الالتفاف الغربي على الجغرافيا العربية

الطيب بيتي يرى أن الربيع العربي لم يكن سوى «ربيع المغفلين»

القاهرة: صفاء عزب

«ربيع المغفلين» مصطلح أطلقه مؤخرا الدكتور الطيب بيتي في أحدث كتبه الذي يحمل العنوان نفسه. ففي الوقت الذي انتشر فيه تداول مصطلح الربيع العربي الذي صدره الغرب إلينا، ومع ظهور توابع ومخاطر لم تكن بالحسبان لهذا الربيع كان للدكتور الطيب بيتي، وهو مفكر مغربي مقيم في باريس وكان يعمل مستشارا باليونيسكو سابقا له دراسات متعددة في الأنثروبولوجيا، رؤية مختلفة لهذا «الربيع» عكسها في كتابه الجديد الصادر عن مؤسسة «شمس للنشر والإعلام» بالقاهرة، ويقع في 520 صفحة من القطع المتوسط.
يثير بيتي الكثير من التساؤلات المثيرة للجدل طرحها عبر 21 فصلا، ومنها جدوى الربيع العربي والرؤية الغربية للخيارات الربيعية وبانوراما ثورات الربيع في أوروبا والالتفاف الغربي على الجغرافيا العربية والثورات العربية ما بين الأدلجة الأسيرة والعاطفانية التبريرية، وتركيا وجه الغرب القبيح للربيع العربي.

ويكشف العنوان المطول للكتاب «ربيع المغفلين: النهاية الممنهجة للعرب في جيوستراتجية حكومة العالم الجديدة» عن التوجه الخاص للكاتب في تناوله لهذا الربيع، إذ يرى أن هذا الربيع هو «مهزلة العرب في المهرجان الدولي الحضاري المعاصر بامتياز، وطامة الزمن العربي الجديد، وهو الشطح الصوفي والزار الشعبي حيث تشاطح الأقوام من عندنا شطح المجاذيب، ولم يتأنوا لكي يوقفوا ذلك الحدث الطارئ عند حدود التأريخ له بالتحليل المنهجي والتوثيق الأكاديمي، بل انطلقوا به منذ بداياته في كل الأسواق المحلية والإقليمية والدولية عبر الإعلام العربي والدولي – المسير والمأجور – بشهادات البهتان والزور، يأخذ منها كل مغفل أو مدلس حاجته. كما أنهم، حسب كلماته، «لم يوقفوه عند رسوم وقواعد المعقول على ما بينوه، حين حاولوا الاستخراج والتعليل والتدليل، وإنما وثب الحدث على ألسنتهم وكتاباتهم وخطاباتهم إلى آفاق عجز العقل والفهم عن ملاحقته والإحاطة به إحاطة إدراكية، تعرف معها مصادر مصداقيته ومراميه، ليتحول عند سذج وبلهاء المتلقين إلى حقائق ومسلمات، فبسط الحدث – التونسي في بداياته سلطانه، وطغى على غيره من الأحداث الإقليمية والدولية!».

لقد تم، حسب المؤلف، استنبات «ثورات الربيع العربي»، في خريف 2011، كمرحلة انتقالية أخيرة في المشروع الإمبراطوري الأخير ذي الصرح المتهاوي، بهدف الاستدارة على الجغرافيا العربية وتطويق شعوبها بغية وضعها تحت السيادة المطلقة للغرب عبر مرحلته «التطورية» التي انتقلت من أوروبا – فيما بين الحربين – إلى الولايات المتحدة الأميركية، للعمل على نقلها بالكامل إلى إسرائيل فيما بعد الربيع العربي.. وفى موضع آخر بالكتاب يحلل الطيب بيتي مصطلح الربيع العربي فيراه مصطلحا لم يسقط من النيازك العليا – على حد قوله بل كان تلوكه ألسنة خبراء (الجيو – سياسة) بعد حرب الخليج الثانية، وسودته أقلام مهندسي (الجيو – ستراتجيات) في مجلة السياسة الخارجية الأميركية عام 2005، وأن المشروع طبخ – والناس نيام – في الأوكار المعتمة للمخابرات الأميركية في العهد البوشي، وتم تنفيذه في زمن «التغيير الأوبامي»، ليكون الخبز اليومي «الإصلاحي» للرئيس الأميركي باراك أوباما بقصد ترميم التصدعات الأميركية الداخلية وتصديرها للخارج، بغية ابتزاز حلفاء أميركا في العالم – وخصوصا من الأوروبيين والعرب – تمهيدا لخلق حروب مدمرة في منطقة الشرق الأوسط، امتثالا لزمرة الأسياد، وتسويغا للتدخل السافر والعاجل في الجغرافيا العربية، من أجل تغيير أنظمتها المارقة واستبدال حكامها المستبدين، واستكباش ساستها ونخبها العملاء المفسدين، واستضباع سكانها المغفلين!! وهو ما أعطى للمؤلف المبرر لوصفه بربيع المغفلين كما هو على عنوان الكتاب الرئيس. حيث يقول الطيب بيتي إن الربيع العربي ما هو إلا حلقة من المسلسلات الأميركية الفجة، امتدادا لسيناريو العصر 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001 الهوليودي المونتاج والإخراج، وليس للعرب في «ربيعهم» من نصيب سوى الزعقات، والضجيج والتهريج في السيرك العبثي العربي الجديد..! مشيرا إلى أن مصطلح «المغفلون» مفردة مستقاة من التراث العربي الإسلامي كما أوردها الفقيه الحنبلي «السلفي» ابن الجوزي في كتابه الشعبي المعروف: «أخبار الحمقى والمغفلين» وذلك قبل أن تستخدم كمفهوم (سوسيو – سياسي) بطريقة واضحة في بدايات الستينات من القرن الماضي ولكن على صيغة أخرى وهي: «الاستحمار» التي تحمل معنى «الاستغفال» التي جاءت على لسان المفكر الجزائري الكبير «مالك بن نبي».

وينتقد الطيب بيتي ما يسمى بالحروب الناعمة التي تقودها دول غربية تجيد تجنيد شباب بالمنطقة العربية عبر الشبكة العنكبوتية والتأثير فيهم وفى أفكارهم وهو الجيل الذي وصفه بأنه جيل هش مشوش يعيش على الفانتازمات والشطح النيرفاني، فكونوا – أنثروبولوجيا – تلك القنابل الموقوتة التي تمكن الغرب من تحريكهم عن بعد بوسائل الحروب «السيبيرية الجديدة» عبر شبكات الاتصال العنكبوتية – على حد قوله – في غياب برامج حكومية عربية تستجيب لطموحاتهم أو تملأ فراغهم أو تقيهم من الانحرافات و«الحلم» بالانتقال إلى العالم الوردي في الشمال الموسر، هروبا من جحيم الجنوب المعسر، حيث يستطيع متخصصون التمكن من «القنص» عن بعد من يمتلكون استعدادات نرجسية للظهور والقيادة والخيانة.
وحول مصطلحي «الياسمينة» و«الربيع العربي» وعلاقتهما بالتغيير السياسي، خصص المؤلف ثلاثة فصول مطولة في الكتاب للشرح التفصيلي لهما بالأدلة العقلية مستعينا بالأدلة التاريخية لينتهي إلى زيف نسبة المصطلحين إلى الربيع العربي وزيف ما روج له الإعلامان العربي والغربي على حد قوله، فالتغيير الذي أمله الثوريون لم يكن كما يرى سوى مجرد موضة فكرية أو ثقافية.
وأخيرا يرى المؤلف أنه مهما كان الحديث عن «التغيير» في العالم العربي أو في العالم، فدائما سيكون للغرب قدرات كبيرة في الاستدارة على مطالب الشعوب والانحراف بها إلى تلبية أغراضه وهو ما حدث في الربيع العربي.

المصدر صحيفة الشرق الأوسط .
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: