مصلحة الأحوال المدنية–ليبيا :هام جداً .. للشعب الليبي .. الرجاء النشر والتعميم..

1235982_529217053812691_1902710588_n

تتعــرض مصلحــة الاحــوال المدنيـة فـي هـذه الاوقــات لضغوطــات كبيـرة مــن المفوضيـة العليـا للانتخـابــات حيــث انه طلب السيد رئيس المفوضية العليا للانتخابات من مصلحة الاحوال المدنية بيانات المواطنين الليبيين على وجه السرعه للاعداد للانتخابات لجنة الستين وكعادتها فإن الاحوال المدنية قامت بتلبية نداء الواجب الوطني وعقدت أجتماع مع المفوضية العليا وتم الاتفاق معهم ان يتم الربط بين مفوضية الانتخابات والاحوال المدنية ربط مباشر بين المنظومتين SERVER TO SERVER مثل التعاون الذي حدث مع المصارف وربطها مع منظومة الاحوال المدنية لصرف المنح العائلية ومنح الابناء وكذلك التعاون الذي حصل مع لجنة انتخابات البلديات فتحصل المصارف ولجنة البلديات على بيانات المواطن المتمثله في الاسم والعمر والجنس والرقم الوطني ليقوموا بصرف المنح العائلية وكذلك لاعداد قوائم الانتخاب بالنسبة للبليدات وعليه فإنه نقدم الشكر لهم وحسن التعاون.

وما حصل مع المفوضية العليا للانتخابات ان تم الاتفاق على إعطاءة نفس البيانات التي منحتها مصلحة الاحوال المدنية لمصرف ليبيا المركزي وكذلك لجنة انتخاب البلديات وهذا ماتم الاتفاق عليه في الاجتماع بين المصلحة والمفوضية العليا وكان الاحتماع موثق بالفيديو ولكـن بعـد فتـرة طلبـت المفوضيـة العليـا للانتخابـات قاعـدة بيانـات المواطنيــن الليبييــن بالكامــل الموجـودة لـدى الاحـوال المدنيـة وهــذه البيانـات مثـل اسـم الشخـص وعمــره وجنسـه واسمـاء ابنـاءه واعمارهم واسم زوجتـه وعمـرهـا واسـم أبيـه وامـه واقـاربـه واعمارهم وهكذا …

كــل البيانـات مطلـوب تسليمهـا علـى قـرص سي دي وفـي اسـرع وقـت والا تتحمـل مصلحـة الاحــوال المدنيـة عواقـب ذلـك.

وحيـث ان هـذه البيانات خطيـرة جـدا وهي تمثـل الامـن القومـي الليبـي وسيـادة الدولـة الليبيـة وقد تكـون هـذه البيانـات عرضه ولقمه سائغه للاستخبارات الاجنبية وحتى قاضي المحكمة لو طلب بيانات مواطن في أي قضية يأتي شخصيا لمقر السجل المدني ويشاهد الملف داخل السجل وثم يرجع الملف في مكانه ولا يحق له الخروج به خارج السجل
وعليـه فأنه كان من الواجب الذي يحتم على إدارة مصلحة الاحوال المدنية وتقديرها لحجم الامانه والمسؤلية التي تتحملها والموجودة على عاتقها فكـان الرفض التام والقاطع لأعطاء هذه البيانات “لأي شخص كان” لأن أعطاء هذه البيانات يعتبر خيانه عظمى لله وللوطن والمواطن الذي ائتمن المصلحة عليها وهذه البيانات تمثل سيادة الدولة الليبية وهوية المواطن الليبي الشريف وفي حالة اعطاءها لاي شخص كان تصبح عرضة للاستخبارات الاجنبية وتنتهك سيادة الدولة الليبية.

عليـة فأن مصلحـة الاحـــوال المدنيـة تعلن لجميـع الليبيين بأنها مازالت مستمرة ومتمسكة بموقفها على الرغم من اصرار المفوضية العليا للانتخابات على ذلك وقامت ادارة المصلحة بالاجتماع مع لجنة الامن القومي بالمؤتمر الوطني لوضعهم في الصورة ووعدوا بإيجاد حلول لذلك ولكن لايزال الضغط مستمر وموجود على ادارة المصلحة .
اللهــم أنـي قـد بلغـت .. اللهـــم فاشهــد.

يوسـف قرقـوم
الناطـق الاعلامـي بأسم مصلحـة الاحـوال المدنيـة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: