سامي الجوادي : في ذكري الانقلاب أسفين يا سيدي ادريس .

لم يقتل الملك ادريس احدا ولم يسجن احدا ولم يعلن حربا ضد اي دولة ولم يسرق مالا من احد، بل على العكس كان ملكا صالحا زاهدا، وعندما طعنه شعبه من الخلف يوم1-9- 1969 لم يعلن الحرب على احد ولم يهدد احد.كان كل همه ان يبني لليبيين كيانا محترما ويوفر حياة كريمة لشعبه ويعوض عنهم سنوات الحرب والجوع والاستعمار.

1235915_646218292068537_2101610320_n

لماذا تنكرنا لملكنا من اجل صعلوك جاء على ظهر دبابة عام 1969؟! ترى ماهو السبب؟ هل كان الاتحاد الليبي خطأ قاتلا لصانعه وشعبه؟! هل صحيح اننا شعب لانستحق حكما راشدا وراقيا وديمقراطيا، ونحب ان يحكمنا الصعاليك؟! هل نحن نعاني من عقدة نكران الجميل والحقد والحسد؟! ارى ان نوجه رسالة شكر وعرفان ، على الاقل، لشعب مصر وحكومته لاستضافتهم واستقبالهم وحسن معاملتهم لملكنا الصالح مؤسس ليبيا وصانع استقلالها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: