نوري رمضان الكيخيا: شريعة.. اللاشرعية..!؟

nouri_alkikhia105

“كن على حذر من الكريم إذا  أهنته
ومن العاقل إذا  أحرجته ومن اللئيم
إذا أكرمته ومن الفاجر إذا عاشرته
ومن ألأحمق إذا مازحته………..”
(الإمام علي كرم الله وجهه)

هزلية هي تلك المسرحية التي تعرض فصولها على مسرح يفترض فيه الجدية، غير أن واقع الحال يقول غير ذلك، فالمهنية غائبة عنه والتهريج فيه متزايد هذا هو حال المؤتمر الوطني العام، عندما يكتشف الليبيون – بعد فوات الآوان – بأنهم وضعوا ثقتهم في غير موضعها وخاصة بعد أن شاهدوا بعض أعضاء المؤتمر يطبلون ويرقصون معبرين عن فرحتهم بانتصارهم على رئيس الحكومة… يا له من إنجاز عظيم! فهكذا في نظرهم تصان مصلحة الوطن، ولأن الوطن في نظر الجماعة هو مجرد دفتر شيكات وفنادق الخمس نجوم ورحلات مكوكية إلى خارج الحدود بالإضافة طبعا إلى ما يتيسر من عمليات النهب المتواصل لأموال الدولة واستنزافها.

أما الأحداث المثيرة التي برزت أخيرا من داخل المؤتمر فقد أظهرت بوضوح الرغبة الملحة لدى عدد من أعضاء جبهة الإنقاذ وسعيهم المتواصل للإنتقام من علي زيدان وتصفية حسابات قديمة معه والإطاحة به كرئيس للوزراء وبالتنسيق مع كتل داخل المؤتمر، فهذه الأجواء لا علاقة لها بالطبع بشؤون الدولة ومصالح البلاد.

ولكي يكتمل السيناريو الهزلي، يدخل المفتي الغرياني على الخط ليباشر تدخلاته المعتادة ولينفث سموم فتنته الكبرى فهو ضليع في هذا المجال.. أما مسائل الدين وتفسيراته فقد تركها لغيره، لأنه أصبح مهندسا وخبيرا في شؤون النفط وتسويقه ومحاسبا فذا لعوائده وفوائدها، فالسيد (خمينائي ليبيا) كما يحلم أن يكون، غير معني ومن معه من أتباعه ومريديه بأمن ليبيا واستقرارها كما أنهم لايهمهم إعادة بنائها وإعمارها ولا حل مشكلة البطالة فيها ولا معالجة قضايا الشباب وهمومهم أو بحث أسباب ركود اقتصادها فالوطن في نظرهم مجرد بقرة حلوب لا غير.

وعودا على قرار إقالة رئيس الحكومة المؤقتة الصادر عن مؤسسة فاقدة للشرعية يعتبر قرارا باطلا بكل المعايير، لأن صلاحيتها قد انتهت بالفعل في السابع من فبراير المنصرم ولأن الشعب قد قال كلمته واضحة مدوية في معظم المدن الليبية  “لا للتمديد” وبالرغم من هذا فقد قام المؤتمر المنحل بتمديد صلاحيته لنفسه فمن الواضح أن المناورات والألاعيب التي حيكت داخل المؤتمر من قبل بعض الأطراف أصبحت واضحة مكشوفة كحركة انقلابية استهدفت الإطاحة برئيس حكومة شرعي فهذا العمل المشبوه سمح للمؤتمر وبدون وجه حق، احتكار السلطتين التشريعية والتنفيذية معا، حيث تلقفها (بوسهمين) ليمارس بها دوره المزدوج…  هزلت حتى سامها كل مفلس… ومن ليبيا يأتي الجديد ولك الله يا ليبيا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: