال الإرهاب للحد الذى قال فيه المستشار مأمون الهضيبي (نحن نتعبد الله بأعمال النظام الخاص للإخوان قبل الثورة  أى القتل والتفجيرات) إن تمجيد (الصحابي) كعوان لسيد قطب إلى درجة التقديس لم يذكر لنا مثلاً كما جعل لمحمد مرسى مثلاً لأبى بكر الصديق …. فهل يعتبر سيد قطب كحمزة رضى الله عنه أو كأبى ذر الغفاري رضى الله عنه إن هذا الهوس يفترض أن الليبيين (الخردة البشرية) لا يعلمون من تاريخ الإخوان شيئاً وكأن ما يقوله كمال الهلباوى وثروت الخرباوى وهما من الأعمدة الكبيرة والراسخة فى جماعة الإخوان من حقائق تدين الجماعة منذ ما قبل أن يولد (الحجة) كعوان !!!!!!!!

كعوان يدافع باستماتة على جماعة الإخوان وحزب العدالة والبناء مفترضاً أن ذلك رحمة ألاهية لليبيا… متعامياً على ما أصاب ليبيا وما هى عليه اليوم إلاّ من فعل الإخوان… وأن دورهم التخريبي أنكشف منذ تحالفوا مع سيف القذافي ووضعوا أيدهم معه فى ليبيا الغد ولما قامت الثورة حاولوا إجهاضها ثم حاولوا إفشالها (عبد الرزاق العرادى نموذجاً) ولما نجحت قاموا باختطافها وعملوا على عدم رجوع شرعية ليبيا (دستور 1963) واستبدلوه بالإعلان الدستوري الذى دُبر بليل من قبل أعضاء الإخوان فى المجلس الوطني الانتقالي وأنهم هم من سحب من المكتب التنفيذي إجراءات تأمين طرابلس ليسلمها مصفى عبد الجليل (صوت سيده) إلى الصلابي والعرادي وبالحاج ونتيجتها الوضع المزري الآن فى طرابلس والذى أنعكس على ليبيا بالكامل ولا ندري إلى أين سيوصلنا…

الإخوان كذّابون.. عندما صرح أحدهم بأن لا علاقة لإخوان ليبيا بإخوان مصر… والجميع يعلم بأن الإخوان فى مصر الأصل والأتباع فى ليبيا فرع ولذلك يسمى رئيس فرع ليبيا مراقب وليس مرشداً لأن صفة المرشد هى للمركز….

اعترف السيد كعوان بأن ملياري دولار دفعت للشقيقة مصر عملاً بالقول  – من بات شبعان وجاره  جائعاً…… ولم يتبع إخوان ليبيا هذا المبدأ مع الجار السوداني …. ويلكم كيف تفترون…. ولم يعلم الليبيون بالطريقة (الشرعية) التى تم بها اعتماد المبلغ ولا كيفية دفعه وهل أجازه (المؤتمر الوطني) المرهون إخوانياً ؟؟؟ وغاب عن هذا الداعية (الإخوانجي) أنه لا تجوز صدقة وأهلها جياع والكثير من الليبيين تتأخر مرتباتهم أشهر خاصة إذا لم يكونوا فى (الدروع) الجناح العسكري للإخوان المسلمين.

حزب العدالة والبناء حزب غير شرعي كأى حزب آخر لعدم وجود قانون يستند إليه.. فهو باطل…  بان ضرره عندما اختطف نتيجة انتخابات المؤتمر (7/7) بالرغم من أن حصته – كحزب – لم تتجاوز 8% من المقاعد…. الإخوان لم يعملوا على إصدار قانون للأحزاب… تقية…. ولكنهم سارعوا بإصدار قانون دار الإفتاء لاستخدامه فى شق صف الليبيين…. وهو ما حدث وهم من نصب الصادق الغرياني حجة الله العظمى دام ظله مرشداً أعلى… بلغ به الغرور بأن يصف ما حدث فى مصر انقلاب ورده… وهو لا يقول ذلك بصفته سياسي ولكن بصفته مرجع ديني وغاب عنه – لأن دينه هواه – بأن الأزهر بالكامل من شيخ الأزهر إلى مفتي مصر اعتبروا أن عزل مرسى لا يخالف الشرع لأنه من الثابت شرعاً أن الحاكم إذا دفع الناس للفقر وغياب الأمر توجب عزله أى فرض عين ولكن الصادق الغرياني لا يطبق شرع الله ولكن ما يريده الإخوان…. استغرب السياسي المبدع (كعوان) أن تنحاز السعودية إلى الأزهر تعزيزاً لاستقرار مصر… الذى كاد الإخوان أن يعصفوا به إرضاءً لأمريكا التى دعمت وصولهم للحكم لا حباً للإسلام ولكن ضماناً لإسرائيل التى خاطبها الرئيس الإخوانى محمد مرسى (صديقي العزيز شمعون بيريز ودعى له بالاستقرار فى موطنكم … يعنى أن فلسطين صارت إسرائيلية  إخوانياً.

الانفجار الذى حدث فى مصر يوم 30/6/2013 كشف هشاشة الكثير ممن كنا نعتقد بأنهم راسخون فى العلم أمثال القرضاوي الذى رد عليه أبنه قائلاً له (أبي هذه بضاعتكم ردت إليكم) أو فهمي اهويدي الذى قال بأن من خرج يوم 30/6/2013 أربعمائة ألف فقط فى الوقت الذى رأى العالم بأسره الحشود التى تجاوزت ثلاثون مليوناً وهو ما يعتبره (كعوان) كذب لأنه لا يرى فإنها (لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور)…

وكذلك الصادق الغرياني الذى أدعى وجود مذابح من قبل السلطات المصرية وغاب عنه أنها سمحت حتى للأجانب بإقناع الإخوان بفك ما سموه اعتصام من قفل للشوارع بأكياس الرمل والخرسانة… الخ وأحلام الخلافة – التى لم تكن يوماً حقيقة – الإسلامية فلم يجتمع المسلمون قط على خليفة واحد بعد الشيخين… وهى فى عهد العثمانيين إمبراطورية على جزء من العالم الإسلامي ذات طابع تركي الهيمنة فهى للنصر التركي لا المسلم…. وهو ما يريده ويحلم به الطيب أردغان ببعثه من جديد ولذلك وقف ضد استقرار مصر لأنه يحلم بأن استيلاء الإخوان على الحكم فى مصر سوف يوصله لأن يصبح السلطان العثماني الجديد.

رجب طيب أردغان يعرفه الليبيون عندما كان متردداً فى نصرة ثورة 17/2/2011 للحد الذى منع فيه طيران الحلف الأطلسي من استخدام مطارات تركيا لتطبيق الحذر الجوي الذى أقرته الأمم المتحدة…. ولكن بعد نجحت الثورة سارع لقطف الثمار الاقتصادية.

نقول للسيد كعوان أن الكثير من الليبيين يعرفون عن جماعة الإخوان أكثر مما يعرف ومنها أن الجماعة التى أنشأت سنة 1928 هى نفس السنة التى ولد فيها الإرهابي أرك شارون ونعلم ما جناه خروج الإخوان عن صحيح الدعوة لاحقاً مع الزمن وما فعله شارون بالفلسطينيين كذلك لاحقاً…

ونحن نقول مما ينطبق على الإخوان حقيقة قول الله عز وجل (ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام * وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد * وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد.)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: